ملتقى الوحدات السكنية بجدة

  • Play Text to Speech


 
كلمة ارتجالية لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان
رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني
في ملتقى الوحدات السكنية بجدة
يوم الأحد بتاريخ 13/6/1438هـ الموافق 12/3/2017م
 
بسم الله الرحمن الرحيم

أشكركم جميعاً على حضوركم هذا اليوم، والحقيقة أني جئت كي أستفيد قبل كل شيء، ونسمع من الجميع، والأخ طلعت من أوائل الناس الذين أجريت معهم مقابلة بعد تأسيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وكانت المقابلة معه في التليفزيون السعودي، وقد قال  لي: إنها ستكون مقابلة معلوماتية، فقلت له: لا نريد أن تكون تدخل المقابلة في العمق، وإنما تكون مقابلة نستطيع أن نكشف الأشياء التي يجب أن نعمل عليها، وأن تكون بعيدة عن أي نوع من التحرج في ذلك؛ ولذلك أنا أريد اليوم نفس الشيء.

حقيقة كان لمقابلتنا الأولى والثانية في التلفزيون السعودي، أثر كبير ليس فقط على مستوى الجمهور ممن شاهد المقابلة، ولكن على مستوى الهيئة أيضاً، ولم تكن هناك هيئة تعرف في ذلك الوقت، فقد كانت غرفة جدة هي من أوائل الشركاء، يمكن من أميز الاجتماعات التي كانت في بداية السياحة الوطنية، وكانت بحضور الأمير نايف بن عبدالعزيز رحمه الله، وقد كان فيه لقاء جميل جداً مع سموه، فألقى الأمير نايف كلمة بالغة، وضع فيها النقاط على الحروف. وأيضاً الأمير سلطان بن عبد العزيز كان له آثار كبيرة جداً في ذلك، والملك سلمان يحفظه الله.

الملك سلمان عندما جاء للهيئة في بدايتها، وهذه موثقة في فيلم أنتجته الهيئة، جاء الهيئة الملك سلمان وكان أميراً على الرياض آنذاك، فجلس وسمع منا نحن الشباب المندفعين؛ فكنا نقول إن هذه طموحاتنا، وهذه الخطة الاستراتيجية المقدمة للدولة، هذه ملامحها الأساسية، وكنا نستوعبها ليس فقط في غرفة مغلقة حقيقة.

الهيئة آمنت في بدايتها بثلاثة أشياء أساسية: أولاً: أن كل شيء تعمل عليه الهيئة يجب أن ينصب ويتجه لمصلحة الوطن، وأيضاً مصلحة المواطن وهو المستهلك والمستثمر، نحن خاصة في قطاع الإيواء نحن نؤمن بأنه أول شيء المستثمر ليس عدوا نتعامل معه كأنه طرف ثالث عدوا نترقب الفرصة حتى نعطيه عقوبات؛ بالعكس اليوم ما يقوم اقتصاد إلا مع المستثمر .

نحن قررنا أن المستثمر يكون جزء أساسي من المعادلة الإيجابية، نحن في الهيئة لا نعمل بشيء سلبي ولله الحمد، المعادلة الإيجابية أن المستثمر والمستهلك، بالنسبة لنا طرفين، إذا المستثمر نجح، واستمر، ونمى عمله؛ فالمستهلك هو المستفيد من حيث الأسعار فإنها تقل، والخدمات تكون أفضل، هذا النهج بدأنا فيه من اللحظة الأولى، وهو مكتوب، وأقر من مجلس إدارة الهيئة في وقت رئاسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز رحمه الله، وكان أول اجتماع واستمر إلى اليوم.

الأمر الثاني: أن أي عمل ننفذه لابد أن يؤدي إلى مصلحة، وليس فقط الاستعراض، أو سمعة شخصية لرئيس الهيئة أو غيره؛ فهذا من أهم الأشياء، وأنا أن أول تصريح صحفي لي قلت: إن مهمتي هي إنتاج فرص العمل، ويمكن هذا هو الشيء الوحيد في البداية على الأقل الذي لم أستطيع أن أقول اقنعني، لأني أقبل أن أكون أمين عام الهيئة في ذلك الوقت، فنحن جنود، فلذلك ما كنت مقتنعاً حقيقة، أن السياحة الوطنية ممكن تنمو، لأني ما كنت أعرف عنها الكثير، بالمناسبة اليوم أنا استلمت النسخة شبه النهائية للكتاب الذي سوف يصدر من عندي عن هذه الرحلة في الهيئة العامة والسياحة والتراث الوطني وفي مساراتنا مع العمل مع القطاع الخاص مع المواطنين، وهي أمتع اللحظات في العمل مع المواطنين في كل لحظة، وفي كل مفصل، وسوف يصدر الكتاب في معرض الكتاب بشكل مختصر، وهذا المرة الأولى أن أصرح عن هذا الموضوع الآن. ونعمل على مراجعته لاستدراك الملاحظات الأخيرة، وبعد ذلك ينطلق الكتاب بشكل كبير.

الشيء الأساس هو أننا في الهيئة عملنا بطريقة منهجية حقيقة، يعني لم تكن طريقة عشوائية، والناس طبعاً في البداية كانت في اعتقاد أن الناس غير مقتنعين بالسياحة، وأنا من الناس، فقد نشأت في بيت والدنا والد الجميع الملك سلمان الله يسلمه، وهذا اللقب ممكن يسري علينا جميعاً. كان دائماً ولا يزال مؤمن بالمواطن السعودي، حقيقة أنا أستغرب وقد قلت هذا الكلام قبل ذلك، أن كل ملف وكل منعطف في تاريخنا التنموي في المملكة وتاريخنا الوطني دائماً ألاحظ دائماً أنّ هناك من يبدأ بالتشكيك في أن المواطن يستطيع أن ينتقل، والمواطن يستطيع أن يتحول، والمواطن يستطيع ويستطيع، ونستغرب هذا الشيء لأن هذه الوحدة الكبيرة المستقرة الآمنة ولله الحمد من الذي بناها، بناها المواطنون. فرجال الأمن يرتدون لبس الأمن، والاقتصاديين يرتدون لبس الفكر الاقتصادي، فالكل مواطن.

فبدأنا بأننا نؤمن أن المواطن سوف يتقبل ما هو منطقي، وما هو يؤدي إلى مصلحة، وسوف يكون أول من ينهض، وأنا اليوم أقولها بكل وضوح حتى الناس تعرف؛ لأنهم قالوا إن المواطنين لا يريدون السياحة، والمواطنين أول أناس اتجهوا إلى الدول الأخرى اللي ما أقول سبقتنا، نحن تأخرنا، نحن توقفنا حقيقة، والناس اغتنموا الفرصة. فذهبوا إلى الدول التي بدأنا قبلها، وهذا واقع في الكتاب بالأرقام والتواريخ، بدأنا تقريباً 90% من المسارات التي بدأت في دول الخليج نحن اقترحنا للدولة وقدمناها، وبدأنا فيها لكن الناس ذهبوا. 

أقول هذا الكلام بدقة، إن المواطن كان أسرع قبولاً وحماساً لقطاع السياحة الوطنية، المواطن أسرع من تجاوب المؤسسات الحكومية والمشاريع والبيروقراطية الطويلة، المواطن تحرك وأسرع؛ ولذلك ما دمنا في منتدى اقتصادي فأنا أقرر نفس الكلام الذي قلته في عام 2005م في منتدى اقتصادي في الرياض كانت تنظمه الغرفة التجارية بالرياض، وهو موجود على اليوتيوب. أنا قلت بالتحديد عندما سألني شخص، وقالك ما هو رأيكم في المستثمر الذي يهرب بالمبالغ الطائلة، ويستثمر في الدول الأخرى كيف يحاسب ويعاقب؟ فقلت من الذي يحاسب هو الموظف الذي جالس على مكتبه، وتمر عليه هذه الفرص، ويعطلها، ويجلس المستثمر يدور في دائرة مغلقة، وبعد ذلك المستثمر يذهب ويجد من يعطيه الترخيص في الفندق؛ ولازلت مقتنع أن قطاع السياحة الوطنية مرّ بمرحلة كبيرة جداً وضخمة جداً، الصعب فيها كان عندما بدأنا، وكنا نتكلم عن استراتيجية، وخطة عمل، وكان هناك كلمة الاستراتيجية كلمة غريبة، وكانت الناس تستهتر بنا، وكنا نتكلم ونذهب للاجتماع، وكنت أرى حتى الناس الجالسين مستغربين منا.

