معرض سوق السفر العربي في دبي

  • Play Text to Speech


 
تصاريح صاحب السمو الملكي  
الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز
رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني 
بمعرض سوق السفر العربي في دبي
الثلاثاء 19 رجب 1437هـ الموافق 26 ابريل 2016
 
التصريح الأول

الأرقام المنشورة عندنا في الاستراتيجية بموقع الهيئة (scth.gov.sa)، ولكن نعتقد أن هناك أرقاماً جديدة الآن، إذا كنا نتفاءل إن شاءالله بأن لا تتوقف مرحلة الإقرار، والحمد لله بدأت مرحلة القرار منذ سنة أو سنتين الآن.
السياحة الوطنية هي مكسب ضخم جداً خاصة لفرص العمل، ولتوطين قلب المواطن في وطنه من الخطر، وليس الخطأ من الخطر أن المواطن اليوم لا يوطن قلبه في وطنه، نحن يهمنا المواطنة، وليست فقط الوطنية.
فلذلك عندنا ضعف في هذا الجانب؛ ولهذا أطلقنا برنامج عيش السعودية، وبدأ الآن طلبة المدارس يذهبون ويستقبلهم طلبة آخرين في مدارس أخرى ، ويشعرون بالمكان، بعض طلبتنا لا يعرف أن هناك مناطق موجودة بهذا الاسم في بلدنا، أقولها وأنا أخجل من هذا الشيء. الكثير من المواطنين والشباب لا يعرفون الأحداث التي حدثت لتكوّن هذه الدولة الكبيرة، وهذه الثقافات المتنوعة كيف تلتحم وليس تنصهر، ولكن تلتحم في دولة موحدة مع تنوعها.
هذه كلها أمور مهمة جداً لأي وطن مثل المملكة العربية السعودية، التي تعتبر وطن في قلب الحدث اليوم، إذا قلب المواطن والمواطنة ليس قوياً في يقينه بالله سبحانه وتعالى ثم إنه يعرف هذه الأرض الشامخة التي يقف عليها. والله سبحانه وتعالى أكرمه بأنه خلقه وأوجده على أرضها، فإذا كان لا يعرفها ولا يعرف كيف تكونت ولا يعرف تاريخها الحضاري الإسلامي وما قبل الإسلام الذي أدى إلى الإسلام، فكيف يكون هذا مواطن متكامل ؟
لذلك اعتقد أن كلمة السياحة أساساً استثمرت فيها الدولة الكثير بصرف النظر عن من يعتقد إنه لا يكون في بلادنا سياحة. الجواب جاءهم بالأمس من الملك سلمان في برنامج التحول الوطني الذي ينظر للسياحة كقطاع اقتصادي رائد وأساسي، وقطاع رأس حربة إذا حبيت وينظر للتراث الحضاري الوطني بتوقيع الملك سلمان برنامج خادم الحرمين الشريفين للتراث الحضاري الذي وافق عليه الملك عبدالله رحمه الله، وأيضا وافق عليه الملك سلمان أن التراث الحضاري الوطني معترف به ومصان. ولكن الطبقة اللي بعدها اللي تعمل فيها الهيئة ضمن البرنامج هو أن المواطن يصل إلى هذا التراث، ويعرف هذا التراث، ويقدر هذا التراث، ومثل ما قولنا في برنامج عيش السعودية يفتح قلبه، ويدخل داخل قلبه، وليس فقط في كتاب في صفحة في مدرسة، أو برنامج تلفزيوني.
نريد المواطن أن يصل إلى الأماكن ويتلذذ بها، وإذا حبيت أكلها وشربها وأهلها وقصتها وحياتها هي قمة الاستثمار في مستقل أي بلد، فلا يمكن أن ننظر إلى بلادنا أنها ماكينة صراف، كما ينظر لها بعض المواطنين، يأتي ويصرف ويذهب إلى مكان آخر.
السنة هذه مثلا عندنا إجازة 3 شهور في الصيف إجازة مدرسية، تخيل لو كانت الوجهات السياحية التي حاربنا لأجلها، ولا نقول حاربنا لأن الحروب كثيرة الآن، لكن نقول التي عملنا على أنه يتم إطلاقها ولم تنطلق بعد، تخيل هذه ال  3 شهور كيف نستطيع هذه الفرصة الضائعة نسميها نستطيع أن نبقي المواطنين والشباب خاصة متمتعين في بلادهم، كلمة متمتعين مهمة جداً.
المواطن إذا لا يتمتع في بلاده ويشعر نفسه فيها، فتعتبر هناك قصور خطر بالنسبة للمواطن، تخيل أنت اليوم 3 شهور فراغ يمكن أن تملأها ببعض الفعاليات والزيارات، لكن نحن عندنا في السياحة ليسوا جاهزين حقيقة للآسف مع تأخر الكثير مع هذه الأمور، لأننا نملأ هذا الفراغ بهذا الشكل.
اماذا لا تقول متى يرضى المواطن؟ أنا أشعر نفسي أني أنا مواطن حقيقة، ولم أتحرك في بلدي في أي وقت من الأوقات كأمير أو شيء آخر، مع إني أعتز أني أنتمي لهذه الأسرة، لكن هذه الأسرة أسرة تخدم كما قال الملك عبدالعزيز أنه خادم للدين والناس والوطن وتردد هذا على ألسنة كل ملوك المملكة العربية السعودية.
الملك فيصل رحمه الله قال جملة في كلمة وهي موجودة في اليوتيوب ، جملة مهمة جداً، كان يمدح وألقى كلمة وانتقد فيها الإعلام كان يمدح كثير من أجهزة الإعلام ، وقال لهم أنا أصر إني أنا مواطن وأنا خادم وأنا أتنقل في بلدي ولا أقبل أن يكون هذا المديح وكأن كل شيء خرج من رأسي.
نحن نقول إن هذا المواطن يرضى عندما تكون بلاده هي الخيار الأول لكل مواطن، الخيار الأول ليس شرطا أنه يجلس فيها طوال الوقت، فرنسا اليوم دولة سياحية ضخمة، وهي من أكبر الدول السياحية في العالم، أو الولايات المتحدة الأمريكية، المواطنين يذهبون في كل مكان هذا أصبح العالم اليوم متكامل، اسألني فأنا رأيت هذا العالم في مركبة الفضاء عالم صغير متكامل الحدود نحن وضعنا هذه الحدود، قد يأتي الزمن مع وسائل التواصل مع التطوير اللي حاصل في العالم اليوم أنها يوم من الأيام ننتقل إلى حالة أخرى أيضا من التنقل في الدولة وحالة التفاهم العالمي.
مشاركة هذا التصريح على الرابط أدناه: 
https://youtu.be/En9LlZapm1M

