ملتقى ألوان السعودية الخامس

  • Play Text to Speech


 
تصريح صاحب السمو الملكي
الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز 
رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني
في ملتقى ألوان السعودية الخامس
يوم الأحد 12ربيع الأول 1438هـ الموافق 11 ديسمبر 2016م

 

 
نحن تأخرنا كثير في تطوير السياحة، والآن الدولة عازمة على أنها تقدم الانطلاقة الحقيقية، كما أن التعريف بمناطق المملكة العربية السعودية ضعيف جداً، وهذا نراه الآن تغير مع برامج متنوعة، مثل: "عيش السعودية" والمسارات السياحية وغيرها.
 
وسوف تشاهد بإذن الله العوائل الخليجية تأتي للسياحة هنا. 
 
السياحة الآن هي فرصة اقتصادية مهمة، والدولة اليوم في برامج الرؤية رأت أن تطوير السياحة وتطوير مسارات التراث الحضاري، هي مسارات رئيسة لإنتاج فرص العمل، فالسياحة فعلا اقتصاد حقيقي وليست طرف.
 
لذلك الدولة اليوم سوف تسمع منا بعد صدور الميزانية مشاريع على أرض الواقع، تنفذ على أرض الواقع، وقد انتظرناها طويلاً وسوف تحدث الآن بمشيئة الله. 
 
في هذ السنة من جائزة ألوان السعودية قررنا أن يكون المسرح مفتوح يومياً، بمعنى أن يفتح لعرض جميع الأفلام التي قدمت في الجوائز، بداية من مدة نصف ساعة، وبعدها استراحة ربع الساعة.
 
قررنا أيضاً في العام القادم أن تكون السعودية بعيون دبلوماسية، قررنا وبالتنسيق مع هيئة الطيران المدني أن نقيم مسابقة مهمة عن السماء تنظر لها من السماء بالتعاون مع هيئة الطيران المدني السعودي.
 
وأيضاً قررنا التوسع في الجوائز، وجوائز الأطفال مثل: صور الأطفال، وهي مهمة جداً بالنسبة لنا. 
 
ملتقى ألوان السعودية يطوف المناطق، ولكن جميع المشاركين يمثلون جميع مناطق المملكة، ونحن ندرس الآن أن ينفذ الملتقى في عدة مناطق من المملكة، مثل: جدة والمنطقة الشرقية وغيرها، ولكن الرياض هي في نهاية الأمر هي العاصمة، وهي مجمع للناس جميعاً، ولا يمنع أن مناطق المجالس السياحية في المناطق الأخرى تتبنى ملتقيات محلية، ويسعدنا التعاون في ذلك.
 
في الواقع يوجد الآن هيئات جديدة، مثل: هيئة الثقافة، وهيئة الترفيه، ووزارة الإعلام، وهي الجهات المسؤولة عن التراث اللامادي؛ أما بالنسبة لنا هو التراث الحضاري الوطني، وهو مشروعنا، مشروع خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري الوطني فهو مشروع حقيقي، واقتصادي كبير جداً، أما بالنسبة لموضوع السينما ليس من اختصاصنا، وليس تهرباً من السؤال. 
 
نحن لا نعرف عن هيئة الترفيه شيء حتى الآن، نتوقع أن تأتي لنا معلومات في الوقت القريب، ولكننا نحن نرحب بأن تنتقل هذه النشاطات إلى جهات أخرى وتسرع تنميتها. 
 
الهيئة منذ أن ولدت، وهي تركز على تنمية قدرات الآخرين، وأن ينطلقوا، ونحن يسعدنا هذا الأمر، وهذا واقع خطتنا، الخطة التي ننفذها الآن في الهيئة منذ أن بدأنا فيها، وهي أن ننسحب بعض الشيء لصالح قطاعات، أو مناطق أسرع منا، وهذه الخطة سوف نعلنها بتفاصيل أكثر في نهاية هذا العام.
 
عندنا مشاركة في واحة السياحة بالجنادرية، وسوف يكون هناك تعاون كبير، ونتوقع أن تتطور الجنادرية، وسوف يكون هناك تعاون مهم جداً بين الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وبين هيئة تطوير الرياض لإنشاء محور سياحي متكامل يشمل كل المنطقة التي يوجد بها مناشط للسياحة، كنادي الفروسية، والجنادرية، والثمامة، وسوق الإبل تصل مساحتها إلى حوالي 25 كيلو متر كمنطقة سياحية ضخمة ومهمة، وهذا مهم حتى تستطيع الجنادرية أن تُشغَل طوال العام، لا يمكن أن تكون مناسبة قصيرة فقط، الناس تذهب لها حتى نهاية الرياض وتعود، سوف يكون اهتمام كبير في هذا الجانب.
 
أنا أعتقد لو كان لكم فرصة مع معالي وزير الثقافة والإعلام؛ لأن هذه رسالة توجه لهم، ونحن في هيئة السياحة نقوم بتنظيم المهرجانات والفعاليات حسب ما هو متاح من أنظمة الدولة، والموضوع متروك لمناطق مجالس التنمية السياحية فهي شريك أساسي بالنسبة لنا. 
 
وهذا الملتقى مستمر في السنوات القادمة، ولا يمكن أن يلغى أو يتوقف ملتقى، وهو يرى بلادنا الجميلة بعيون أهلها، هذا أجمل شيء تراه هو بلدك. 
 
.+