لكن اليوم الخطة الاستراتيجية شيء محكم، ومنظم، ولها متابعة وعلى مستوى الدولة، ونحن بدأنا وعرضنا الخطة الاستراتيجية للدولة، وساهم فيها الجميع، كان منهم الملك فهد رحمه الله، والملك عبدالله رحمه الله جلسنا معه جلسة طويلة جداً في جدة، وتبنتها الدولة، وقدمنا خطة العمل وهي دقيقة جداً، ولو قدر الله أنها مولت خطة العمل، ولو بتمويلات بسيطة كان اليوم موضوع السياحة الوطنية مختلف تماماً.

ما أقوله اليوم إنه ثبت اليوم من خلال الأرقام وليست من خلال فقط الدعاية، أولاً: أن السياحة الوطنية هي فعلاً منتج حقيقي لفرص عمل مستديمة للمواطنين، وقابلة للنمو. واليوم الدليل أن قطاع السياحة الوطنية ينمو بشكل قوي جداً، والآن انضم إليه قطاع التراث الحضاري، وهو الآن مسار ضخم جداً ممول بشكل كبير، ففي السنة هذه مشروع خادم الحرمين الشريفين للتراث الحضاري الذي أقره الملك سلمان يحفظه الله. وهي مسارات عمل؛ فلذلك السياحة الوطنية اليوم هي ثاني قطاع مسعود في الاقتصاد الوطني وهي أقل قطاع مدعوم في الاقتصاد الوطني، هذه جملة كاملة.

نحن عملنا وحاولنا وقدمنا منظومة سياحية، لا أعتقد أنه يوجد بلد بدون وجهات سياحية، نحن قدمنا منظومة وجهات سياحية للبحر الأحمر وأقرت في 2009م، ثم تعطلت لأسباب مختلفة، قدمنا مشروع العقير والمبالغ موجودة الآن في البنك من المستثمرين والصناديق التي استثمرت، ولازلنا ننتظر قرار تأسيس شركة العقير منذ سنتين.

لو تلاحظ مصر اليوم مثلاً، هل تتصور أن السياحة في مصر ممكن تكون بهذا الشكل، لو لم تكن هناك وجهات على البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر، هذا مستحيل، فهل نتصور ذلك مثلاً وأنا اليوم أعطيك معلومة سريعة، نحن بدأنا في تقديم نموذج لشركة الاستثمار والتنمية السياحية التي هي الآن لا زالت تدرس في صندوق الاستثمارات العامة، ودخلنا في مسار آخر في هذ القضية قبل أن تنشأ شركة أبو ظبي للوجهات السياحية التي طورت الآن السعديات، وكل هذه المواقع. نحن بدأنا في عام 2004، وأبو ظبي بدأت في عام 2006.

مطار الملك خالد أنا كنت أرأس اللجنة الإشرافية لتطوير الملك خالد، وكنت عضواً في هيئة الطيران المدني وقت الأمير سلطان بن عبدالعزيز رحمه، قدمنا خطة تطوير كاملة لمطار الملك خالد، من ضمن ذلك خطة تطوير المطار مرتبط مع إصدار صكوك، صكوك للتطوير لأن المطار سيكون مدخوله تقريباً 35% وهذا مكسب كبير، وانتظرَ هذا المشروع حوالي 5 سنوات فيما قطر ودبي بنت مطاراتها الجديدة، وبنت مرافقها الجديدة.

التمويل، أنا أعطيك نبذة على أساس أننا الآن متجهين إيجابياً، أنا دائماً أحاول أن  نكون إيجابيين، الآن التمويل السياحي مثلاً ، أنا أريد من الموجود مهما كان الشخص اختصاصي يتخيل حتى اليوم أي إنسان موجود قد يكون مستثمر في مصنع، اليوم لولا صندوق التنمية الصناعية، هل تتخيل أن تقوم صناعة في المملكة العربية السعودية، لولا الوقود والطاقة التي تقدم بأسعار تشجيعية ومخفضة، وهذا الآن في طور أنه يتغير، هل تقوم صناعة في المملكة العربية السعودية؟ مستحيل. الماء الذي نشرب الآن اللي ما كان أن يصلح شربه في المملكة كان يمكن الزجاجة هذه كان يمكن تكون قيمتها أربع أضعاف.

السياحة الوطنية لم تدعم بأي شيء، حاولنا طوال السنين، وجلسنا ندور في حلقة مفرغة على موضوع الصندوق، فاعتقادي أنه لم يكن هناك قناعة بأن هذا القطاع هو القطاع الذي سوف يؤدي ويخلق الفرق، فماذا حصل؟ دخلت الدولة، والدولة دولة خيرة، وتريد المواطن أن يعمل، ويستفيد، ويسكن، ويبني أسرة، ورجال الأمن موجودين وكلنا اليوم رجال أمن بإذن الله، إن التنمية والاقتصاد والأمن بينها توازن، أنا سمعت أخي الأمير محمد بن نايف  تكلّم في هذا الموضوع بأن الاقتصاد والتنمية تتساوى مع بعضها البعض، انظر إلى أمثلة الدول التي فقط ركزت على ما تسمى الأمن للآسف، وليس الآمن الموجود في بلادنا والحمد لله، اليوم أنا أسعد بوجود رجال الأمن ، اليوم رجال الأمن في بلادنا وكل منسوبي الأمن من الرجال والنساء، هم مواطنين معاملتهم معاملة مواطنين أخلاقهم أخلاق مسلمين مواطنين، تفاني المواطنين ويتوازي ذلك مع وجود التنمية والاقتصاد.

اليوم لا يمكن، أول شيء التنمية والاقتصاد وفرصة العمل، المواطن الذي يعمل ويؤسس أسرة، وعنده أطفال غير المواطن المحروم من العمل ومتذمر من وضعه الاقتصادي، هذا يتلقفه كل من جاءه.

اليوم السياحة الوطنية لا ننظر لها فقط كمحور للترفيه فقط؛ لكن نحن ننظر للسياحة الوطنية أيضاً على المستوى العالمي، الآن أنا شاهدتها بعيني، كيف انتقلت السياحة على مستوى العالم، من قطاع رديف إلى قطاع أساس، اليوم هناك منظمة السياحة العالمية، نحن وقفنا؛ لنجعلها منظمة من منظمات الأمم المتحدة، هذه المنظمة اليوم أصبحت من أعلى المنظمات العالمية أداءً ومقرها مدريد. اليوم السياحة أصبحت قطاعاً مؤثراً لدول صناعية، مثلاً إيطاليا الاقتصاد الصناعي بمفردها يعادل اقتصاد دول الشرق الأوسط يوم أن كانت اقتصادياً قوية، ومع ذلك إيطاليا تصرح في جريدة الاقتصادية قبل عدة أيام يذكرون إن إيطاليا سوف تركز على السياحة كعامل أساسي في تطوير الاقتصاد الإيطالي في المستقبل، أمريكا نفس الشيء، خطة أوباما الرئيس السابق. باستقطاع مليون سائح، وتسهيل إجراءات الدخول، وتهيئة المواقع، وهي خطة كبيرة جداً، ما قصد منها التعافي الاقتصادي.

الآن ثبت أولاً إن السياحة كثاني قطاع مسعود، تخيل لو هذا القطاع تم دعمه  لَنَهض، وبدأنا نشتغل في الوجهات السياحية التي هي مصممة وجاهزة أمامنا الآن منذ سنوات، وصار المواطن ليس فقط مثلاً يأتي جدة، وجدة تعتبر مدينة أعمال، وليس بالتحديد مدينة سياحية بقدر ما هي مدينة متنوعة، لكن تريد أن تذهب إلى وجهات سياحية ومعك أولادك وأهلك. وحتى الأسر اليوم هناك حلول وضعناها في الخطط التي قدمت للدولة في المشاريع ليست فقط خطط، إنهن بناتنا وأمهاتنا وأهالينا حتى يجدوا متنفساً لهم تحترم فيه طريقتهم في الحياة لتنشرح صدورهم في بلادهم، من الضروري أن المواطن والمواطنة والأسرة يجدون أماكن يأخذون فيها حريتهم وراحتهم بطريقة محترمة طريقة نقبلها جميعاً، وهم يقبلونها جميعاً. وهذه حلول موجودة، والآن في دول من دول الخليج بدأت تستوعب بعض الحلول التي نحن طرحناها، لمعرفة كيف تأتي الأسرة وتتمتع بوقت أسبوع؟ تخيل رحلة على البحر الأحمر، مثل ينبع التي اندثرت 50 سنة الآن قامت من جديد، موانئ البحر الأحمر انتهينا من المراحل الكبيرة منها، تخيل أنك تذهب إلى رحلات البحر الأحمر وتتمتع وتتلذذ وتشم رائحة بلدك.