 
التصريح الثاني

نحن أعلنا عن المبادرة الأكبر، وهي أن السعودية وجهة المسلمين كما هي قبلة المسلمين، ووجهة المسلمين لها محتوى الآن كبير، فوجهتهم ما هي وجهة دينية وهذا هو الأساس من خلال الحج والعمرة وغيرها، وتكون من خلال الترانزيت أيضا لرحلات الترانزيت التي تتوقف في جدة أو المدينة، أو إن شاء الله حتى مطار قريب من مكة، وتستفيد من فترة الترانزيت سواءً ساعات، أو ليلة، أو كذا بسرعة بدون إجراءت معقدة تدخل وتذهب للحرم وتصلي.
فما فيه أمتع من أنك جاي من دولة بعيدة تريد تغير طائرة إلى شرق آسيا أو الهند أو جنوب أفريقيا وكذا، إنك تأتي وإذا عندك وقفة ساعتين ثلاث ساعات أو يوم أو نصف يوم أنك تذهب ومحفول مكفول، وتصلي في الحرم النبوي، وينشرح صدرك ليس فقط أنك تأتي وترجع لبلدك؛ فهي جزء من عملية زيادة العمرة.
الشيء الثاني إن وجهة المسلمين تشمل رؤية أن المملكة العربية السعودية، وهذا أعلناه بموافقة مجلس إدارة الهيئة قبل أيام، وننسق فيه الآن مع جميع الوزارات ووقعنا قبل كم يوم مذكرة على موضوع العمرة ورحلات ما بعد العمرة.
نحن واجبنا أن نستجيب لرغبة المعتمرين اليوم، ليروا المملكة العربية السعودية، ويروا أين نشأ الإسلام، فنحن الآن منكبين على تطوير مرافق في مواقع التاريخ الإسلامي، جبل أحد، جبل ثور، غار حراء، جبل النور، متحف المعارك الإسلامية في بدر، وعشرات المواقع، وطريق الهجرة.
تصور أن تأتي من بلدك للعمرة وتعتمر، وتؤدي مشاعرك، وتذهب إلى المدينة، ثم تأخذ وقتك مع أطفالك مع أسرتك وأصدقائك، وتعيش الإسلام في بلد الإسلام، تعيش رحلة الإسلام، وتاريخ الإسلام في بلد الإسلام كيف بدأ الإسلام، كيف يكون هذا الانطباع عندك، عندما تعود إلى بلدك، يعود أبناؤك مشبعين بشيء إضافي، وهو أنك تفهم هذا الإسلام العظيم، ليس فقط كيف انطلق جغرافياً، ولكن كيف انطلق من ناحية التاريخ والفهم الأعمق.
ثانياً نحن كوجهة المسلمين ننظر إلى أهمية فتح المعارض والمؤتمرات والمعارض التجارية  للناس الذين يأتون، يأتون للعمرة يشترون ويبيعون ويعقدون صفقات؛ فهي تكون بلاد الحرمين أيضا مأوى لقلبك من ناحية استفادتك في التداول التجاري، فتكون هي المكان المفضل بالنسبة لك.
نحن ننظر أيضا المملكة وجهة المسلمين كمكان للعلاج والاستشفاء، وأنا حقيقة دائما أقول وهذا الكلام قلته قبل 10 سنوات، هناك ضرورة قصوى لإنشاء مدن للمعتمرين، ولا أقصد مباني وإسكان المعتمرين، مدن متكاملة للمعتمرين بجوار مكة والمدينة، فيها المنتزهات، والمستشفيات، والأسواق، والحياة، والمراكز الثقافية، ومراكز المعارض والمؤتمرات، حتى المسلم عندما يأتي يجد إنه يستطيع أن يستشفي والعلاج الطبيعي، أو يسوي عمليات جراحية في بلد الحرمين قريب من الحرم، ويذهب في زيارته وصلاته في الحرم.
أيضاً مهم أن تكون وجهة أيضا استشفائية وعلاجية، كثير من الناس يقول أنا أريد أن أكون في بلد الحرمين أستفيد أيضا بأسعار وخدمات أيضا ميسرة، نحن نقول أيضا وجهة المسلمين في مجال التعليم، والمعرفة، والثقافة، ومجال المؤتمرات العلمية، لازم المملكة العربية السعودية هي قدرها أنها تكون هي محور لتداول المسلمين حياتهم.
سوق عكاظ كان كذا إلى حد ما، وسوق عكاظ سوق حي وندعوكم السنة هذه إن شاءالله أنكم تزورنا، لكن مهم جدا أنا بالنسبة لي كمواطن اليوم، والملك سلمان يحفظه الله دائما ينظر إلى هذه القضايا نحن طرحنا مع المملكة وجهة المسلمين أن المملكة تنظر في إنشاء صندوق لتسهيل على المعتمرين من الفقراء الذين لا يستطيعون أن يصلون إلى مكة والمدينة، إنه صندوق على الأقل إنه يكون هناك في رقم مستهدف يعني 10 أو 20% من المعتمرين المسلمين من أنحاء العالم غير القادرين إن هذا الصندوق هو يمول إذا كان هناك مداخيل من برنامج العمرة إذا ارتفع اليوم كما سمعنا إلى 30 مليون وهذا يحتاج ما في شك إلى بنية تحتية كبيرة، 30 مليون وأكثر إن هذه المداخيل جزء محترم منها يخصص لاستقبال واستضافة مجموعات المعتمرين غير القادرين حتى تكون بلد الإسلام الحمد لله مما أغدق الله سبحانه وتعالى عليها من الخير الكثير أنها تكون أيضا مرحبة كما هي الحمد لله اليوم، الناس في المملكة تستضيف، كلنا نستضيف والملك سلمان أولنا؛ لكن مهما كانت الأرقام لن تتعدى الآلاف فهي مهمة جداً أننا نصل إلى أرقام الملايين من الذين يأتون بلادنا حتى يجدون العلاج والوسيلة التي تجعل المسلم ينظر إلى بلد الحرمين وهي موطن قلبه.
الحمد لله قامت دولة قوية عزيزة تحافظ على هذا الكيان في خدمة الحرمين الشريفين، الملك سلمان يحفظه الله في كل مناسبة يقول: نحن قدرنا ومهمتنا الأولى الأساسية هي خدمة الحرمين الشريفين، والحمد لله هناك اطمئنان واستقرار ونتوقع الكثير في المستقبل إن شاءالله.
نحن قدمنا للدولة منظومة متاحف مول بعضها، تقريباً7 أو 8 تحت الإنشاء، وانتهت تقريباً باقي تجهيزها، وقدمنا للدولة منظومة متاحف تحت مظلة الملك سلمان وهو رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز عندما كان أميراً للرياض طلع على مشروع للمتاحف المتعلقة بتاريخ الدولة، وأيضا التاريخ الإسلامي، قصر خزام الذي كان قصر الملك عبدالعزيز سابقا، قدمناه كمشروع متكامل مصمم وأرامكوا ساهمت معنا في تمويل تصميم المتحف وبقي في الأدراج 7 أو 8 سنوات الآن غير ممول كمتحف التاريخ الإسلامي في جدة.
قدمنا مشروع قصر زاهر في مكة المكرمة كمتحف تاريخ مكة المكرمة، الآن قدمنا مشروع قصر الملك فيصل كمتحف تاريخ الدولة السعودية في مكة المكرمة، وقدمنا منظومة متاحف ضخمة جداً، مثل: متاحف عيش السعودية، الآن عندنا متحف في مشروع وسط الرياض الذي إن شاءالله سوف يمقر من الدولة كما سمعت، وهو مشروع ضخم بالنسبة لي علاقتي 25 سنة مع المشروع، إننا نعيد للرياض وسطها التاريخي، ورونقها، كما يقوم الآن الناس الآخرين الذين يقولون نحن رأينا ما تفعلون وقمنا بإعادة الحياة لمواقعنا التاريخية؛ لأنها في نهاية الأمر لابد أن يكون هناك توازن.
المتحف الإسلامي في الرياض لم نسمع عنه بعد، أكيد إنه بيجينا شيء إذا كان هناك رأي في الموضوع وننظر في هذه الأمور.
طبعا كونه متحف إسلامي لابد أننا نعرف ما هو الإطار العام لأن المتاحف كبيرة جداً، ومكلفة، وتجميع القطع أيضا شكلها مهم جداً، ولكن حقيقة قدمنا متحف المعارك الإسلامية الكبرى في بدر حيث أمر الملك سلمان أن تقوم وزارة الدفاع بتمويله، وتأخر التمويل الآن بسبب الظروف المالية ، كما قدمنا منظومة متاحف ضخمة جدا تتعلق بتاريخ الإسلام وتتعلق بتاريخ الدولة السعودية وتتعلق بالمواطين أنفسهم، والمتاحف والمتخصصة، هناك منظومة ضخمة جدا قدمتها الهيئة.
ونحن الآن بدأنا في تطوير المتحف الوطني، أنا اعتقادي في الرياض إن المتحف الوطني هو أكثر مكان مؤهل للتطوير، ونحن الآن سوف نقدم خطة تطوير كاملة معها ميزانية لتوسعة كبيرة للمتحف الوطني، وأيضا إدخال عنصر جديد عنصر الحياة في المتحف، مثل: متاحف اللوفر وغيره، نحن نعمل مع اللوفر الآن لإدخال الأسواق المتخصصة فيه، لإدخال أماكن الأكل والمشروبات والأماكن التي يؤويها الشباب وإدخال الفعاليات والمناسبات الجديدة والطفل متاحف الطفل وهو من جزء عيش السعودية؛ فهذه كلها منظومة متكاملة جاهزة، والهيئة حقيقة أصبحت بيت خبرة، كونت خبرات كبيرة جدا في مجالات المتاحف ودربت أجيال الآن، نحن جاهزين إذا كان هناك تمويل موجود لإقامة متحف بهذا الشكل، الهيئة جاهزة كجهة تنفيذية.
مشاركة هذا التصريح على الرابط أدناه: 

