مطالبة بإنشاء شركة لتشغيل المتاحف الخاصة وادارتها واستثمارها



ناقشها الملتقى الثاني للمتاحف الخاصه ..
مطالبة بإنشاء شركة لتشغيل المتاحف الخاصة وادارتها واستثمارها
 
 
اقترح الدكتور فهد بن علي الحسين رئيس قسم موارد التراث بكلية السياحة والاثتر بجامعة الملك سعود بالرياض خلال مشاركته في جلسات الملتقى الثاني للمتاحف الخاصة الذي يقام حاليا في المدينة المنورة إنشاء شركة مختصة تدير محفظة مالية بقيمة 200 مليون ريال، تملك هذه الشركة محاصصة الهيئة العامة للسياحة والآثار، وملاك المتاحف الخاصة ، تشغيل المتاحف الخاصة من قبل متعهدين مستثمرين في إدارة الممتلكات الثقافية .
 
وأوضح الدكتور فهد الحسين في ورقته بالملتقى ضرورة تشجيع المشاركة المنصفة والعادلة للفوائد والمنافع الناتجة عن استخدام التراث في المشروعات ، والمحافظة على الممتلكات الثقافية وضمان حسن إدارتها، واتخاذ التدابير المناسبة لحمايتها ، وبين إن السنوات التالية لعام 2014م ستضع الهيئة العامة للسياحة والآثار أمام محك تطبيق الالتزامات المترتبة على توقيع المملكة على اتفاقية صون التراث الثقافي ومن ببنها المتاحف الخاصة؛ ما يعني توقع الحاجة لبذل المزيد من التدابير لصون الممتلكات الثقافية وفقاً لمتطلبات هذه الاتفاقية. مشيرا الى ان تطبيق استراتيجية رعاية المتاحف الخاصة في المملكة العربية السعودية يؤمل أنها تحقق العديد من الغايات .
 
 وناقشت الجلسة التي رأسها الدكتور يوسف حمزة المزيني المدير التنفيذي لفرع الهيئة العامة للسياحة والآثار في المدينة المنورة، محور "المتاحف الخاصة والوعى المجتمعى والسياحى"، عبر موضوعات رعاية المتاحف الخاصة في ظل اقتصاديات السياحة التراثية، والمتاحف وأثرها في نشر الثقافة والمعرفة، والمتاحف الخاصة مصدر ثقافي وسياحي، والعلاقة التكاملية لتشغيل الحرفيين بالمتاحف الخاصة.
 
من جهته شدد العقيد حمدان العنزي من ادارة السلامة بالدفاع المدني في جلسة بالملتقى بعنوان (السلامة في المتاحف الخاصة)ورأسها عبدالرحمن الجساس المدير التنفيذي لفرع الهيئة العامة للسياحة والآثار في الرياض ، على أهمية الالتزام بالتعليمات الصادرة بشأن الحماية والسلامة والاستاندرد الخاص بالسلامة في المتاحف العامة والخاصة ، وأكد أن الهيئة العامة للسياحة والآثار وادارة الدفاع المدني بهدف أجراء مسوحات ميدانية لجميع المتاحف الخاصة التي لم يصدر لها تصريح لحماية روادها ومقتنياتها ، أضافة للزيارات الدورية المعتادة .
 
وكان صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان قد افتتحا الملتقى الثاني لاصحاب المتاحف الخاصة بفندق الميرديان المدينة المنورة ضمن فعاليات الاحتفال باختيار المدينة المنورة عاصمة للثقافة الاسلامية.
ويهدف الملتقى الثاني لأصحاب المتاحف الخاصة إلى تبادل الخبرات والتجارب بين أصحاب المتاحف الخاصة، والتعرف عن قرب على توجهات الهيئة تجاه تطوير المتاحف الخاصة وتقديم الدعم اللازم لها، وإثراء تجارب أصحاب المتاحف الخاصة فيما يتعلق بالمحافظة على القطع التراثية والأساليب المثلى لعرضها، وإبراز أهمية المتاحف الخاصة ودورها في بث الوعي بأهمية التراث ونشر الثقافة المتحفية بين أفراد المجتمع.
 
ويشارك في الملتقى عدد من الجهات هي: كلية السياحة والآثار بجامعة الملك سعود، وزارة الشؤون البلدية والقروية، وزارة الثقافة والإعلام، وزارة التربية والتعليم، وزارة الشؤون الإجتماعية، دارة الملك عبدالعزيز، مكتبة الملك عبدالعزيز العامة، البنك السعودي للتسليف والإدخار، وزارة المياه والكهرباء، المديرية العامة للدفاع المدني – وزارة الداخلية.