كثير من الناس الذين يأتون لبلادنا اليوم يقولون: أنتم عندكم هذا البلد الهائل والرائع، هذه الكلمات الرنانة اللي أذكرها لا أحب استخدامها ، لكن أذكر أني كنت عند الأخ الأمير فيصل بن سلمان في المدينة المنورة قبل حوالي شهر، وفي موقع من المواقع المستهدفة أن تكون لها وجهة سياحية على البحر، وانتهينا بعد ذلك دخل في مسار لا أريد أن أتكلم عنه اليوم، مسار أخذ الموقع 7 سنوات، حتى أستعيد الموقع؛ فالأخ فيصل لأجل يثبت الحق، ذهب ووضع له خيام، وصار كل أسبوعين كذا يطلع وتكرم عليك عندما أتينا من المدينة إلى ينبع، وقال ما رأيك نطلع، نحن قريبين نذهب نبيت ليلة هناك شيء بسيط، واضعين له سقالة على البحر هذا عبارة عن رصيف خشب، وتعشينا هناك، وذهبنا وجلسنا على الرصيف الخشبي داخل البحر في الظلام، ونشاهد اللانشات الخاصة بالصيادين، ونسمع لبعضهم أهازيج، وبعضهم مشغلين الراديو، وكل واحد حسب رغبته، ونشاهد لمباته في البحر، جلسنا وتفتح الأخ فيصل، وكان معنا ثلاثة أربعة أشخاص، منهم اثنين إسبان أصدقاء مشتركين، قلت له: أنا حزين، قال فيصل عسى ما شر إن شاء الله نحن مبسوطين، قلت له: أنا حزين إن المواطن ما هو جالس معنا اليوم يشم ريحة هذا المكان ويتمتع بهذا المكان؛ لذلك لو سألتني والإخوان في الهيئة الجنود اللي مروا بطلوع ونزول وإحباطات وكذا. سألت مرة كيف أنت تستطيع أن تذهب إلى مكتب في الصباح مبكراً، وتشتغل طول النهار ولازالت مع كل هذه التحديات والمعوقات وغيره، قلت: لأننا دائماً هذه الصورة في ذهننا، الإصرار والتحدي، إنه المواطن لابد أن يعيش في هذا الوطن لكي يعيش هذا الوطن، وليس يعيش فيه، يعيش هذا الوطن ليس يسكن فيه فقط يسكن فيه. 

المواطن يجب أن يعيش وطنه، ولا يسكن فيه فقط؛ هذا الشيء الذي يدفعنا أننا نعمل ونجتهد، هذا الجانب المهم الآن ولله الحمد في السنوات الأخيرة الماضية، لو ننشر مذكرات المفاوضات فقط بمفردها، أنا أفكر إن الله سبحانه وتعالى يكرمني ونتقاعد من العمل ، عندي مجموعة من الزملاء أقترح عليهم أننا ننشِئ شركة مفاوضات. لكن قيادة الدولة في كل الأوقات كانت مستعدة ومتحمسة.

الآن جاءت لحظة حاسمة حقيقة، فقد مرت علينا السنين، وعملنا ليس كمسؤولين ولكن كمواطنين، يعني نحن دائماً نعمل مكاتبنا ونعرف في خلال لحظة واحدة ممكن تتحول إلى بيتك، فقلنا مكاتبنا هي بيوتنا، ظللنا نعمل كأننا مواطنين دائماً والهيئة معروفة الحمد لله إن مسؤوليها جميعهم أهل مسؤولية يستشعرون مواطنتهم قبل كل شيء، لم تجد منهم أبداً المسؤول المتعالي أو المسؤول الذي يغلق بابه، وليس لأنني أنا أقول لهم، أو أراقبهم وإنما من حسن اختيارهم، كلهم أناس محترمون، وكلهم يؤدون واجبهم.

الآن الحمد لله انفرجت، وحالات الانفراج بدأت منذ ثلاث سنوات، فقد صدرت الميزانية الجديدة للهيئة، وسمعت أناس من الإعلام يقولون: إن الهيئة حصلت على أكبر ميزانية في تاريخيها، وأنا لُمْتهم على هذا القول، لأن الميزانية هذه ليست كبيرة كما كنا نرغب، هي نصف الميزانية التي طلبنها، ولكن فيها ميزانية إلحاقية، يعني ميزانية تغطية سنوات من ضعف التمويل. الميزانية هذه شملت الهيئة بمشاريع، وشملت مشروع التراث الحضاري، نحن في الهيئة تقريباً انقسمنا قسمين متضامنين وكلها في تكامل التراث الحضاري الوطني هذا يشمل 6 قطاعات ضخمة جداً، والسياحة الوطنية ويشمل مسارات مع وزارات أخرى تضامنية.

يمكن من أهم ما قامت به الهيئة في اعتقادي، والكتاب عندي فيه فصل كبير عن موضوع الشراكة، كيف نجعل الجهات الحكومية تعمل مع بعضها البعض، الزملاء اليوم استشهدوا مثلاً بوزارة الداخلية، أعتقد شراكتنا مع وزارة الداخلية إذا لم تكن مثالية فما نعرف المثالية ما هي، هناك شراكة على مسارات متعددة بعدها أستطيع أقولها عامة وبعضها لا استطيع أقول إنها عامة، لكن شراكة إيجابية، ونحن الآن ندرب المدربين في موضوع السياحة في كلية الملك فهد الأمنية، آلاف من منسوبي الشرطة ومنسوبي الأجهزة الأمنية بكل تفرعات هذا مثال، أيضاً مع وزارة البلديات والجامعات في السعودية، جامعة الملك عبدالعزيز اليوم يوجد لدينا معهم شراكة جديدة وقعناها قبل عدة أيام، وهي من أكبر الشراكات على مستوى المملكة. الهيئة عملت في مئات التشعبات، وكلها صارت في مسارات منظمة بطريقة منهجية منظمة.

الآن ما حدث أن الدولة عندما بدأت بمشروع برنامج التحول، نحن سمعنا عن برنامج التحول صدفة، وأعتقد كان في نفس المنهج في السياحة الوطنية، أتركها في مسارها والآن نريد أننا ننطلق، وإن شاء الله ما نكرر نفس الخطأ، ما أوقعنا في برنامج حافز أن القطاعات الممولة كلها لم تنتج فرص للعمل حقيقة، برنامج حافز وأنا قلت لأحد الوزراء في مرة من المرات، قلت: لو أن أحد القطاعات التي مولت ودعمت أنتجت فرص العمل، اللي هي المخرج الاقتصادي الأول، المخرج الاقتصادي اليوم بالنسبة لأي دولة يختلف.

اليوم المملكة بالنسبة لنا باعتقادي ليست زيادة المداخيل، ولكن فرص العمل، اليوم أكبر خطأ وخطر يحدث بأي بلد هو أن يكون البلد فيه خير وبلادنا فيها الخير الكثير إن شاء الله، والمواطن لا يجد فرصة عمل.

أنا كنت مع معالي ورجل حقيقة محترم بكل المقاييس وزير العمل الدكتور علي الغفيص وقبله الدكتور الحقباني كان رجل عنده فكر مستنير، الدكتور علي عملنا معه في التعليم الفني سنوات كثيرة حتى أصبح وزيراً، كنا في اجتماع قبل شهر تقريباً نجدد اتفاقية التعاون معهم، قلت: إن المواطن السعودي اليوم مثلاً لا يمكن إنه يدرب على مهنة معينة، ونتركه يذهب يمارسها، المواطن السعودي أعتقد له حق أعلى من أي شخص آخر؛ لأن هذا بلده، البترول بتروله، والثروة ثروته، والبلد بلده والتراب ترابه، وهو أحق بالفرصة التي تدربه عليها، حتى يرى أين يذهب فيها بعد عدة سنوات.