 
التصريح الثالث

هناك عمل تكامل، وأعتقد أن دول الخليج صارت واحدة الآن، فالمواطن السعودي يجد سعادته، ويجد الترحاب، والراحة حقيقة عندما يتجول في دول الخليج.
والمواطن من دول الخليج يأتي إلى المملكة العربية السعودية ويجد أنها بلده، ونحن نستقبل من دول الخليج أرقام أعلى مما تستقبله دول الخليج من المملكة، سواء للعمرة أو للزيارة، ونحن نعتقد والإخوان في دول الخليج في الإمارات، وفي دول أخرى، ونحن في الإمارات نتكلم عن الإمارات هم أصدقاء، وبيننا مودة وتقدير، لو قلت أنا: إن المملكة العربية السعودية سوف تكون هي الوجهة من أهم الوجهات التي تجذب سكان الخليج، ومن أكبر التدفقات سوف تكون من سكان الخليج في العقير على بحر الخليج والمنطقة الشرقية بشكل عام.
وأيضا السياحة الدينية مكة والمدينة ، ولكن أيضا في عسير والمنتجعات، أنا قلت يمكن في الجريدة عندكم بشيء من اللطف قبل يومين مع الصديق العزيز الشيخ عبدالله بن زايد كان في حفل مؤتمر سعود الأوطان، وكان بيني وبينه حديث كبير وبلغني عن هوايته بالغوص، إنه غاص وما أحب أقول المنطقة اللي غاص فيها لأني ما أريد الناس يكتشفوها الآن لكنه غاص ، فقلت له أنا كذلك أحب الغوص، فاتفقنا إنه إن شاء الله يأتينا للغوص لأن المملكة حقيقة تملك شواطئ من أجمل الشواطئ في العالم اليوم على مستوى الغوص.
هذا التناغم ظاهر، ولكن أيضا على المستوى الرسمي بدأ الآن، المملكة طلبت أن يكون هناك مجلس وزراء دول الخليج للسياحة وانعقد المجلس، وطلبت المملكة في الكويت العام الماضي أن يكون هناك لقاء مشترك بين وزراء السياحة ووزراء الثقافة وتعزز هذا الموضوع في الشارقة في اجتماع وزراء السياحة. الآن وكلاء الوزراء سوف يجتمعون قريبا وبعد ذلك الوزراء يجتمعون.
نحن الآن دمجنا موضوع التراث والثقافة والسياحة في صندوق موحد، ولا يوحد دول الخليج غير التوحد، لا شك أن قلوب أهلها واحدة لإنهم يعيشون في أرض الجزيرة العربية، ولكن أيضا يوحدهم التاريخ والثقافة المستكشفات الأثرية كلها لها امتدادات عبر كل الجزيرة العربية.
أنا أعتقد إن وحدة الناس في أي مكان كالأنظمة والمبادرات الحكومية لها دور كبير جدا، لكن أعتقد وحدة القلوب هي الأهم، وأنا في اعتقادي أن بعض الأحداث التي مرت فيها المنطقة أن دول الخليج بدأت تشوف نفسها وتحرص على تماسكها ووحدتها وهذا فيه خدمة أيضا للعالم الإسلامي والعربي.
ونأمل في اليوم الذي نرى فيه العالم العربي ليعود لرونقه ومكانته بين الأمم، أنا دائما أقول إن الدول التي تنظر للعالم العربي كأنها قضية معزولة. أنا أقول إن خسارة العالم العربي هي خسارة للإنسانية وخسارة للعالم، لأن هذا العالم العربي والإسلامي خرج منه الكثير في عصر التنوير وعصور النهضة التي استفاد منها العالم.
والمواطن الخليجي العربي المسلم اليوم هو مواطن استثنائي في قيمه وأخلاقه وعلمه ومبادراته الإنسانية، وفي حبه للعمل مع الآخرين وانفتاحه، ولا يجب أننا ننظر للعالم العربي كقضية أمن فقط لابد أن نعيد المواطن العربي ليقف على أرضه العربية الصلبة، ولابد أن نعيد الحضارة العربية والثقافة العربية والتراث العربي الإسلامي لقلب المواطن هذه التي سلبت منه في فترة وحقبه من الزمن من التداول السياسي والمجموعات السياسية التي قالت أنها تحكم العالم العربي.
اليوم العالم العربي، والإنسان العربي، إنسان شامخ، ولا يمكن أن يستقر العالم العربي اليوم، حتى يعود الإنسان العربي للأرض التي خرج منها ويجعلها في قلبه ويعرفها هذه الأرض العظيمة التي خرجت منها هذه الحضارات؛ فلذلك نحن لا ننظر للسياحة فقط كقيمة اقتصادية، ولكن ننظر للسياحة أيضا كقيمة ثقافية قوية جداً لتعزيز المواطنة في بلادنا وليست فقط الوطنية، يعني كون الوطنية يوم واحد في السنة هذا احتفائي، لكن نحن ننظر أن يكون اليوم الوطني كل لحظة، وكل دقيقة، وكل يوم حاضرة في قلب كل مواطن من خلال ممارسته للمواطنة.
مشاركة هذا التصريح على الرابط أدناه: 
التصريح الرابع

