أكثر من 7300 وظيفة للسعوديين في المتاحف خلال السنوات الخمس القادمة



إنطلاق جلسات الملتقى الثاني للمتاحف الخاصه .. الهزاع 

أكثر من 7300 وظيفة للسعوديين في المتاحف خلال السنوات الخمس القادمة

 
كشف مدير ادارة توطين المهن السياحية بمركز تنمية الموارد البشرية السياحية الوطنية (تكامل) بالهيئة العامة للسياحة والآثار الدكتور عبدالعزيز الهزاع عن توفر أكثر من 7300 وظيفة للسعوديين في المتاحف خلال السنوات الخمس القادمة منها 587 وظيفة في المتاحف الخاصة.
وأشار في ورقة عمل بعنوان ( تنمية الموارد البشرية في المتاحف الخاصة ) أقيمت مساء أمس السبت ضمن الملتقى الثاني للمتاحف الخاصة الذي يقام حاليا في المدينة المنورة الى أن الهيئة أعدت خطة لتوطين الوظائف في المتاحف الحكومية والخاصة يتم تنفيذها خلال خمس سنوات، حيث تم في هذا الاطار إعداد المعايير المهنية للوظائف في المتاحف، وسيتم خلال هذا العام إعداد الحقائب التدريبية بحيث يتم في السنوات الثلاث المتبقية تنفيذ البرنامج.
 
ولفت الهزاع إلى أن نسبة السعودة في المتاحف الخاصة تصل الآن إلى 39 بالمائة وخاصة المتاحف الكبيرة والمتخصصة وسيتم سعودتها بالكامل خلال السنوات الخمس القادمة بإذن الله، في حين تبلغ نسبة السعودة في المتاحف الحكومية 100 بالمائة.
 
ودعا أصحاب المتاحف الخاصة إلى التجاوب مع جهود الهيئة في مجال سعودة الوظائف وتدريب وتأهيل العاملين فيها، مشيرا إلى أن رفع قدرات ومهارات العاملين في المتاحف الخاصة سيسهم في تطور هذه المتاحف. واشار الى نقص الخبرات الفنيه والمهارات للعاملين في هذا لمجال ، داعيا إلى توفير كوادر فنية في الهيئة بعدد كاف مع التوسع الحاصل في المتاحف .
 
وفي ورقة أخرى في الجلسة شاركت وزارة المياه والكهرباء من خلال المهندسين تركي المخلفي وحسن العلوان وكانت بعنوان ( ترشيد استهلاك المياه والكهرباء في المباني ) تحدثا خلالها عن طرق التوعيه في ترشيد المياه والطاقه الكهربائيه وعرجا خلالها الى أهمية المياه والكهرباء وتقسيمات الترشيد والقرارات الوزاريه الصادرة بذلك .
 
كما تم التنويه بالغرامات التي صدرت والحملات التوعوية التي قامت بها الوزارة في ذلك ، بالإضافه الى بعض المشاريع والأنشطه التوعوية والترشيدية في هذا الجانب .
 
و تطرقا الى أبرز التحديات التي تواجه قطاع الكهرباء والجهود المبذوله لمواجهتها ، كما تم التعريف خلال الورقه بأسباب ارتفاع الأحمال وفوائد العزل الحراري في المباني والنقاط التي يجب مراعاتها عند البناء .
 
وكان صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان قد افتتحا الملتقى الثاني لاصحاب المتاحف الخاصة بفندق الميرديان المدينة المنورة ضمن فعاليات الاحتفال باختيار المدينة المنورة عاصمة للثقافة الاسلامية.
 
ويهدف الملتقى الثاني لأصحاب المتاحف الخاصة إلى تبادل الخبرات والتجارب بين أصحاب المتاحف الخاصة، والتعرف عن قرب على توجهات الهيئة تجاه تطوير المتاحف الخاصة وتقديم الدعم اللازم لها، وإثراء تجارب أصحاب المتاحف الخاصة فيما يتعلق بالمحافظة على القطع التراثية والأساليب المثلى لعرضها، وإبراز أهمية المتاحف الخاصة ودورها في بث الوعي بأهمية التراث ونشر الثقافة المتحفية بين أفراد المجتمع.
 
ويأتي عقد الملتقى الذي وجه الأمير سلطان بن سلمان بتنظيمه كل سنتين في منطقة من مناطق المملكة، في إطار تقدير الهيئة للدور الكبير الذي يقوم به أصحاب المتاحف الخاصة واهتمامهم بالتراث الوطني، والمحافظة عليه، ويشارك فيه أصحاب المتاحف الخاصة، حيث تمت دعوة (131) منهم.
ويناقش الملتقى خلال أربع جلسات عمل أربعة محاور رئيسية هي: دعم المتاحف الخاصة، وطرق وتقنيات العرض فى المتاحف الخاصة، والمتاحف الخاصة والوعى المجتمعى والسياحى، والسلامة في المتاحف الخاصة، وإدارة الزوار في المتاحف.
ويشارك في الملتقى عدد من الجهات هي: كلية السياحة والآثار بجامعة الملك سعود، وزارة الشؤون البلدية والقروية، وزارة الثقافة والإعلام، وزارة التربية والتعليم، وزارة الشؤون الإجتماعية، دارة الملك عبدالعزيز، مكتبة الملك عبدالعزيز العامة، البنك السعودي للتسليف والإدخار، وزارة المياه والكهرباء، المديرية العامة للدفاع المدني – وزارة الداخلية.
يذكر أن الملتقى الأول لأصحاب المتاحف الخاصة عُقد في في قاعة الملك الملك عبدالعزيز للمحاضرات بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي في الرياض يومي 4-5 /6 /1432هـ، الموافق 7-8 /5 /2011م، بمشاركة (127) من أصحاب المتاحف الخاصة، واتخذ الملتقى أكثر من (30) توصية، تهدف إلى تطوير ودعم أصحاب المتاحف الخاصة، كما جرى تكريم عدد من أصحاب المتاحف الخاصة المتميزين، وقد تم تنفيذ العديد من تلك التوصيات.