المواطن السعودي اليوم لا يستطيع أن يعيش على راتب محدود، المواطن اليوم أصبحت عليه ضغوط كثيرة، لذلك اليوم المواطن لا يستطيع أن يعيش على راتب، قلت للدكتور الغفيص النظرة المستقبلية التي نحن نبنيها في هيئة السياحة أن المواطن هو مشروع مستثمر قادم، ومشروع مدير قادم، ومشروع رئيس قادم لشركة أو مؤسسة؛ حتى وإن كانت صغيرة، فلو أنه درّب اليوم على سبيل المثال على الكهرباء في التعليم الفني هؤلاء المواطنين الذين يتخرجون في اعتقادي يلزم التعليم الفني يتبناهم لمدة 5 سنوات إلزامياً، ويستمر في تدريبهم على كيفية إدارته للأمور المالية، لكي ما نقع في نفس المشكلة الخاصة بالقروض الزراعية تعطيها مواطن لا يعرف كيف ينفذ ورقة محاسبة ويقع في القروض والديون.

فالمواطن يجب إنك تعيش معه سنوات الانتقال، ويرى هو بعينه أن الدولة معه مساندة له، وتدرّبه، وتهيئه لينتقل إلى المراكز الأعلى في هذه الشركات، وهذا حال العالم كله حقيقة.

في السياحة الوطنية نحن أيضاً أردنا أن نستثمر في المواطنين أنفسهم، وصناعة المستثمرين واحدة من النماذج، أنا أعطيك مئات وآلاف النماذج فالهيئة لها مبتكرات في عملية التطوير منذ بداياتها، والكتب موجود فيها الكثير إن شاء الله، وهو كتاب مبادرات الهيئة، وهو منشور على الإنترنت. على سبيل المثال نحن قلنا:  إننا نريد أن ننفذ للمستثمرين في قطاعات السياحة برنامج تهيئة وتأهيل، مثل الغرفة التجارية، وكذا موظف يأتي جديد، تريد أن تهيئة ثقافة العمل وكيف تستثمر وكيف تنفذ. 

بدأنا فيها بقطاع الشقق المفروشة، وفنادق الإيواء، وبعض المستثمرين تمنعوا، وقال، أنا عندي خبرة كبيرة، قلنا تفضل واجلس مع المستثمرين حديثي الاستثمار لكي يستفيدوا منك، وعلى هذا وضعنا شروط إلزامية من الهيئة في أن الهيئة لا ترخص ولا توصي بالتمويل، والحمد لله الآن وبعد انتظار هذه السنين الطويلة أقرت الدولة الآن نظام التمويل السياحي، هذا النظام التمويل الذي هو سوف يحدث هذا الفرق والنقلة في القطاعات الاقتصادية، وحددناه مع وزارة المالية على المدن، أو المناطق التي لا تتعدى مليون نسمة لكي يكون فيه ضخ للمناطق الواعدة  الجديدة الآن. وهذا التمويل سوف يساعدنا للانتقال في العديد من القطاعات، ليس فقط الإيواء مثل السابق، لكنه تمويل للمرافق السياحية بشكل كامل، والمبلغ الذي رصد اثنان مليار وسبع مئة مليون ريال، وبدأنا نرسل مشاريع لوزارة المالية الآن فيه لجنة مشتركة، لم يعد القرار فقط لوزارة المالية، في الواقع الموضوع يدرس في الهيئة توصي الهيئة، ويخرج قرار منظم للمستحقين لهذه القروض، لكي يقيموا مرافق الإيواء، المنتجعات، مرافق الترفيه كل هذه الأشياء، هذا  ولله الحمد بشارة كبيرة جداً ومهمة أحببت أن أذكرها اليوم، لأنه فعلاً هذا ما يحدث حالة من الانتقال الاقتصادي في قطاع السياحة الوطنية.

فلذلك نحن نقوم الآن بعملية التأهيل، ماذا اكتشفنا، اكتشفنا أول شيء المستثمر المتمنّع، أو من ينشأ وحدة سكنية ويسلمها لآخرين من جنسيات أخرى، فبدأ يكتشف أن عنده شيئاً يستحق أن يكون قريباً منه، طبعا هذا الشيء مهم بالنسبة لنا في القروض إنك ما تستطيع أن تحصل على هذا القرض إلا أن تكون اجتزت عملية التأهيل، أول شيء نرى الشخص، وشكله، وكلامه، وقدراته نعطي الجرعات التدريبية المهمة؛ فعندما ينتقل كمستثمر يصبح مستثمر قوي، ويستطيع أن يمثل القطاع.

قطاع السياحة الوطنية نحن في عملية أيضاً انتقالنا مع القطاعات التي سُلمت لنا من الدولة، والدولة عندما بدأت الخطة الاستراتيجية في عام 2005 خطة العمل كان لها متطلبات، كان في 200 مهمة لازم تحدث حتى نتحول إلى صناعة اقتصادية، قضية صناعة اقتصادية مهمة هذه النقطة التي تحول مجموعة من القطاعات، هناك قطاعات كثيرة، السياحة الوطنية والتراث الحضاري الآن هناك عشرات القطاعات المتعددة، أنا لا ألوم القطاعات الأخرى التي كانت متولية القطاعات الكثيرة في السياحة، لأن إمكاناتها كانت ضعيفة جداً، وسوف أعطيك مثالاً الآن مع وزارة التجارة، وكانوا مجتهدين وحققوا النتائج التي تسير الأمور، لكن لم يكن هناك نظرة لتطوير هذه القطاعات، مثل قطاع الإيواء السياحي، وقطاعات السفر والسياحة، وشركات السفر والسياحة، ومنظمي الرحلات السياحية، والإرشاد السياحي، وخذ على هذه عشرين قطاع آخر.

فالهيئة تبنت منهجاً أنها تأخذ هذه القطاعات وتضعها في صندوق، هو صندوق تطويري نسميه نحن، طبعا نحن بدأنا في إدارة المشاريع، لأن اليوم الدولة تبنت نظام إدارة المشاريع، نحن في الهيئة بدأنا منذ 12 عام بدأنا في ترخيص لمدريري المشاريع في الهيئة من الشباب والبنات، وندير منظومة كاملة من المشاريع، والآن مكتبنا مكتب إدارة المشاريع عندما أتى لنا التعميد من الدولة وجدوا المكتب جاهزاً، والمستثمرين جاهزين. والمتابعة عندنا جاهزة، فقد بدأت عندنا من حوالي عشر سنوات، والهيئة اليوم تعتبر حقيقة متقدمة في نظم المعلومات، عندنا 800 مليون ظهور في عام 2016، وليست فقط ظهور، لكنه ظهور بقيمة عالية ظهور بمحتوى.

ونحن أعلنّا الآن أننا الآن سوف ننطلق بمنصة إنتاجية إعلامية كبيرة جداً، وقناة تلفزيونية للسياحة والتراث الوطني وتفاعلية أكثر، ما أقوله: إن عملية بناء صناعة اقتصادية متكاملة لا بد أن تكون متماسكة، ولا يمكن أنك تبني اليوم وفرقعة هنا؛ فبدأنا في العملية الصعبة، وهذه أنا تعلمت من الملك سلمان الله يسلمه كإداري.

أحبّ أن أكمل القصة عندما جاءنا في الهيئة وهي منشورة ويا ليت توضع في اليوتيوب، ليطّلع عليها الشباب المندفعين، وقدمنا له الخطة الاستراتيجية وقلنا هذه يا طويل العمر، نريد أن نأخذ رأيك وأخذنا رأي آلاف الناس، نحن العام الماضي أو قبل العام وزعنا سبعة آلاف وثيقة شهادة موقعة لكل من ساهم في بناء الخطة الاستراتيجية، نحن ما نقول نحن قابلنا الناس ودخلنا معهم في فندق وأغلقنا على أنفسنا، نحن نقول هؤلاء الناس كلهم حتى منهم مواطنين في قرى، وفي مواقع بعيدة ما صدقوا، بعضهم كلمني وقال أنا ما أذكر، قلنا نحن جئنا لكم وجلسنا في جلسة مفتوحة مواطنين ومزارعين وأصحاب مهن.