نحن سمعنا من المسؤولين في برنامج التحول، وعملنا معهم، وحقيقة الجميع اكتشف إن أول شيء الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أنها من أكثر الجهات المتهيئة من ناحية التطوير، الصناعة كصندوق كامل جاهز لانطلاق صناعية اقتصادية ضخمة جدا، وأن السياحة الوطنية والتراث الوطني سوف يكون هو أحد المسارات المستعجلة فيما يتعلق بفرص العمل.
نحن أملنا بهذا المسار منذ سنين طويلة على أننا نعتقد أن الحكومة بدأت ترى إنها فعلا صناعة اقتصادية كما هي في العالم اليوم ضخمة جداً، ولا يمكن التهاون والتساهل بالتقليل من دورها ابداً في الاقتصاد الوطني لعدة أسباب.
أولاً لأن المملكة فيها كثافة سكانية، والكثافة السكانية الآن هي مقتنعة بالسياحة وتمارس السياحة، هذا يمكن أن بعض المسؤولين في الدولة لا يؤمنون فيها في وقت من الأوقات، لكن الحقيقة الهيئة عملت بقوة على توطين اليقين بأن السياحة الوطنية مكسب وطني، ولذلك أصبح الموضوع من خلال برنامج التحول أصبح أسهل وأكثر قبولاً؛ ولذلك الدولة رأت إن قطاع السياحة هو قطاع جاهز وقطاع حقيقي والسبب إنه أيضا هناك سوق ضخم جدا في المملكة، والمملكة تصدر السياح وتخرج معها عشرات المليارات حقيقة، وهذا لا يمكن يستمر بهذا الشكل.
والمملكة أيضا فيها ضعف من خلال عدم وجود الوجهات السياحية، الآن انطلقنا في مشروع الوجهات السياحية وتعطل المشروع بشكل كثير وانطلقنا في أول باكورة المشاريع في العقير على بحر الخليج، وأيضا المشروع هذا تعطل لمدة ثلاث سنوات والقطاع الخاص يستثمر والمبالغ موجودة والناس جاهزين. واعتقد إنه الآن مع برنامج التحول سوف ينطلق هذا المشروع، فنحن تأخرنا كثير في اطلاق عدد من المسارات التي انطلقت مثلا، وأنا معجب بذلك حقيقة. 
مثلا في أبو ظبي مثل شركة التنمية السياحية، والشيخ سلطان كان هو رئيس السياحة، وهو صديق عزيز، ونحن بدأنا في فكرة الشركة الوطنية للتنمية السياحية قبل أبو ظبي، ولكن الفرصة الضائعة هي أننا استمرينا في الأخذ والعطاء حتى إن الشركة سوف تعلن الآن قريبا إن شاء الله.
التمويل السياحي تأخر كثيراً بالنسبة لنا، ولكن الفرص أيضا هي أن السياحة هي ثاني قطاع مسعود في الاقتصاد الوطني، قبل أن يكون هناك دعم حقيقي لهذا الاقتصاد أن ينمو مثل القطاعات الاقتصادية الثانية، الصناعة والزراعة وغيرها، في الواقع هي لم تحقق فرص العمل أصلاً ، ولذلك نحن نتأمل ونعرف الآن أن السياحة والتراث الحضاري الوطني هذين مشروعين متكاملين الآن هي اقتصاد جديد، اقتصاد التراث الوطني اقتصاد جديد تحت مظلة مشروع خادم الحرمين الشرفين للتراث الوطني.
الملك سلمان يحفظه الله هو رائد التنمية ورائد برامج التحول، الملك سلمان له قصة تاريخية في خلق قيمة مضافة ومبادرات كبيرة وطنية ومحلية ودورها الذي قام به في مدينة الرياض، ومنطقة الرياض دور ريادي كبير جداً، ولا أن يعكس هذه النجاحات على المستوى الوطني، ولكن حقيقة نحن منذ سنوات نتحدث عن ضرورة إعادة تأهيل الاقتصاد لأن يخرج ليس فقط من دائرة النفط، ولكن من دائرة الاقتصاد الضعيف نسبياً.
أنا قلت قبل كم سنة، إنه تريلون ريال كاقتصاد المملكة إنه رقم ضعيف في وقت كان 700 مليار في وقت من الأوقات، وكنا نتكلم عن 5 و10 تريلونات إن هذا هو اقتصاد المملكة، لأن هناك صناعات أخرى، وليست فقط ناضبة يعني معادن وبترول، هناك صناعات خدمات لم تكن حقيقة في المملكة.
والآن أنا أتكلم وقلنا هذا قبل سنة أو سنتين من الآن، وقلت هذا بشكل عام في برامج تلفزيونية وكلمات، إننا نحن في الهيئة قررنا أن نشكل صناعة اقتصادية جديدة، وليست فقط تطوير قطاع اقتصادي؛ لأن الصناعة الاقتصادية أوسع وأكبر، وسوف تستوعب أكثر ناس، وتشمل لاعبين من خلال تنظيمها نظامياً والأنظمة والقوانين والتمويل ومقدمي الخدمات، واللاعبين في هذه الصناعة. لذلك أنا قلت: إنه أيضا أي نجاح سوف يتحقق عندنا في المملكة بالنسبة للتعليم اعتقادي أنا، أو بالنسبة للصحة مثلا، أو بالنسبة للثقافة مثلا، أنها حقيقة لا تتحقق إلا بتحويل هذه المسارات وغيرها كثير إلى صناعات اقتصادية، وليست فقط اقتصادية صناعات متكاملة فيها مسارها الاقتصادي ومسارها لفرص العمل ومسارها التطويري.
لذلك نحن اليوم مثلا لو أخذنا الرياضة في المملكة، والرياضة اليوم ينظر لها الناس أنها والله لاعب أو مدير نادي أو كذا. والقضية ليست قضية تخصيص الأندية فقط هي قضية تحويل الرياضة مثل ما صار في الولايات المتحدة الأمريكية تحويلها إلى صناعة اقتصادية متكاملة، حتى أيضا في المدارس عندما تنظر الناس إلى الرياضة، يمكن بعض الناس يقول لك أنا أريد أن أدخل مجال الرياضة كمستثمر أو كمدير نادي، أو كمنظم لفعاليات رياضية، أو كصناع للأشياء التي تخدم الرياضة.
صناعة الصحة بالنسبة لنا صناعة ضيفة جدا في المملكة مع إن الدولة تصرف بسخاء على المستشفيات والعلاج ، لكن أيضا التأمين الصحي لازال يحبوا في المملكة ولازالت هناك كثير من المشكلات التي سببها أننا نصر أو أصرينا في فترة من الفترات على التركيز على أن الدولة تدير كل شيء.
الآن أعتقد في برنامج التحول والملك سلمان كان حريص على هذه الأشياء إنه يتحول القطاعات، وهذا كنا نقوله من سنين طويلة إلى صناعات، والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بشهادة برنامج التحول قدمنا محتوى كامل حقيقة عميق جدا ومكثف كثيف جدا في كيف نحول قطاع إلى صناعة وهو الآن جاهز للانطلاق يمكن نكون من أكبر المساهمين إن شاء الله
الناتج في المملكة اليوم قاعد يتغير طبعا في تعديل في أسعار النفط في صناعات جديدة بتدخل، نحن نعمل الآن على تقييم جديد، أنا أقول لك اليوم إن السياحة هي ثاني قطاع مسعود، هناك أكثر من 900 ألف وظيفة باعتقادنا لو أقرت الوجهات السياحية برنامج التمويل لصناعة السياحة قبل سنوات لو أقرت الشركة الجديدة التي تبنى الوجهات السياحية، والبنية التحتية جاهزة باعتقادنا إن فرص العمل كانت تكون مضاعفة.
