ملتقى التراث العمراني الرابع بمنطقة عسير

  • Play Text to Speech


 

كلمة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز
رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار
في افتتاح ملتقى التراث العمراني الرابع بمنطقة عسير
الاثنين 9 صفر 1436هـ الموافق 1 ديسمبر 2014
 


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
أخي صاحب السمو الملكي الأمير/ فيصل بن خالد بن عبدالعزيز وراعي هذا الحفل .. الحضور الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الثناء .. والشكر..
 
بداية يجب علينا أن لا نحرم أنفسنا من الاطلاع على مشروع الملك عبدالله التراثي الحضاري الذي أصبح اليوم هو الجامع لنا، وهو مظلتنا في هذا المسار الذي استمر لسنوات عديدة
 
ولعلي أبدأ بالحمد لله سبحانه وتعالى، ثم بالشكر والتقدير الخاص لأخي سمو الأمير/ فيصل بن خالد أمير المنطقة على جهوده معنا طوال السنة الماضية، وتوجيه جميع أجهزة المنطقة في التكاتف؛ لإنجاح هذا الملتقى الذي نحن نرى اليوم بوادر نجاحه إن شاء الله.
 
 
والشكر لجميع منسوبي إمارة المنطقة، وأمانة المنطقة برئاسة أمينها النشط، وزملائنا الإخوة الآخرين، وأجهزة المنطقة، وشباب عسير الذين يحملون اليوم على أكتافهم في تنظيم هذا الملتقى بالشراكة مع الهيئة العامة للسياحة والآثار، ونتطلع أن تتحول جموع شباب عسير، كما وجه سمو أخي الأمير/ فيصل أن تتحول إلى شركة مساهمة لشباب عسير لتنظيم الملتقيات وتساهم معنا في إدخال عسير في مسار جديد فيما يتعلق بتطوير المعارض والمؤتمرات، هذا القطاع القادم في السياحة الوطنية إن شاء الله.
 
مشروع الملك عبدالله التراثي الحضاري..
لعلي اليوم اختصر بعض الشيء بأن أستفيد مما سبق عرضه من أفلام، أو كلمات مميزة، شملت جميع المسارات، وسوف أركز على ثلاث نقاط أساسية:
أولها: أننا اليوم نسعد ونحتفي بما قدمه قائد هذه البلاد الرائد سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز طوال عقود من الزمان، فنحن لم نصل إلى مشروع الملك عبد الله للتراث الحضاري، بفكرة منا أو مبادرة شخصية من شخص ما، ولم نصل إلى هذه المحطة التي نرى فيها التكاتف ليس فقط من منسوبي مؤسسة واحدة، ولكن ضمن مظلة شراكة بذلت الهيئة العامة للسياحة والآثار كمبدأ أصيل في ثاني اجتماع لمجلس إدارة الهيئة قبل حوالي أربعة عشر عاماً.
 
الشراكة مع الجهات..
نتائج هذه الشراكة المثمرة هي التي يوم ضمن شبكة اتفاقيات الشراكة مع أكثر من ثماني مؤسسات حكومية، والمناطق من ضمنها منطقة عسير التي جعلت هذا التحول يكون تحولاً حقيقاً.
 
هذه المبادرات الرائدة من خادم الحرمين الشريفين، ومن قيادات المملكة ممن رحل منهم، ومن بقي إن شاء الله بعمر طويل، وبمتابعة سيدي ولي العهد رجل التراث، الذي تابع ورعى الأعمال الجليلة في منطقة الرياض، حتى خرجت إلى النور، ويرعاها اليوم في مستواها الأعلى كولي للعهد ونائب لرئيس مجلس الوزراء، وكرئيس مجلس دارة الملك عبدالعزيز.
 
نظام الآثار والمتاحف..
نحن اليوم لا نرى مشاريع ولا مبادرات، نحن نرى اليوم تحولات، هذه التحولات هي تحولات وطن، وتحولات مواطنين، فمن ناحية الدولة هناك منظومة من المؤشرات التي تنعكس على شكل قرارات، ومؤخراً خرج منها كما قال أخي سمو الأمير/ فيصل قبل قليل أحد المؤشرات المهمة، وهو نظام جديد يبني على نظام الآثار السابق الذي صدر من حوالي خمسين عام ليعكس أفضل التجارب العالمية في جميع الأنظمة، وعلى مستوى تجارب اليونسكو والدول المتقدمة، وهو نظام الآثار والمتاحف والتراث العمراني الصادر بتاريخ 3/4/1435هـ.
 
لأول مرة في تاريخ المملكة، وفي أي نظام متكامل يصدر نظام للتراث العمراني الذي يحكم الاستثمار والمحافظة والترميم والملكية، هذا النظام صدر بتوجيهات سيدي خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله، ولعله يعتبر حقيقة من أهم إنجازات هذا القائد الكبير في المحافظة على تاريخنا وتراثنا الوطني العريق إن شاء الله.
 
في الوقت نفسه صدرت من الدولة منظومة متكاملة سبقت إنشاء الهيئة، ثم بَنَت عليها الهيئة، وقدمت الهيئة التي تتشكل من عدد من الجهات الحكومية يبلغ عددها ثلاث عشرة جهة حكومية، وعدد من الأفراد من القطاع الخاص والمهتمين، منظومة من المبادرات التي أقرتها الدولة واحدة تلوى الأخرى؛ ولعلي اليوم أبدأ بالمبادرة الأساس : مبادرة الملك عبدالله للتراث الحضاري.
 