الملك سلمان جلس شاهد هذه الخطة اللي هي الآن تبنتها الدولة، ليست خطة خيالية أو تخلية. الملك سلمان جلس وقال بلسانه موجودة على اليوتيوب، قال: يا إخوان نحن في هيئة تطوير الرياض، يقول: أنا كان يأتيني أناس من أهل الرياض، ويقولون وينكم متوسعين على مطار الرياض 40 كليو، والطرق الدائرية، وينكم راحيين يعني هذا يمكن بعد مائة سنة ما يخلص، يقول أنا قلت لهم نحن نرى المسافات، لأنه كأمير منطقة، وكرجل يزور المواقع، ويعرف الأرقام، قال: نحن نرى المستقبل اللي لن تشاهدوه أنتم إلا في نطاق ضيق مثلاً؛ ولكن الوقت سوف يثبت. والملك سلمان قصته لم تقال حقيقة، أنا أذكر ولو تطفلت الله يطول عمره ويسلمه إن القصة قالها لي على الطريق الدائري الأول، وسأقولها لأول مرة هذه القصة. أنا أذكر الله يسلمه جاب موافقة من الملك فهد على الطريق الدائري الأول، والطريق الدائري الأول كان يستهلك هدم وبعض الأشياء، مثل قطار المترو، الملك سلمان بدأ فيه منذ 14 عام، ولو أقر من 14 عام كان 80% من مسارات المترو لم تبنى بعد، كان أرخص، التعطيل في القرار مكلف، وهذا الكلام قلته لمعالي وزير المالية السابق الأخ إبراهيم العساف قبل فترة قصيرة عندما طلع تقرير عن السياحة الوطنية من وزارة العمل على فرص العمل المستديمة والسياحة هي المنتج وكذا، أرسلت له وقلت له هذا الكلام اللي كنت أقوله لك قبل 10 سنوات. إن هذا القطاع فيه استثمار.

فالملك سلمان في كلامه عن الهيئة قال: نحن كنا نتخيل ندرس ونقدم أفكار، ونقدم مشاريع كبيرة والناس تلومنا لماذا هذا التوسع؟ ونحن كنا نقول لهم الوقت سوف يثبت. قال أنتم في الهيئة تمرون بهذه المرحلة بالتحديد، وأنا جالس معكم، وقال هذا الكلام أؤيد ما تذهبون إليه الآن في إنكم تستشرفون المستقبل، وتهيئون من الآن في التوسع أنه يأتي بطريقة منظمة ومنسجمة، وليست طريقة عشوائية مكلفة، وهذا ما يرهق ميزانية الدول الصرف العفوي الاستثنائي. 

قصة الملك سلمان مع الطريق الدائري يقول الله يسلمه إنه صار في نوع أسعار البترول وأشياء مثل كذا، فكان أول الضحايا يمكن منها الطريق الدائري، يقول جاءتني مكاملة كانت من الملك فهد رحمه الله ، وأظن معالي وزير المالية محمد أبا الخيل الله يذكره بالخير، تدخل في الموضوع وأن هذا من الأشياء التي يمكن أن تؤجل، الملك فهد قال للملك سلمان ترى الطريق الدائري سوف نؤجله أنا سمعت هذه الكلمة من الملك سلمان، وأعتقد أنها تعطي انطباعاً على أنه هو كان رجل دولة يريد تحقيق النتائج، وليس رجل دولة فقط جالس في مكتبه، وتعبوا على موضوع الطريق الدائري وخطة وأعلن؛ فقالوا للملك فهد أظن الطريق الدائري سوف نلغيه في الوقت الحاضر. أنا سمعت الملك سلمان يقول: أنا حسيت إن قلبي سوف يسقط وحسيت بصدمة، فيقول ذهبت للملك فهد يقول يا طويل العمر هذا المشروع أقر، والرياض سيأتيها توسع ضخم جداً، ولو ما تم هذا المشروع سوف تختنق الرياض من هذا الكلام أظن ألح؛ فالملك فهد الله يرحمه قال: توكل على الله ونفذوه. تصور لو ما تم تنفيذ الطريق الدائري اليوم، الرياض وهي مختنقة الآن مع كل هذه الطرق الدائرية بسكانها التي تتعدى 7 ملايين نسمة. هو قصده هو إنه ما هو كثير من الناس التي تمشي معك في إنك تنظر للمستقبل وتكون منظم وتكون منهجي.

أعتقد الناس عندنا الآن تحولت إنها فعلاً صارت تفهم موضوع المنهجية، وفي التخطيط المستقبلي المنهجي، لو حسب للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني شيء يحسب لها أنها طبقت شراكات مهمة جداً على المستوى المحلي والدولي، أنها استثمرت في شركائها، نحن استثمرنا في الداخلية، وفي منسوبيها، ضباطها، ومراكز شرطة شركاء معنا في كل شيء ننفذه، واستثمرنا هذه الفرصة مع البلديات عندما رؤساء البلديات كانوا يهدموا، يعني في هذه الأيام أذكر قصة في النماص في عسير رئيس بلدية الله يذكره بالخير جاء ورفع برج عمره 400 سنة، كلمناه قال هذا الكلام قبل ما يصدر نظام الهدم وهذه الأشياء كلها، الحمد لله الآن توقف. قال: والله إن أمير المنطقة سوف يأتي وكان الأمير خالد الفيصل شاهد إنه يتحدث عن الأمير خالد الفيصل رجل التاريخ والتراث كان أمير عسير آنذاك، سوف يأتي والشارع ضيق فقمنا بإزالة العمود حتى يتسع الشارع ما نريد إنه يأتي ويرى إن الشارع عليه تعرج، وراحت الأيام وصرنا نحن مصرين وبني مرة ثانية في مكان آخر. 
قبل شهر جاءنا من البلدية، قالوا: نريد أن نرفع هذا البرج مرة ثانية وهو برج كبير، نقل الآن وكذا هذه أمثلة، فماذا فعلنا نحن كنت أنا في إيطاليا في رحلة مع الأسرة في منطقة تاريخية، وأنا كان الناس ما يعرفون أنا في إجازة أو في عمل، فكنت أذهب في الوقت غير المتواجد فيه مع الأسرة، أذهب معي قلم ودفتر، وأزور خاصة في منطقة تسكنيا، وأزور المعاهد الأوربية المهتمة بالتراث، أزور المواقع كيف تحولت البيوت إلى مطاعم، كيف تحولت إلى فنادق، سكنا في مكان كان بير للرهبات حول إلى فندق تاريخي به مزرعة. الحقيقة انبهرت من هذه التجربة.

فرجعت المملكة وجلسنا في غرفة الاجتماعات مع الزملاء جالسين كان فيه حزب معارض عندي في الهيئة، وأنا إذا ما فيه حزب معارضة في الهيئة أنا أوجد حزب معارضة؛ لأنه حقيقة صمام أمان إنه يكون في معك ناس عندهم أمانة خاصة شخصية لوطنهم. الشخص الذي لا يقول لك رأيه بصراحة وبطريقة منهجية، ليس الذي يصارخ عليك وكذا بقدر ما يعطيك منطق ومنهج، قلت: والله نحن سوف نرسل رؤساء البلديات مجموعة منهم يزرون المنطقة هذه الذين يهدمون، اخترنا 30 فرداً منهم حتى يرون، لأن الكثير منهم لم يشاهد هذه الأشياء. وذهبنا بهم إلى إيطاليا وكان يرأسهم الزميل عبدالله المعلمي مسؤول المملكة في الأمم المتحدة كان أمين جدة في ذلك الوقت؛ فكلمت عبدالله وقلت له: يا عبدالله ما رأيك تكون ترأس هذه المجموعة، كلمت الأمير متعب بن عبدالعزيز يحفظه الله قلت له: يا طويل العمر نريد أن نستأذنك في أننا نأخذهم لرحلة أسبوع يرون كيف يتحول التراث إلى اقتصاد. 

الكتاب اللي عندي منشور ويوجد عندي موقع في الكتاب للوثائق به آلاف الوثائق، أنا اعمل مع زملائي نحن جميعاً موظفين عند المواطن حقيقة، هذا كلام طويل العمر يقوله لنا، أنتم موظفين عند المواطنين؛ فالمواطن له حق في الإطلاق على الوثائق والمراسلات الأشياء التي لا تحتوي على سرية ويه ليست شيء سلبي. 

جاءني رؤساء البلديات عندما عادوا وقابلتهم مرة ثانية، قلت أريد من كل شخص منكم أن يكتب لي صفحتين، فمنهم من يقول أنا جنيت على بلدي، أنا دمرت من التراث ما لم يحدث وهم يلومون أنفسهم، وهذا موجود ومكتوب ونشرنا في الإعلام بعض الوثائق. أريد أن تنشر كل الرسائل وهي موجود في كتاب في سيرة التراث العمراني في كتاب حديث سيصدر قريباً. 

ما أقوله: إن اليوم نحن وصلنا 400 أمين، الأمير نايف رحمه الله عندما سمع بالموضوع كان وقتها رئيس مجلس إدارة الهيئة، قال لماذا أبقيت المحافظين في المحافظات لماذا لم يذهبوا معهم، وفعلاً كان أهم اقتراح تم، أننا وجدنا من رؤساء البلديات والمحافظين ما بينهم توافق في بعض الأمور، فذكر لي أحد المحافظين قال أنا رئيس البلدية هذا ما بقي خطاب ما كتبته إلا على أساس إني أغيره. 