في المقابل الدولة عندنا أسست برنامج اسمه حافز، وأخذت الناس اللي كان مفروض يجدون فرص عمل بمبالغ يمكن تعادل 10% مما يصرفه برنامج حافز وصارت الدولة تعطي الناس، الدولة خيرة وتعطي الناس فلوس حتى تساعدها في إيجاد فرص العمل. شاهد المعادلة المقلوبة هذه، صرفنا على برنامج حافز مليارات من الريالات فيما كان هذا الصرف أو أقل من ذلك يستطيع يضيف الوجهات السياحية ويخلق فرص عمل.
المهم في فرص العمل الآن في السياحة؛ لذلك اليوم هي ثاني قطاع مسعود، إن المواطن السعودي شاف فيها نفسه، ويرغب أن يعمل فيها، أمامنا تجربة اليوم في الإمارات وأبو ظبي في قطر في البحرين فيه تجارب ناجحة.
نحن بدأنا في برامج تطوير كثيرة، مطار الملك خالد أنا كنت رئيس اللجنة التطويرية لمطار الملك خالد، كعضو في هيئة الطيران المدني وقت الأمير سلطان رحمه الله، قدمنا مشروع تطوير مطار الملك خالد ورفع الطاقة الاستيعابية إلى 30 مليون قبل 6 سنوات ولم يبدأ التطوير إلا قبل سنتين؛ فلذلك هناك فرصة ضائعة إن الرياض تتحول إلى نقطة محورية، الآن بدأ يتحول لكنه يحتاج إلى 6 سنوات أخرى الآن بعد افتتاح الصالة 5 لتطوير الصالتين الثالثة والرابعة بعدين الأولى والثانية، ثم تطوير المرحلة الثانية لرفع الطاقة الاستيعابية من 30 مليون إلى 50 مليون أو شيء مثل كذا.
أنا أحب ألفت النظر إن تطوير مطار الملك خالد الجديد في الواقع أقر من هيئة الطيران المدني والتمويل كان موجوداً فيه من ناحية الصكوك، ولكن تأخر الموضوع لمدة 5 سنوات، هذا بدأ قبل توسعة مطار دبي، وقبل مطار مكتوم، وأنا أقولها باعتزاز فيما يقوم به الإخوان هنا، إن آلية اتخاذ القرار هنا آلية متسارعة، وآلية قوية، والشيخ محمد هو رجل أعرفه منذ سنين طويلة، وأسمع منه دائماً هي فقط في اعتقادنا آلية اتخاذ القرار، المملكة فيها الأسواق والجمهور وفيها السياح ومستخدمي المطارات ضخمة جدا حتى ما تحتاج حتى تستورد، وفيها قطاع العمرة الآن اللي سوف ينمو بهذا النمو الكبير.
ونحن الآن مستعدين ففنادقنا الوطنية أصبحت اليوم مصنفة تصنيفاً عالمياً، دخلت شركات لم تكن في السوق أصلا من قبل، سوف يصعد أرقام الغرف إلى حوالي 500 ألف غرفة فندقية قريبا إن شاء الله ، ولكن أيضا مرافق الإيواء المختلفة الأخرى، الشقق المفروشة والمرافق المخيمات الصحراوية البيئية والمزارع عندنا الآن حوالي 50 رخصة صدرت لإيواء في المزارع وإلى أخره وكذا. أحد المنتجعات الصحراوية في العلا مثلا في السنة هذه حاز على أفضل منتج صحراوي في العالم وهو بدأ يمكن فيه 6 شباب وهم يعملون فيه حتى الآن، أنا زرتهم وأذكر أني وقعت لهم الرخصة على ورقة بيضاء عندما وجدوا صعوبة في البيروقراطية عندنا في تعدد الوزارات ، عندي الورقة منشورة بيضاء، والآن هؤلاء الشباب دعمناهم في الهيئة وساعدناهم. الآن طلعت منتجعات صحراوية من أجمل ما يمكن في المملكة.
ولذلك نحن الآن طلبنا من الدولة قبل فترة إعادة فتح التأشيرات السياحية للمجموعات المميزة ، وطلبنا من الدولة أيضا كثيراً من المتطلبات التي نأمل إن اشاء الله أنها تكون من ضمن برنامج التحول.
مشاركة هذا التصريح على الرابط أدناه: 
التصريح الخامس
في المملكة العربية السعودية هو ليس جديداً أننا ننظر اليوم لأن يكون لدينا اقتصاد بديل فقط ، لكن اقتصاد أساسي خارج إطار النفط، ففي تاريخ الجزيرة العربية وعبر آلاف السنين، هناك الكثير من العناصر التي أتت مثلا كان في أول طريق البخور طرق التجارة الأخرى، والحضارات التي تأسست، تأسست على ثروات موجودة؛ لذلك النفط أيضا جاء لمرحلة من مراحل الثروات التي أتت في الجزيرة العربية.
الناس الآن تطالب، وخطط التنمية في المملكة العربية السعودية هناك 9 خطط سابقة أو أقل، طالبت كلها بتنوع مصادر الدخل، ونحن عندما بدأنا في السياحة كانت السياحة حقيقة في نظامها يقول تنويع مصادر الدخل، وقدمنا مشروعاً متكاملاً لتطوير صناعة اقتصادية، وليست فقط قطاع اقتصادي، صناعة اقتصادية اندمجت الآن مع صناعة الثقافة والتراث لتطوير مسار مهم جداً لإنتاج فرص العمل وتنويع مصادر الدخل.
والآن نتأمل لأن يكون التطبيق الفعلي يعني الدولة اليوم استثمرت في الصناعة ووضعت كثير من القروض مليارات من القروض ووضعت كثير من الطاقة طاقة النفط وغيرها والموارد الطبيعية في المملكة في صناعات نجحت مثل صناعات تحويلية وغيرها، لكن التكلفة كانت عالية، ولكنها في نفس الوقت لم تنتج فرص العمل، هذه المعادلة التي نعود إليها مرة أخرى، والواقع مش تغيب لكنها غابت لكن إن شاء الله نتأمل أنها تكون مؤقتاً.
نحن نعتقد ونتأمل وندعو الله سبحانه وتعالى أن يعم الاستقرار في العالم العربي لهذه الأسر المشردة، والله التدمير اللي يحصل في العالم العربي اليوم يهمنا فيه السياحة هي أخر ما نفكر فيه الآن، أنا زرت الدول العربية تقريبا جميعها إلا ما عدا ليبيا، وفلسطين لم أزروها بعد. ولكن رأيت الناس جمال الناس وجمال الطبيعة والتاريخ والحضارات لهذه الدول الآن اللي هي تحت هذا القصف وتحت هذه المشاكل المتراكمة ، 
فنحن نريد إن الدول العربية والسياحة فيها أيضا كما هي في مرحلة لاحقة أنها تعود إلى رونقها، ونريد الوجهات السياحية العربية أنها تنفتح لأني أنا مؤمن إن العالم العربي والدول العربية لازم تكون مساهمة تاريخ الإنسانية للمستقبل، وأن العالم يجب أن يعود ويزور هذه الأماكن الجميلة ويلتقي بالمواطنين الأجمل ولذلك يعني لا ننظر للمنافسة نحن، المملكة العربية السعودية هي سوق مختلف تماماً وسوق ليس سوق في نظرنا لازم نستهدف ننافس هذا ونضرب أرقام الثاني، نحن نريد أن يكون هناك تكامل نريد السياحة للرحلات الممتدة، كنا نتكلم مع وزراء السياحة العرب يعني الأردن وسوريا والمملكة والخليج كلها دول فيها تقارب واليمن والمملكة فيها تقارب ثثقافي كبير جدا.
واليوم نريد الجميع أن يكسب وسياحتنا سوف تكون مزدهرة إن شاء الله بدون حتى أن ننطق كلمة التنافس. 
مشاركة هذا التصريح على الرابط أدناه: 
التصريح السادس

