ملتقى "مشروع الملك عبدالله للعناية بالتراث الحضاري للمملكة"




 ملتقى "مشروع الملك عبدالله للعناية بالتراث الحضاري للمملكة" 


 
أقامت جامعة الملك سعود في الأول من صفر لعام 1436هـ ملتقى "مشروع الملك عبدالله للعناية بالتراث الحضاري للمملكة" الأول في الجامعات السعودية، وذلك ‏بناءً على الأمر السامي الكريم رقم (43620) وتاريخ 6/10/1432هـ ‏الموجهة لمعالي وزير التعليم العالي بالموافقة على تنظيم الملتقى.
 
وقد أقيم الملتقى بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ، وبرعاية صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض. وتضمن الملتقى ورشة عمل لمناقشة (الآثار ‏والمتاحف، والتراث العمراني، والتوعية الاجتماعية) تحدث فيها عدد من ‏المختصين.
 
وجاء اطلاق الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ملتقى "مشروع الملك عبدالله للعناية بالتراث الحضاري للمملكة" من جامعة ‏الملك سعود بهدف التعريف بمشروع الملك عبدالله للعناية بالتراث الحضاري تنفيذاً للأمر السامي الكريم، ومن ‏ثم ينتقل الملتقى إلى الجامعات الرئيسة في مناطق المملكة.
 
  • إبراز المكانة المتجددة والمهمة للمملكة وتأكيد حضورها المتميز في مسيرة ‏الحضارة الإنسانية وموقعها الثقافي بين الأمم بوصفها دولة تشكلت على ‏أرضها الحضارات منذ أقدم العصور.‏
  • التعريف بالمخرجات الإيجابية لمشروع الملك عبدالله للعناية بالتراث ‏الحضاري للمملكة والذي يسهم بشكل مباشر في حماية التراث الوطني ‏وتنميته اقتصاديا من خلال السياحة المحلية وتوفير فرص العمل للمواطنين ‏وجذب الاستثمارات للمواقع المرتبطة بتراثنا الوطني.‏
  • نشر الوعي بأهمية التراث الوطني في جميع مناطق المملكة من خلال ‏الجامعات المحلية، واستهداف طلاب الجامعات كأحد أهم شرائح المجتمع.‏
  • تسليط الضوء على عناية الدولة بالتراث الوطني بجميع عناصره وجهودها ‏في عرضه بالشكل الذي يليق به.‏
  • الاستفادة من التراث الوطني في تعزيز الارتباط بين المواطن وموروث ‏وطنه الحضاري وبناء ذاكرة وطنية تعتز بالبعد الحضاري للمملكة.
 

الشركاء في تنفيذ الملتقى:‏
 
  • أمارات المناطق
  • وزارة التعليم العالي (الجامعات المحلية)‏
  • وزارة الثقافة والإعلام
 
 
فعاليات الملتقى: ‏
  • ورش عمل عن التراث الحضاري الوطني يقدمها عدد من مسؤولي الهيئة ‏والجامعات المعنية
  • معرض مصور عن البعد الحضاري للمملكة (لمدة 10 يوم) يتضمن صور ‏لأبرز مواقع الآثار والتراث بالمملكة، وصور لمشاريع الهيئة في مجال ‏التراث الوطني (تأهيل الآثار والتراث العمراني، مشاريع المتاحف القائمة ‏والجديدة)، والحرف الصناعات اليدوية.