فيذكر إنهم مرة ذهبوا لتسكنيا وهذه قصة مهمة يوم كامل في جوالات في المواقع يقول: إنهم انبهروا عندما وجدوا ناس يتخلصون من زراعتهم، والآن فتحوا دكاكين في كل مكان، وهذه البلدان التي كانت مندثرة مثل ينبع، ينبع 50 سنة ثاني أكبر ميناء على البحر الأحمر، وهو من أجمل موانئ العالم العمرانية اندثرت 50 سنة، الآن عادت إليها الحياة الحمد لله؛ فيقول كيف كانت هذ المواقع كانت مندثرة بمعنى أنها مأوى لكل شيء إلا الاقتصاد، وعادت إلى الحياة مرة أخرى بعضها اليونسكو مولتها في إيطاليا؛ فيقول دخلنا دكاكين نتحدث مع أصحابها من نساء ورجال، بعضهم مرأة تقول: أنا كان عندي إنتاج الجبن الإيطالي، وكنت أتخلص منه، الآن أشغّل أولادي في كل مكان. فيقول: إن أول يوم مضى ووصلوا الفجر ذهبوا بهم إلى فيينا بلد ما يذهبوا بهم إلى سينا في إيطاليا ذهبوا بهم إلى فيينا تكلمني الطائرة الساعة 4 الصباح وأنا متابع، يقول لي الدكتور علي الغبان معهم وقت ما أتى الليل ذهبوا ودخلوا محلات قلنا لهم إنه العشاء الليلة في بيت تراثي، وقت ما جاء الوقت قبله بساعة وصار بينهم نقاش كبير في الفندق وهو مسجل بالفيديو كان نقاش إيجابي، لماذا نحن قمن بكل هذا التهديم؛ فبدأت الرحلة 5 أيام بكثافة وكنت أتحدث معهم كل يوم عندما يجتمعون وأكلمهم عن الإنترنت بالساعة وأنقاشهم فيما تمت معهم من زيارتهم للمواقع هناك، هذه كنموذج الآن وصلنا إلى 400 أمين، المحافظ هذا يقول ثاني يوم في الرحلة جاءني رئيس البلدية اللي كان بينهم اختلاف بينهم، قال ما رأيك أننا ننزل نتمشى بمفردنا يقول نزلنا بعد ما خلص البرنامج وهذا كان بعد العشاء، يقول ذهبنا نتمشى في البلدة القديمة هذه يقول نشاهد كيف الأرصفة تم تنفيذها والدكاكين كيف فتحت في البيوت التاريخية، شاهد كيف يحدث التحول، التحول ما يحدث بالكتابة والقلم حتى بالقرارات. التحول يحدث بالتجربة.

الآن وصلنا تقريباً 400 أمين ومحافظ، آخر رحلة أظنها كانت لإسبانيا، وهذا التحول الذي حدث أنقذ تراثنا الوطني، وأصبحنا الآن مع وزارة البلديات، هناك الآن إدارة عامة في وزارة البلديات للتراث الحضاري والوطني، هناك إدارات جديدة في كل أمانات المملكة والبلديات للتراث الحضاري الوطني، هناك مقاييس وهناك الآن برنامج عمران للهيئة ووزارة البلديات وانتقلت وانتهينا من هذه المرحلة لا رجعة، لأن انتقلوا الناس عقلياً وفكرياً، ولم ينتقلوا فقط نظامياً وورقياً حتى اختم لك هذه القصة من مئات القصص التي مرت فيها الهيئة لخلق التحول.

عندما تذهب اليوم، وادخل في الموقع وشاهد جمعية المرشدين السياحيين السعوديين، وأنا أدعو الجميع خذ أهلك وأصدقائك، ادخل في الموقع واختار أي مكان عشوائي وشاهد المرشدين السياحين أمامك ماذا يقدموا لك، إذا لم تعود إليّ وتقول أنا وجدت أفضل مهنيين، وأفضل أناس يأخذوني للتجول في الأماكن، أريدك إنك تنشرها في الإنترنت وتضع عليها ملايين التغريدات، وتقول والله هيئة السياحة فشلت. لأننا المرشدين نمحّصهم وننظر في خلفياتهم كلهم، وندربهم ونحسن اختيارهم، ويأخذون ترخيصهم؛ فأصبح اليوم عندنا اليوم أكثر من 400 مرشد ولهم جمعية.

الجمعيات التي نتحدث عنها اليوم، من ضمنها جمعية الإيواء هذه لم تحدث صدفة، للعلم هذه الجمعيات اقترحتها الهيئة في عام 2005م، وهي نموذج لشيء كان موجوداً، مثل: شيخ الصاغة، وهي صناعات، وكل صنعة كان لها شيخ في السابق. في الأمس وأنا بالطائف مع بعض الأصدقاء يقول لي من الأصدقاء فيه شيخ النحالين؛ فقلنا ما يمكن قطاع خاص يستطيع أن يتضامن مع الدولة، ونحن نتحدث مع كل شخص لمفرده، وهذا شيء صعب؛ فلذلك لابد من جمعية تضمهم فرفعنا للدولة واستمر هذا الموضوع في الأخذ والعطاء، وجاء الرد انتظروا، سوف يصدر نظام للجمعيات المهنية. فلم يصدر القرار وتحدثت مع وزير العمل في يوم من الأيام، قال: انتظروا سنة واحدة فقط وسوف يصدر نظام شامل للجمعيات الذي صدر العام الماضي، وأصبح الآن تحت صلاحية وزارة التنمية والشؤون الاجتماعية. انتظرنا عدة سنوات قال: أنتم طلبتم استثناء للثلاث الجمعيات التي صدرت الآن تريدون أن تصدر، أنا موافق ومستعد لو ترفعوا طلب رسمي لخادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس الوزراء الذي هو مرجع للهيئة، وتحول إلى هيئة الخبراء، نحن في وزارة الشؤون والتنمية الاجتماعية سنسحب اعتراضنا لأن نظام الجمعيات من المحتمل إنه يتأخر. وبالفعل تم ذلك؛ فلذلك أول ثلاث جمعيات مع أصحاب المهن تنشأ في المملكة رسمياً هي بدأت فيها هيئة السياحة من عام 2005، وصدرت قبل ثلاث سنوات من الآن نظام كامل للجمعيات، والآن يوجد ثلاث جمعيات أخرى في طريقها للإقرار.

أنا أتحدث لك اليوم عن مبادرات تغير قطاعات، وتجعل القطاعات تستطيع أن تعمل مع بعضها البعض، يوم من يقول لك إن الفنادق ليس لها علاقة بمنظمين الرحلات السياحية، ليس علاقة بالمرشدين الساحين، ليس له علاقة بالحرف والصناعات التقليدي هو في الأصل لا يعرف ماذا يقول.

لذلك اليوم برنامج بارع في الحرف والصناعات التقليدية، هذا المشروع قدم للدولة قبل سنوات، وأقر بشكل عجيب في المحضر وزير المالية السابق إبراهيم العساف، ووزير الاقتصاد خالد القصيبي، والدكتور غازي القصيبي رحمه الله، كتبوا إن الحرف والصناعات اليدوية تتم بأسرع وقت لأن هذا سوف يكون اقتصاد جديد في المملكة كما هو في المغرب وتركيا. المشكلة عندنا في المملكة عندما تقول: إننا نعجب بدول أخرى، وعندما تعرض في أننا ننفذ ما يتم عندهم يقول لك هذا تضيع وقت. 

نحن على سبيل المثال نقول: إنه في دولة معروفة متقدمة في التقنية ونعتبرها نحن عدوا لنا، شاهد ماذا يطورا في السلاح، فتذكر لهم إنهم يصرفون على البحث العلمي، الآن الوضع تغير الحمد لله.

فلذلك ظل موضوع الحرف والصناعات التقليدية اللي مختوم، وإصرار من وزير المالية إن هيئة السياحة تتولاها، وأخيراً صدر برنامج بارع، لاحظ الآن وإن شاء الله الغرفة التجارية تستضيف مبادرتين أو ثلاثة للهيئة التي هي الآن أصبحت منطلقة، مثل المعارض والمؤتمرات، نحن إذا استلمنا أي مسار من الدولة، والدولة كل فترة تسلمنا مسارات جديدة من ضمنها ضم قطاع الآثار والمتاحف والذي هو الآن تحول إلى مشروع التراث الحضاري وهذا أخذت 5 سنوات تقريباً.