في الواقع هي ليست تبادل واتفاقية هي تطابق، يعني المغرب دولة رائدة ودولة عزيزة على الجميع، وهناك تجربة في المغرب مهمة في كل الاتجاهات وجلالة الملك يحفظه الله رائد وفي مجالات كبيرة جدا من التطوير الاقتصادي اللي يحصل في المغرب اليوم، وتطوير المجتمعات الإنسانية والمحافظة على التراث، هذه البذرة التي وضعها الملك الحسن الثاني رحمه الله والذي تشرفت بلقائه عدة مرات، وضع هذه البذرة التي تعتبر بالنسبة لنا مقياس لأنه كيف يتحول تراث وطن وأمة غنية بالتراث والتاريخ مثل المغرب في الاقتصاد. والمغرب اليوم ينظر إلى تراثه كجزء من اقتصاده ونحن في المملكة العربية السعودية أيضا خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله تبنى مشروع خادم الحرمين الشريفين للتراث الحضاري وتجربة المغرب بالنسبة لنا تجربة غنية وحاضرة.
اللقاء مع معالي الوزير اليوم فيه تداول لكثير من المواضيع نحن حقيقة نستفيد من المغرب وتجربتها في عدد من المسارات التي التوأمة في سياحة الصحراء، ونحن نتكلم اليوم عن التوأمة في مجال التراث العمراني لبناء بابطين في المملكة والمغرب مثل مراكش والمناطق الأخرى، تكلمنا عن فعاليات مشتركة، تكلمنا عن تواصل الآن في موضوع الحرف والصناعات التقليدية في المملكة تعلمت كثير من تجربة المغرب واستفادنا من المغرب.
اليوم المغرب بالنسبة لنا دولة غنية بأهلها، أنا من الناس حقيقة خياري دائما عندما أخرج من بلادي ارتاح في المغرب لأن الناس أهل المغرب حقيقة الثروة الحقيقية في المغرب، هي أهل المغرب بروحهم، وكرمهم، وضيافتهم، وشراحتهم.
والمغرب الحمد لله في هذا المحيط المضطرب آمنة الآن، وهذا بفضل الله سبحانه وتعالى ثم لقيادة المغرب بقيت دولة مستقرة المواطنين ملتفين عليها المواطن يجد فيها الخير الحمد لله وهي مستمرة على ذلك إن شاء الله.
المملكة العربية السعودية علاقاتها مع المغرب كانت ممتدة الجذور، والملك سلمان يحفظه الله حقيقة رجل محب للمغرب وكان ولازال هو يذهب إلى المغرب سنوياً واسمع منه يجد راحته الحقيقية في المغرب بين  أهلها وبين أبنائها.
فلذلك هي  علاقة تكاملية ومحبة، ومعالي الوزير حقيقة صديق وحقيقي ولكن رجل له نظرة بعيدة المدى يطور ويعمل بحرفية ومهنية عالية ونحن نسعد بذلك.
والله نحن الآن هيئنا البنية الكاملة حتى النظامية، والأنظمة، واللاعبين القطاعات، ومقدمي الخدمات، وكل من له علاقة لتطوير صناعة اقتصادية، وليست فقط قطاع متكاملة اندمجت الآن مع التراث الحضاري الوطني تحت مظلة مشروع خادم الحرمين الشريفين للتراث الحضاري.
ونحن الآن ننظر لاقتصاد التراث والثقافة واقتصاد السياحة بكل تنوعاتها، المملكة العربية السعودية اليوم كل شيء فيها منظم بما يتعلق بانطلاقة قوية، وفي برنامج التحول اللي أعلنته الدولة الآن أمس، السياحة الآن تعتبر رأس حربة بالنسبة للقطاعات القابلة للتطوير السريع كونها جاهزة وناضجة.
ومن أهم ذلك إنه اليوم دخلت مجموعات فندقية ضخمة جدا، المملكة لم تكن حاضنة في السابق لأن النظام الفنادق الآن والترخيص وتبادل المعلومات وكل هذا والنمو الكبير في السوق أصبح الآن نحن نصل إلى حوالي 500 ألف غرفة فندقية غير مرافق الإيواء الأخرى.
أحد النماذج الجديدة للإيواء السياحي التي هي المخيمات الصحراوية أحدها بدأ من مجموعة شباب، نحن نمول مجموعة شباب، ونجهزهم أخذ جائزة عالمية في هافنت بوست كأفضل منتجع سياحي تخيم صحراوي مثلاً.
عندنا حوالي 50 رخصة في بدايتها في بداية المشروع للسياحة الريفية، والزراعية، عندنا مواضيع العدد الأكبر، وهو الشقق المفروشة، والشقق السياحية، الآن سوف نبدأ في موضع تطوير الوجهات السياحية، وموضوع التمويل السياحي، والمملكة سوف تعلن قريبا عن إنشاء الله شركة التنمية والاستثمار السياحي المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة لتجهيز البنية التحتية وسوف تطلق قريبا وجهة العقير السياحية وجهة مليون متر مربع، وجهة سياحية متطورة، وسوف نستفيد من تجربة المغرب الريادية حقيقة.
وأيضا الوجهات السياحية على البحر الأحمر والمناطق الجبلية، وبرامج الحرف والصناعات التقليدية هي جزء لا يتجزأ من خطط التحول في الاقتصاد الجديد، المعارض والمؤتمرات المملكة نتوقع الآن مع برنامج المعارض والمؤتمرات اللي تولناه في الهيئة منذ سنتين إنه خلال ال 3 سنوات القادمة عمر البرنامج سوف يتحول برنامج المعارض والمؤتمرات، يمكن تكون هي أكبر دولة في المنطقة في المعارض والمؤتمرات.
لذلك نحن نتكلم أيضا عن التوسع في العمرة، وتسمع الأرقام الآن الوصول إلى 30 مليون، طبعا هذا يحتاج الكثير من البنية التحتية، والإجراءات إلى أخره التي تطور، ولكن أيضا أعلنا عن موضوع مهم جداً قبل حوالي شهر وأكدناه قبل كم اليوم، وهو مشروع السعودية وجهة المسلمين، في الواقع هي قبلة المسلمين الحمد لله، ولكن أيضا هي وجهة المسلمين، وجهتهم العلاجية مرتبط مع العمرة، نحن أعلنا قبل 4 أيام برنامج رحلات ما بعد العمرة، ونستبشر خير بهذا البرنامج، وهو استجابة لطلب مجموعات من المعتمرين إنهم يأتوا ويزوروا بلد الحرمين الشريفين، ويحاكون ويعيشون قصة نشوء الإسلام.
ونحن الآن مستعجلين في تطوير المواقع، ونريد المملكة وهي مقبلة إن شاء الله أن يكون هناك مدن للمعتمرين تستقبل المعتمرين براحتهم، يكون فيها مرافق العلاج مرافق المؤتمرات والمعارض، نريد المسلمين أن يأتوا للعمرة، وأيضا يحضرون المعارض التجارية، ويستفيدون في التبادل التجاري وأنا أعرف أهل المغرب هم من أكثر الناس مرحب بهم حقيقة.
مشاركة هذا التصريح على الرابط أدناه: 

