د.حمد السماعيل: هيئة السياحة تضع 20 آلية لتمويل المتاحف الخاصة



تمويل متحفين خاصين بمليونين ومائتي ألف ريال:
د.حمد السماعيل: هيئة السياحة تضع 20 آلية لتمويل المتاحف الخاصة
 
قال الدكتور حمد السماعيل نائب الرئيس المساعد للاستثمار بالهيئة العامة للسياحة والآثار أن الهيئة أسهمت في تقديم تمويل متحفين خاصين من خلال البنك السعودي للتسليف والادخار بمبلغ إجمالي يتجاوز مليون ومائتي ألف ريال.
 
وأشار في ورقة عمل بعنوان (دعم المتاحف الخاصة) أقيمت مساء أمس السبت ضمن الملتقى الثاني للمتاحف الخاصة الذي يقام حاليا في المدينة المنورة الى أن الهيئة عملت على عدد من المبادرات لدعم تمويل المتاحف الخاصة تتمثل في 20 آلية قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى، وتم التركيز في الوقت الحاضر الحاضر على الآليات قصيرة المدى التي يمكن تقعيلها مباشرة ومنها آليات التمويل من خلال البنك السعودي للتسليف والادخار، وآلية التمويل من خلال صندوق التنمية الصناعية، بالإضافة إلى آلية دعم أصحاب المتاحف من الناحية الفنية في إعداد مخططاتهم لترميم وتجهيز متاحفهم الخاصة.
 
وتطرقت الجلسة إلى طرح أفكار جديدة لمساعدة أصحاب المتاحف الخاصة على زيادة مداخيلهم مما ينكنهم من الاستمرار في متاحفهم.
 
كما تم استعراض أهم النتائج التي توصلت إليها الهيئة مع بنك التسليف فيما يخص اعفاء أصحاب المتاحف الخاصة من شرط التفرغ بالكامل، بالإضافة إلى إمكانية ضمان القرض بوظيفة صاحب المتحف الرسمية، وهذا ما ساعد في إمكانية حصول أصحاب المتاحف الخاصة على التمويل.
 
ولفت الهزاع إلى أن نسبة السعودة في المتاحف الخاصة تصل الآن إلى 39 بالمائة وخاصة المتاحف الكبيرة والمتخصصة وسيتم سعودتها بالكامل
 
وكان صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان قد افتتحا الملتقى الثاني لاصحاب المتاحف الخاصة بفندق الميرديان المدينة المنورة ضمن فعاليات الاحتفال باختيار المدينة المنورة عاصمة للثقافة الاسلامية.
 
ويهدف الملتقى الثاني لأصحاب المتاحف الخاصة إلى تبادل الخبرات والتجارب بين أصحاب المتاحف الخاصة، والتعرف عن قرب على توجهات الهيئة تجاه تطوير المتاحف الخاصة وتقديم الدعم اللازم لها، وإثراء تجارب أصحاب المتاحف الخاصة فيما يتعلق بالمحافظة على القطع التراثية والأساليب المثلى لعرضها، وإبراز أهمية المتاحف الخاصة ودورها في بث الوعي بأهمية التراث ونشر الثقافة المتحفية بين أفراد المجتمع.
 
ويأتي عقد الملتقى الذي وجه الأمير سلطان بن سلمان بتنظيمه كل سنتين في منطقة من مناطق المملكة، في إطار تقدير الهيئة للدور الكبير الذي يقوم به أصحاب المتاحف الخاصة واهتمامهم بالتراث الوطني، والمحافظة عليه، ويشارك فيه أصحاب المتاحف الخاصة، حيث تمت دعوة (131) منهم.
 
ويشارك في الملتقى عدد من الجهات هي: كلية السياحة والآثار بجامعة الملك سعود، وزارة الشؤون البلدية والقروية، وزارة الثقافة والإعلام، وزارة التربية والتعليم، وزارة الشؤون الإجتماعية، دارة الملك عبدالعزيز، مكتبة الملك عبدالعزيز العامة، البنك السعودي للتسليف والإدخار، وزارة المياه والكهرباء، المديرية العامة للدفاع المدني – وزارة الداخلية.