فمع استلام الهيئة للقطاعات، نحن من 2005 إلى 2010 انتظرنا نستلم القطاعات التي نحتاج أن نطورها للسياحة، مثل قطاع الإيواء، شركات السفر والسياحة، تنظيم الرحلات السياحية وهو لم يكن موجود في الأصل في أي قطاع، التراث الحضاري العمراني، نحن أسسنا المركز للتراث العمراني وعملنا بدون ما أحد يعطينا أي صلاحية، وصار الآن فيه مسار ضمن تنظيم الهيئة؛ فالهيئة كان في 5 سنوات من الانتظار تقريباً.

المهم اليوم شاهد كيف الربط بين قطاع الفنادق وبين قطاع الحرف، الناس في ظنها الحرف في الجنادرية، جدة التاريخية ويمض إنه نقطة ضوء وتنطفي لا، لو ترى اليوم وتدخل على الإنترنت برنامج بارع تشاهد الشغل الذي نعمل عليه نحن نحول الآن الحرف والصناعات التقليدية اليدوية إلى قطاع اقتصادي كبير في المملكة، قريب وخلال السنتين القادمتين إن شاء الله يكون كل بيت سعودي سوف يكون على الأقل حرفة محلية، اليوم صدر قرارات سامية وستأتي على القطاع الخاص الآن، إن كل الهدايا والدروع يكون من صناعات الحرفيين، الآن عندنا مواقع وسوف يأتي موقع آخر جديد كبير كيف تحصل على الحرف السعودية وشرائها.

ولكن من أهم القرارات التي عملنا عليها، هو الفنادق السعودية، الآن نحن تقريباً 300 فندق، والآن في توسع وأنا أذكر للإخوان والمستثمرين إن التوسع سيأتي بشكل كبير، سيأتيك الآن التوسع في العمرة والدولة أعلنت ذلك، سيأتيك الآن السعودية وجهة المسلمين وهذا مسار جديد الهيئة أطلقته بموافقة الدولة وتسمعون عنه الكثير إن شاء الله قريباً.

نريد أن نحول المعتمر إلى إنسان يأتي إلى بلادنا، ويستفيد، ويفيد في التجارة والتعلم في ذهابه إلى تاريخ المواقع الإسلامي، البشرى ولله الحمد إن مواقع التاريخ الإسلامي الحمد لله كلها اعتمدتها الدولة، مثل: مواقع مكة المكرمة والمدينة المنورة، وتاريخ الهجرة كله هذه الأشياء، والمشايخ جزاهم الله خيراً الآن هم الذين يدعمون على أساس أن المسلم يأتي ويتلذذ بهذا البلد، ما أقول يصرف. أنا أقول يهمني أكثر من الصرف أن يأتي المسلمين من الملايين التي تأتي ويتمتع ويتلذذ بهذا البلد ويقابل أهم ما في البلد أهل البلد، ويستوعب تاريخها ويكسب ويستفيد، ويأتي إلى المعارض الإسلامية التجارية، ويأتي للتعلم. ونرى في يوم من الأيام مدن المعتمرين التي يتوفر فيها كل الخدمات، مثل: الأسواق والمستشفيات، ومراكز العلاج الطبيعي، وفيها الحدائق، نحن اليوم ما نقول نحن نستفيد من الذي يأتي المملكة لكن هذه وجهة المسلمين، وجهة المسلمين لازم المسلم يأتي إليها وهو يمارس الشعائر، وأيضاً يتمتع إنه عندما يرجع إلى بلده يرجع وهو يعيش تجربة روحية وتجربة إنسانية في نفس الوقت، ويتعرف على بلد الحرمين لابد من ذلك. إذا كان هذا سياسياً مهم للمملكة إذاً ما هو المهم، يعني من الناحية السياسية والاقتصادية لنا وللمسلمين لابد أن تكون علاقة تبادلية.

فلذلك  قريباً سوف يصدر قرار تقريباً ثلاثة أشهر من رئيس الهيئة سيكون إلزامياً بنسب تنمو، الحمد لله وجدنا الآن وقعنا الآن مع 17 سلسلة من الفنادق أخرهم فندق أكور والفورسيزون وقريباً الشقق المفروشة. إن استخدام الحرف السعودية ليست فقط كنماذج إنه أضع لي شيء صغير، هي أشياء سوف تدخل في الديكور والمفروشات، وقريباً المطبخ السعودي في المطاعم، يعني ألا نخجل عندما تأتي لفندق، واحد كان من أصحاب الفنادق مميزين ومتحمس معنا الآن هو فندق ضخم في الرياض، يعرض لأمير المنطقة في الرياض قال هذا المعظم الصيني والمطعم اللبناني والمطعم الهندي، قلت يعني الناس تأتيك من كل هذه البلدان ولا يوجد لديك مطعم سعودي.

اليوم السعودية الحمد لله فيها التنوع الثقافي وهذا لا يوجد في مكان آخر، وأنا أقلها بكل صديق، إن حضارات الدنيا تقاطعت هنا وأنواع المأكولات، كيف هذه نعتبرها درجة ثانية، نحن إن شاء الله وبلدنا درجة أولى كيف نعتبر الأشياء التي تصنع في بلادنا؛ لذلك الآن الحرف السعودية دخلت في الفنادق وقريباً سوف تسمع إن الفنادق تفتح أجنحة للغرفة وكذا.

أعطيك تجربة دائماً أحب أذكرها مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة بالرياض وهي مؤسسة عالمية بدأنها أكثر 25 سنة، والآن نبني وقف فندق الردسون بلو في الحي الدبلوماسي والآن سوف يفتتح في ديسمبر القادم وسيفتتحه طويل العمر. تكلفة المشروع 300 مليون تقريباً كله تبرعات وقروض، قمنا بتنفيذ غرفة نموذجية على أساس أننا نرى المفروشات، فدخلت الغرفة فرأيت بعض الرسومات فقولت لهم من أين هذه قالوا من المورد قلت من أين قال عن طريق الشركة المقر في دبي، فقمنا بدراسة استقصائية وجدنا هذه الأشياء على سبيل المثال شيء يكلف 5000 ريال في الواقع قيمته الحقيقة حوالي 400 ريال لأنه يذهب إلى دبي ويورد من الهند والفلابين في محلاتهم في تنفيذهم لهذه الرسومات والصور، ونحن في المملكة يوجد لدينا فنانين وحرفيين على مستوى عالمي اليوم، اليوم الفن السعودي والفن التشكيلي، المواطن السعودي مواطن مبدع لا يقول لك أحد غير هذا الكلام، يعني اليوم لا يمكن يتكلم أحد عن المواطن السعودي إنه ليس مبدع وليس، وليس جاداً كيف هذا؟ أصعب مكان في الدنيا هذه الجزيرة العربية من تقاطع حضارات الدنيا وهذه البلد رأسها دائماً مرفوعة الحمد لله لماذا؟ لأن هذا المواطن اليوم عندما تثق فيه وتعطيه هذه الجرعة، يا أخي آباءك وأجداد ما كان يملكون حتى السلاح كان الناس في السابق يذهب ومعه أربع تمرات وعصا، ووحدوا أرض الجزيرة العربية وجعلوها سهود ومهود لنا للأجيال.

فلذلك قلت لهم لا، كم الميزانية المخصصة لهذه الأعمال قالوا مليون ريال، قلت سوف نجعلها ملونين ريال من الوقف، الملونين ريال هذه الآن نقلها إلى الحرف تعرف كم حرفي وحرفية في المملكة ليس فقط في الرياض يعملون الآن بتجهيز هذا الفندق بالملونين ريال خمس مئة حرفي وحرفية يعني خمس مئة شخص في مشروع صغير مثل هذا 180 غرفة، تخيل هذا يسري على آلاف الغرف الفندقية، وأتنمى إن وزارة المالية الآن فندقها الجديد الآن الذي يحوي على 10 آلاف غرفة إنه يستوعب هذا الموضوع أيضاً. الحمد لله الآن انطلقنا مع برنامج الأمير شارلز في مشروع تطويري كامل في صناعة الحرف جودتها ودقتها.