 
التصريح السابع

أولا السياحة الوطنية بدأ تأسيسها منذ أكثر من 15 عام الآن ولله الحمد والدولة استثمرت في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني التي تشمل 13 وزارة حكومية مع القطاع الخاص، في الواقع أننا بدأنا بتأسيس طويل المدى لصناعة اقتصادية متكاملة وليست فقط كقطاع اقتصادي وقرارات متناثرة، فقد كانت قرارات شمولية بتأسيس القاعدة التي يقوم عليها صناعة اقتصادية كبيرة جداً.
وأيضا صناعة التراث الحضاري التي أقرها خادم الحرمين الشيرفين قبل قليل، فهذه صناعتين اقتصادية اندمجت الآن، ليست فقط رؤية لكنها ضمن أنظمة صدرت، وأدوات تمويل صدرت، وتنظيم كامل لكل القطاعات أكثر من 22 قطاع مرت بتنظيم كامل وشامل لضمان نشوء وانطلاق صناعة اقتصادية كبيرة جداً.
فلذلك السياحة الوطنية جاهزة، وبرنامج التحول رأى أن السياحة تكون رأس حربة فيما يتعلق بالتنوع الاقتصادي المنشود كما قولنا منذ 15 عام، وأيضا فرص العمل، نحن تأمل على السياحة الوطنية كقطاع خدمات، وعلى التراث الحضاري الوطني كقطاعات تساهم أيضا في الاقتصاد الوطني الجديد 
السياحة الآن مع تواضع الدعم الذي حصل في 15 سنة الماضية تساهم مساهمة كبيرة خاصة في فرص العمل، فثاني قطاع مسعود في الاقتصاد الوطني هو قطاع السياحة ، لكننا حتى الآن ونتأمل إن شاء الله مع الخطة التي أعلنت، وخادم الحرمين الشريفين يحفظه الله كان منذ بداية الهيئة كان هو الموجه لهذا الاتجاه المهم كان حاضراً في بداية الهيئة في نفس مبنى الهيئة وقال كلمة مشهودة مسجلة وموجودة على اليوتيوب.
أن ما رآه في خطة تطوير السياحة الوطنية، وهي خطة استراتيجية متقنة شارك فيها الجميع، وليست خطة منعزلة، فقد شارك فيها جميع المواطنين بكل أبعادهم من المسؤولين والمستثمرين، وأهم شيء المواطنين أنفسهم في القرى والمواقع. قال: إن الناس تنظر إلى هذا على إنها أحلام، وهو لا ينظر ذلك ينظر إن شاء الله إنها سوف تحول إلى واقع كما حدث في مدينة الرياض عندما كان الناس يرون أن توسع الرياض كانت أحلام، والآن الرياض فاقت ما يعتقده الناس أنه يكون أحلام يمكن خمس مرات.
فنحن انطلقنا من رؤية طموحة خلال 15 سنة، والناس اليوم رأت بعينها أنه كلما كنا نقوله عن السياحة الوطنية يتحقق الآن من ناحية الطلب، الطلب ضخم جداً وعالٍ، المهم نحن الآن عندنا أرقام جديدة سوف ننشرها قريبا تأخذ بعين الاعتبار خطة التحول هي أرقام السياح الذين يأتون من خارج المملكة في فئات تأتي وتتمتع ببلادنا من ناحية احترامها وثقافتها وتراثها، ونعرف ببلادنا الحاضرة اليوم على مستوى العالم ولكنها أيضا غائبة على مستوى حضور الناس حتى يروا هذه المنجز الحضاري الكبير.
العمرة نحن الآن أعلنا منذ سنة برنامج رحلات ما بعد العمرة، أخذ بعض الوقت لتطوير الإجراءات الإلكترونية وتنقل التأشيرة من معتمر إلى سائح في هذه الرحلات، والآن الدولة أعلنت عن طموح هو أن نصل إلى 30 مليون شخص فهذه سوق ضخمة جداً وهذا أعلن في خطة التحول.
لكن المهم أيضا نحن أعلنا في الهيئة على خطة طموحة كبيرة على أن تكون الهيئة وجهة المسلمين، كما هي قبلتهم الحمد لله فوجهة المسلمين هذه مبادرة عالية المستوى هي أن برنامج العمرة يتحول إلى السياحة العلاجية أن يجد العلاج والاستشفاء في بلاد الحرمين أن يجد المعارض والمؤتمرات التجارية؛ لأننا نريد أيضا المسلم أن يأتي إلى العمرة، ليجد مجال للتبادل التجاري في بلاد الحرمين.
نريد أيضا أن يأتي ويجد المؤتمرات العلمية والاستفادة العلمية في بلد الحرمين، نريد المسلم أن يأتي ويجد أيضا الفرصة متاحة لزيارة منبع الإسلام ونشوء الإسلام، مواقع التاريخ الإسلامي وكذا.
فمبادرة المملكة وجهة المسلمين هي مباردة ضخمة جدا هي متلازمة مع مشروع الدولة لتطوير مكة والمدينة المنورة والمرافق  والإجراءات، المملكة يبنى فيها مطارات ضخمة جدا سوف تفتح قريبا ونتوقع في استيعاب الأعداد المتزايدة الآن في سياحة التسوق أيضا، هذه سوف تكون متاحة أيضا من ضمن برنامج وجهة المسلمين للمواطنين، والمواطنين هم أكبر سوق عندنا الآن، لكن حقيقة المملكة مقبلة على نهضة غير مسبوقة فيما يتعلق بالسياحة والتراث الحضاري.
نحن قدمنا منظومة لبرنامج التحول، هناك جانب المخصصات للاستثمار ومخصصات للتمويل والتسهيل، وجانب المنشآت والبنية التحتية، جانب البنية التحتية من خلال استثمارات الدولة في المطارات هذا يسير على قدم الوثاق الآن، مطار المدينة المنورة أصبح مطار بي أو تي، الآن القصيم يأتي مطارها بي أو تي القصيم أصبحت كبير جداً، الطائف أتوقع مطارها يكون بي أو تي وهو أيضا مطار سوف يصب في صالح المعتمرين، تكون انطلاق المعتمرين والمنطقة السياحية هذه كلها بالنسبة للطائف لكن أيضا الذي تأخر كثيراً هو التمويل السياحي وأقر الآن من الدولة واتفقنا مع وزارة المالية، لكن الآن التمويل لهذا البرنامج نتوقع أن نسمع عنه الآن قريبا حتى تنطلق الاستثمارات في مناطق مميزة ولكن لا يصلها السائح لأنها لا يتوفر فيها مرافق. 
وهذا سوف يصدر من الهيئة خلال الشهر القادم، الآن شركة الاستثمار والتنمية السياحية التي أقرتها الدولة الآن في طور تأسيس مجلس الإدارة، وسوف يبدأ تمويلها، وهي شركة مملوكة للحكومة بالكامل في صندوق الاستثمارات العامة، تبدأ بإنشاء المنشآت الكبيرة والمدن السياحية والتي انتظرناها طويلا، وهي مقدمة من سنوات، نحن سبقنا بعض دول الخليج أيضا في تقديم المشاريع المتكاملة ودخول القطاع الخاص مستثمر شريك مع الدولة، ولكن تأخر هذه القرارات جعلنا نخسر فرصة تاريخية، الآن نحاول أننا نعمل نوع من تدارك هذه الفرصة، أسسنا شركة الضيافة والفنادق التراثية، شركة انطلقت الآن بمشاركة القطاع الخاص سوف تبدأ في أول مشاريع قريبا إن شاء الله.
مشاركة هذا التصريح على الرابط أدناه: 