نحن الآن من يدخلون في مجال الحرف على فكرة ليسوا كبار سن، أو عاجزين، أو لم يجدوا وظيفة، هم هؤلاء وجدوا أماكن يعملون فيها منظمة، وجدوا الداعم، ولكن يدخل فيها الشباب بالآلاف، اليوم شركة تراثنا هي مشتركة بين أرامكو وشركة موبيل والهيئة، مولت الهيئة بميزانية مائة مليون دولار يعني 375 مليون رياض، الآن أقرضوا حوالي 40 مشروع، طلعوا ناس من وظائف حكومية طلعوا ناس من أعمال عادية وأخذوا التمويل، اللي بنا الآن مصنع للخيام البادية لازم يكونوا سعوديين، أخوات بدأنَ الآن شركات صغيرة نساعدهم في التسويق وشركة تراثنا تساعدهم؛ فالتحولات الاقتصادية برأي أنا أنها تأتي من الأسفل، وتأتي أيضاً من التمكين والضخ.

نحن نؤمن أن الاقتصاد الذي يعاني في أي وقت من الملاحظات هو الاقتصاد الأولى بالتدعيم، أنا أكثر في الأربعينات أمريكا عندما كانت الأزمة الاقتصادية وصار الكساد الاقتصادي الهائل الرئيس الأمريكي ماذا فعل طباعة فلوس وزودا الفلوس في البلد، فكيف بنيت الكباري وأيضاً من أهم الأشياء التي بنيت المنتزهات الوطنية، مثل الحمد لله الآن الذي أقر الهدا الشفا بطول 30 كليو متر كانت ستذهب كلها مباني، والآن نزلت المشاريع الخاصة بها بأعلى قدر من المهنية مع وزارة الزراعة، رجل حقيقة مستنير بالفكرة، وعملنا برئاسة سمو الأمير خالد الفيصل، هذا الرجل الفلاذي رجل المهمات، تخيل بنيت أمريكا التي تراها الآن من أساس المشاريع، المشاريع البنية التحتية التي مولتها الحكومة الأمريكية حتى تجاوزت مرحلة، حتى أذكر أني قرأت كتاباً مرة قبل سنة ونصف على كيف إن الحكومة الأمريكية ضخت آلاف المواطنين بل مئات الآلاف من كل مكان تأخذهم يشتغلون في مشاريع البنية التحتية من الشباب بشرط إن 40% لا يستلمه هو بل يذهب إلى عائلته ويعود على الاقتصاد. 

نفس الشيء حصل عندما أمريكا وقعت في الأزمة الاقتصادية في 2008م، كيفت عملت الحكومة الأمريكية فتحت الأبواب في الضخ المالي على شركات التمويل وعلى شركات التأمين، وعلى الشركات الاستثمارية، واشترت شركات أمريكية حكومية وأعادت بيعها بمبالغ كبيرة.

ولذلك نحن اليوم في قطاع السياحة الوطنية في مرحلة تاريخية مهمة، هذه القرارات صدرت، قرار تمديد المدة التأجيرية للمواقع السياحية، المستثمر يحتاج مدة 50 سنة حتى يستفيد، ونحن اقترحنا مدة كانت تضامنية، جلست أنا ووزير المالية وكنا نناقش المدة التأجيرية فوزير المالية قال: كيف لنا أن نضع مدة 50 لمستثمر يستثمر 5 مليون هذه تعتبر احتكار قلت معك حق فقولنا لابد أن نجد لها آلية. كنت في زيارة للمالديف لتفقد طريقة الاستثمار عندهم وكذا وهذا في الواقع، ذهبت وشاهدت هذا انبهرت بها نظام النقاط، طبعا المالديف عملنا على النموذج الخاص بها تقريبا 60 سنة الآن انتقلت إلى 90 سنة، كل شيء نحتاجه للمستثمر يحتاجه على المدى الطويل نضعها له في نقاط تريد توظف سعوديين أكثر خذ سنوات زيادة، ومن ضمن ذلك الأجرة التصاعدية، المستثمر يقول اعطني 60سنة وأنا أطلع أرباح في عشرين سنة وادخل معي في إيجارات تصاعدية وجدنا لها حل، ووافق عليه مجلس الوزراء وأخذ القرار ثلاث سنوات، أحد الوزارات المعنية هذا الموضوع لابد أن يصدر نظام الأول، وأتينا بفتوى شرعية من هيئة الخبراء رسمية هذه فرص.

فلذلك منظومة الحلول سوف تجدها في الكتاب، سوف تجدها في كتاب المبادرات، والهيئة في نهاية الأمر هي نموذج من النماذج المتعددة هي موجودة في الدولة اليوم، اعتقد إن الهيئة أتكلم عن الهيئة فقط بمعرفتي بها، لكن هناك أكيد نماذج أخرى أنا متأكد؛ ولكن الهيئة اليوم هي حالة تستحق الدراسة. 

نحن الآن نمر مرحلة مشروع التراث الحضاري، انتقالنا في موضوع الآثار وقبول اليوم كل الناس المشايخ الأفاضل وطلبة العلم لموضوع الآثار، ونظرتنا الجديدة لموضوع الآثار في كيف نتعامل مع الآثار وكيف أننا ألغينا الفكر إن الآثار شيء ونحن المسلمين شيء آخر، الإسلام قام في أرض كلها آثار وحضارات وهذا جزء من تاريخ الإسلام، وسوف تسمع عنه أكثر في سوق عكاظ هذه السنة، أنا أدعو الجميع لسوق عكاظ، هذا المشروع الرائد الذي الأمير خالد الفيصل وضعه في قمم الجبال في الطائف، ونحن نقتفي أثره الله يسلمه، ولكن أيضاً السنة هذه حسب رؤية للأمير خالد سوف يكون سوق عكاظ استثنائي بكل المقاييس ويحكي قصة جديدة لم تذكر عندما يسمعها المواطن يقول هل يُعقل إنني أعيش في هذا البلد ولا أعرف هذه الملحمة التاريخية عبر آلاف السنين في هذا البلاد التي خرج منها الإسلام قصداً من الله سبحانه وتعالى أن يخرج من بلد ويبلغ إلى أمة نحن يبلغ إلى ناس يحملون أعظم رسالة في تاريخ الإنسانية، هذا هو من نحن؛ لذلك السياحة الوطنية متضامنة مع التراث الوطني تريد ورسالتها في الحياة هي أنها تفتح الأبواب وتفتح القلوب حتى المواطن والشباب الذين تغربوا في حياتهم السياحية تعرفوا على بلاد أخرى أنهم كيف يعيشون بلادهم.

برنامج عيش السعودية بالتعاون مع وزارة التعليم اليوم آلاف الطلبة أصبحوا يذهبون إلى مواقع بلادهم يتلذذون فيها ويتمتعون؛ لأن اليوم حتى تحقق الأمن لابد أن تحقق الانتماء، وحتى تحقق الانتماء لازم تحقق المواطنة، ليست الوطنية فقط، الوطنية تحدث، لكن المواطنة الحقة هي التي تعجل المواطن مسؤول لا يسرع ويدمر حيات الناس وأنا أتكلم عن جمعية الأطفال المعوقين تعرف مسار الله يعطيك خيرها، المتبني هو الملك الله يسلمه. 

المواطن لا يأتي ويمارس لا قدر الله الإرهاب، المواطن لا يأتي ويمارس الجرائم، المواطن هي أعلى درجات انتماء المواطنين، ونحن في هيئة السياحة معنيين ليست فقط بالترويج للسياحة والترفيه في أنحاء المملكة، فقط إن المواطن يعيش في حالة إجازة، نحن نريد أن السياحة تستمر حتى في نهاية الأسبوع، ولا تكون فقط لمكان بعيد، يمكن بلدك التي تعيش فيها وأنا استغرب أنا قابلت مجموعة ممن زاروا المتحف الوطني بالرياض أتوا من جدة، أقول لك رقم لن تتخيلوا 95% ممن أتوا منهم الذين أتوا من جامعة الملك عبدالعزيز 95% منهم لم يزر عاصمة بلاده صدق هذا الرقم، أنا مستعد أن أذهب أنا وأنت يوم من الأيام في جدة ونقابل الناس عشوائياً، وسنرى كم شخص زار مواقع تاريخية في الطائف أو في جدة التاريخية أو أي مكان في المملكة، فكيف إن المواطن يكون مواطن ويعمل ويتمتع في بلده أنا هذه المعادلة إلى الآن لم أفهمها هذا ما نقوله ونكرره هذه السنين كلها، إن المواطن اليوم تغرب وصار يعيش في غربة، صار المواطن اليوم يعرف عن دول أخرى يزورها في الإجازات تصور في جرعات تأتيه وأولادنا الصغار ولا يعرف شيء عن وطنه، ونحن نعيش في أغلى وطن وهو قمة الأوطان وهو وطن الإسلام.

شكراً لكم. 

 
.+