 
التصريح الثامن

أنا نشأت في طفولتي في صيفيات لبنان، وأحب لبنان كثيرا، والله نحن نحب بعض، لكن الله يصلح الحال بالنسبة، أنا اعتقد الشعوب بينها وبين بعض علاقة طيبة، ولبنان لها في قلب المملكة ليس فقط قولاً ولكن فعلاً ثقل كبير ولمكانة لبنان الكبيرة، والمملكة من الدول الأساسية لا نقول تدعم لبنان لكن فعلا تعمل لصالح مستقبل لبنان إن شاء الله.
ولبنان ليس فقط بلد سياحي، هي بلد ثقافي، وبلد لبنانيين مشهود لهم، نتمنى إن الأمور تستقر في كل مكان، وأن تعود لبنان كما كنت أذكرها لما كنت صغيراً، لبنان في الواقع كما هي دولة فهي طريقة حياة. 
مشاركة هذا التصريح على الرابط أدناه: 

 
التصريح التاسع

المملكة هي الخطة الأهم، هي خطة تطوير السياحة والتراث الحضاري كمنتج متكامل ضمن صناعة اقتصادية متكاملة، ونحن في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني قمنا خلال 15 عام بإصدار منظومة كبيرة من القرارات، والتنظيمات، وأيضا أعدنا تشكيل وتطوير قطاعات ضخمة جداً قطاعات الإيواء مثلا، المملكة الآن أكثر من 350 ألف غرفة فندقية تصل إلى 500 ألف قريبا يمكن أكثر بكثير في الواقع خلال الخمس سنوات القادمة.
تنظيم قطاعات منظمي الرحلات السياحية، قطاعات الإدلاء السياحيين الحرف والصناعات التقليدية الآن تتطور كقطاع اقتصادي جديد، ونشأ بشكل كبير جدا كقطاع اقتصادي مسار مهم ، مسار المعارض والمؤتمرات، مسار التراث الحضاري مشروع خادم الحرمين الشريفين للتراث الحضاري مشروع وطني كبير جداً يرعاه خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله، وهذه المشاريع كلها تضامنت ضمن منتج اقتصادي متكامل؛ فلذلك نحن سوف نفتح أسواق جديدة.
نحن أعلنا قبل عدة أيام كما تعرف الهيئة أعلنت قبل فترة والآن الدولة أعلنت تطوير برنامج اقتصادي متكامل، لكننا أعلنا على تحويل المملكة إلى وجهة المسلمين كما قلنا، بالإضافة إلى وجهة الزوار من أنحاء أخرى، لكن هذا مشروع بالنسبة لنا يهمنا كثيراً؛ لأن الحرمين الشريفين قبلة المسلمين، فنحن الآن نريد المملكة أن تتحول إلى وجهة المسلمين، العلاج، المعارض والمؤتمرات، المؤتمرات العلمية، التجارة، نريد المسلم أن يأتي ويعتمر، ويزور، ويتمتع، ويرتاح في بلد الإسلام، يعرف نشأة الإسلام يزور مواقع، يتاجر في المعارض التجارية، يتسوق، ويعالج، ويستشفي، هذا شيء طبيعي أن يحدث في المملكة
أن المملكة تتحول إلى وجهة المسلمين وهي في الواقع اليوم هي وجهة العالم من ناحية حضور المملكة السياسي والاقتصادي والحضاري هذا منتج جديد كان غائباً.
نحن بدأنا الآن في أكبر عملية في تاريخ المملكة لتطوير التراث الحضاري، فكون المملكة هي مهبط الوحي، وقبل ذلك هي ملتقى حضارات الدنيا، فنحن بدأنا منذ عدة سنوات في تكثيف عمليات الاستشكاف الأثرية، نعمل الآن مع فرق سعودية أجنبية مشتركة حوالي 35 فريق ، استكشافات ضخمة جدا تعود إلى ما قبل التاريخ، استكشافات تعود المواقع الإسلامية ونرمم الآن عشرات المواقع.
وأتوقع مع برنامج التحول إنه الدولة تضخ الكثير في برنامج التراث الحضاري الوطني، الآن سوف يعلن قريبا عن إنشاء شركة الاستثمارات والتنمية السياحية، نحن هذاالمشروع طلبناه منذ فترة، لكن أخذ بعض الوقت، لكن باعتقادي أن الشركة التي تملكها الدولة بالكامل سوف يكون لها حضور في تطوير المرافق والبنية التحتية أساساً.
أطلقنا شركة الاستثمار والضيافة التراثية شركة مساهمة حكومية قطاع خاص، والآن سوف تبدأ العمل في أول مرافق الفنادق التراثية، أطلقنا عدداً من الرخص والمسارات التي نسندها، ونمولها، وندرب الشباب عليها، السياحة الصحراوية وفي منتجع سعودي بدأ العام الماضي بمجموعة شباب يعملون فيه كسب جائزة "الهفن بوست" المشهورة لأفضل منتجع صحراوي على مستوى العالم.
تحت مظلة المملكة وجهة المسلمين أعلنا عن برنامج اسمه رحلات ما بعد العمرة قبل 4 أيام وصار فيه ربط متكامل مع وزارة الخارجية والداخلية والحج والهيئة المسؤولين أيضا عن قطاع العمرة، ترابط المعتمر أن يتحول إلى زائر وأن يرتبط بالرحلات السياحية، أو الرحلات المختلفة. لذلك أعلنا عن هذا البرنامج وسوف ينطلق الآن بشكل تجريبي خلال الشهر القادم حتى توقف العمرة بعد رمضان، هناك فترة إيقاف للعمرة، بعد ذلك يبدأ كبرنامج متكامل نظمنا منظمي الرحلات السياحية بشكل متكامل، ونحن الآن نعمل على تدريب كثير من الشركات الناشئة الجديدة.
فنحن نريد  أن تكون مدت  تأشيرة العمرة طويلة، ونريد المسلمين أن يأتوا، وتكون عمرة واستفادة، كما يقولون، يستفيدون روحياً ومعرفيا، ويستفيدون خير وبركة. بالنسبة لسكان الخليجيين ما في مشكلة أبداً فالأبواب مفتوحة، والمملكة تجذب حقيقة أرقام ضخمة جداً من الخليج ونحن نتوقع إن المملكة سوف تكون من أحد أهم الوجهات بالنسبة للخليجين، نتوقع نحن الوجهات السياحية مثل: العقير، ومواقع اللي في عسير والطائف هي وجهات مفضلة بالنسبة للخليجين خاصة في رمضان. 
والإخوان في دول الخليج نحن رفعنا للدولة لإعادة فتح العمرة الدولية نسميها لفئات ومجموعات محددة ذات ثقافة أعلى، وحقيقة المملكة بلد مشرف لدينا كل شيء يعكس صورة مشرفة لبلد إسلامي عربي ولله الحمد، وبلد مستقر وبلد آمن.
فلذلك نعتقد إنه حتى من الناحية وأقولها بكل صدق الناحية السياسية مهم جدا أن المملكة وهي الآن وسط هذا التداول الإعلامي الكبير على مستوى العالم، إنها أيضا تفتح أبوابها حتى يرى الناس الحقيقة، ولا ترى فقط ما تردده بعض وسائل الإعلام، والمملكة لها حضور دولي كما تعرف على مستوى العالم في المجالات السياسية والأمنية والثقافية والحضور الثقافي.
وأيضا البعد الحضاري المغيب الآن ظهر إلى السطح من خلال معرض طرق التجارة الذي طاف أوروبا وأمريكا أكثر من 3 ملايين شخص، الآن ينتقل إن شاء الله بعد المملكة العربية السعودية الآن قريبا يفتتح إلى شرق آسيا أول دولة الصين، ثم ينتقل إلى جنوب أمريكا، فنحن الآن عندنا انفتاح أيضا في التراث الحضاري الوطني.
نحن في الهيئة أعدينا خطة وطنية قوية ومترابطة وعميقة حقيقة، وقمنا بالعمل مع أكثر من 8 آلاف مؤسسة وجامعات وأفراد على مستوى المجتمعات المحلية، نحن عندما يقول الناس بالنسبة لي أنا إنه لازم الدولة تنزل إلى الميدان أنا أقول لا الدولة ترقى إلى الناس، لازم الناس المجتمعات المحلية يعني التعاون من أسفل إلى أعلى ونحن نقول في المملكة وملكنا يقول ذلك وملوكنا يقولوا ذلك والملك عبد العزيز مؤسسة الدولة قال ذلك.
المواطن هو أعلى منصب من أي مكان.
فنحن نقول نحن كمسؤولين في الدولة يجب أن نبدأ بخطتنا، يعني من المواطن الذي هو فوق ونبدأ نتخلل من ذلك إلى المؤسسات الحكومية.
الخطة الاستراتيجية الوطنية التي أقرت في 2005 لو قدر الله في هذا الوقت أنها دعمت وتحركت كان حقيقة خطتنا نحن نسميها كان الدولة أنها تخرج من كونها مهيمنة على قطاع السياحة في 2010.
الآن نحن بدأنا مع صدور القرارات المتتالية، والآن قرارات التحول، أننا فعلا الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني سوف تتخلص الآن لصالح اللاعب الجدد وهذا الكلام قلناه من 2005، ما تعلمناها من مدرسة الملك سلمان حقيقة كعلاقة الشخصية، وأيضا علاقة العمل وما رأيته. أن ينبغي أن يكون دور الدولة اليوم تهيئة  الإطار العام لنمو الصناعات الاقتصادية.
ما قلناه في 2005 في الاستراتيجية الوطنية أننا نحن لا نريد قطاع السياحة نريد أن نطور صناعة متكاملة بكل ما لها من بنية تحتية وبنية تنظيمية وتمويل وقطاعات أعاد تنظيمها وقمنا بذلك بالكامل الآن
نحن عندنا حصة ضخمة جداً والأرقام منشورة ونزودكم فيها، لكن نحن نتكلم عن عدد الليالي التي هي في ارتفاع حقيقة، يمكن السعودية بالنسبة للأعداد لكثافة السكان، لكن لو تنظر مثلا الأمارات بالنسبة المئوية اعتقادي إنها تصدر سياحة أكثر والأمارات دولة متقدمة في السياحة. فرنسا ودول أخرى اليوم تصدر سياح وهذا ليس عذر، نحن سائحنا المستهدف هو السائح السعودي والمواطن وليس فقط للجانب الاقتصادي، لكن الجانب المهم جداً هو أن نربط المواطن بوطنه، وأن يشم عبق هذا الوطن، المملكة هي تنوع ثقافي ضخم جداً ومحتوى تاريخي وحضاري يعود إلى ما قبل التاريخ، وفي الواقع الهجرات الإنسانية الأولى، ونحن سوف نعلن أشياء في الأيام القادمة سوف تؤكد هذا الجانب، وفيها من البيئات المتنوعة والمواقع الهائلة التي تعتبر مورد اقتصادي ضخم، وفيها السوق، سوق الزوار تعرف المملكة العام الماضي أظن منحت حوالي 10 مليون تأشيرة، وهي ليست بلد منغلق، ولكنها بلد حقيقة من الوزن الثقيل فيما يتعلق بالبنية التحتية ويتعلق بالتنوع والمواطنين مرحبين ومستقبلين وجاهزين.
تعرف قطاع السياحة الوطني حقيقة مع ضعف الدعم الوطني الذي تم في السنوات الماضية ونتوقع إن شاء الله إنه يتزايد فأصبحت السياحة الآن هي رأس حربة في مشروع التحول فيما يتعلق في فرص العمل تطوير الثقافي والمواقع.
وعندنا الآن مئات الآلاف زيادات من الغرف الفندقية والمرافق الإيواء المتنوعة، إن السياحة حقيقة فرصة إذا لم تكن أي شيء آخر هي فرصة اقتصادية تاريخية للمملكة بالنسبة لنا هي إعادة قلب المواطن إلى وطنه.
نحن أطلقنا عيش السعودية والمسارات السياحية لنفتح المملكة ونجهز الشركاء في المحافظات والقرى بالآلاف المؤلفة. الآن التحول الفكري الذي حصل كما قال معالي وزير المغرب اليوم، الذي قامت به الهيئة أنا اعتقادي لولا إن هذه الهيئة التي أشرفت عليها الدولة ومرجعها هو خادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس الوزراء يحفظه الله لما سمعت اليوم الكلام والحديث المهم عن خطط التحول ودور السياحة فيها، لأن السياحة بدأت ضعيفة وقبول المواطنين كان قبولاً متواضعاً، وكان هناك من يشكك أيضا لأسباب طبعا مفهومة إنه والله بلدنا ليست بلد سياحة بلدنا إنه والله خلنا مرتاحين على النفط، نحن قلنا في 2001 إنه السياحة سوف تكون من أهم القطاعات في التنويع الاقتصادي، ولو قدر الله إن الوجهات السياحية قامت، ولم يحدث التأخير الذي حصل، لاختلف الأمر كثيراً، استراحات الطرق، والطرق تجهزت والمشاريع هذه كلها، والمشاريع الكبرى في السياحة وبرامج التمويل لكنا اليوم كنا نتحدث عن اقتصاد مختلف إنه هناك فعلا يوجد مسار اقتصادي كبير موازي للنفط، والآن السياحة والتراث الحضاري الوطني أيضا كمسار اقتصادي وطني مهم جدا إن شاء الله في المرحلة القادمة.
مشاركة هذا التصريح على الرابط أدناه: 
 
.+