عمل الهيئة خلال الفترة الماضية..
عندما نلتفت إلى الفترة الماضية، وفي فترات متتابعة بدأت هيئة السياحة، وهي هيئة طموحة في قرار إنشائها، ولكنها حقيقة غير ممكنة في نظامها ومواردها. انطلقت هذه المؤسسة الوطنية وهي تحاكي منذ أكثر من حوالي خمسة عشر عاماً التراث الوطني، وشملت التراث الوطني كجزء من عملية التطوير السياحي المنهجي، ثم تطور تنظيم الهيئة العامة للسياحة والآثار ليشمل قطاعات تنفيذية أخرى في مجال السياحة، وأيضاً انضم لها قطاع وطني رئيس كبير وحساس، هو قطاع الآثار والمتاحف.
 
والهيئة عندما استلمت عدد من القطاعات، الاقتصادية والخدمية، كشركات السفر والسياحة، شركات الفنادق، تنظيم قضية التصنيف للمحافظة على جودة الاستثمار السياحي، شركات الإيواء؛ وأيضاً المتاحف الوطنية، والمتاحف الخاصة التي كانت منسية تماماً من المعادلة .. وغير ذلك من الأنظمة والمسارات التي قامت الدولة بتسليمها تباعاً إلى هذه المؤسسة النشيطة الرائدة المنظمة المتميزة.
 
وأنا أقول ذلك اعتزازاً بهذه المؤسسة التي يشترك الجميع في تحقيقها للتميز، ولقد عاصرت بنائها عبر السنين منذ بداياتها الأولى ولله الحمد، نحن تضامنا جميعاً مع الوزارات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص والمواطنين، وعملنا بجد حتى نستطيع إدارة عشرات المسارات، والقطاعات المتعددة، وكثير منها غير متجانس ضمن منظومة موحدة، فوصل الأمر إلى ما تشاهدونه مثل هذا اليوم من تكامل بين المسارات التطويرية يخدم كل منها عملية التطوير الشامل.
 
قطاع الإيواء..
قامت الهيئة كما تعرفون بتنظيم قطاعات من التأسيس، وأطلقتها حتى تصبح قطاعات مهمة ومعروفة ورافدة للاقتصاد الوطني، منها: قطاعات شركات منظمي الرحلات السياحية، والإدلاء السياحيين وغيرها من القطاعات الجديدة، وأيضاً إعادة تنظيم قطاع الإيواء الوطني حتى وصلنا اليوم تقريباً إلى ما يقارب ثلاثمائة ألف غرفة فندقية، وسنصل إلى خمسمائة ألف غرفة فندقية في وقت ليس ببعيد إن شاء الله.
 
وهذا كله أخذ جهداً كبيراً حتى يعاد تنظيم هذه القطاعات وتضمينها ضمن التنصيف الدولي، وتصنيف وطني خاص، وإطلاق مجموعة من مرافق الإيواء الجديدة التي تكون متوافقة مع متطلبات السائح السعودي، والمواطن والزائر، ومن ضمنها النزل الريفية السياحية والمزارع الريفية البيئية التي تقوم بها الهيئة بالتضامن مع صندوق التنمية الزراعية، وبتمويل من الصندوق، والتضامن مع وزارة الزراعة.
 
 
 
مشاريع التمويل..
من ضمن ذلك أيضاً مشاريع تحويل القرى التراثية والمساكن والقصور إلى مواقع اقتصادية منتجة، وبتعاون مميز مع زميلي الدكتور/ إبراهيم بن عبدالعزيز الحنيشل رئيس بنك التسليف وزملائه في البنك الذي ينفذ معنا القرار الصادر من الدولة برقم 66 وهو برنامج متكامل لتمويل التراث ومواقع التراث الوطني.
 
واليوم سمعنا من هذا البنك النشط وهؤلاء الشركاء الذين نعتز بشراكتنا معهم يعلنون إن شاء الله عن برنامج واسع، يكون التمويل فيه بسقف أعلى بكثير، وكذلك تمويل المشاريع المتكاملة في القرى التراثية، وفي استراحات الطرق التي أيضاً قد بدأتها الهيئة بالتضامن مع وزارة الشؤون البلدية والقروية، ووزارة النقل، والبترول وجهات أخرى، كمنتج جديد، وقد انطلق والحمد لله الآن هذا المسار بقرار من الدولة في العام الماضي حتى يتحول هذا المسار المزعج للمواطنين الذي لا يعكس ثقافتنا، ولا يعكس بلادنا إلى أن تكون مواقع مرحبة، ومواقع مفتوحة ومواقع مميزة.
 
في الوقت نفسه انطلقنا أيضاً مع وزارة المالية، وقريباً إن شاء الله سوف يعلن برنامج التطوير الشامل لقطاعات السياحة، وليس فقط قطاع الإيواء، وفي اعتقادي أن هذا سوف يكون هو أهم محطة في السياحة الوطنية حتى تنطلق مع القطاعات الاقتصادية الأخرى الصناعة والزراعة وغيرها، وتكون اقتصاداً يخلق الفرق في إنتاج فرص العمل، كأول قطاع منتج لفرص العمل إن شاء الله، ولإتاحة فرص العمل للمواطنين، فنحن لا نسعى لإنتاج فرص عمل فقط، دون أن نفكر في تهيئة المواطن لها وقبوله لها.
 
الأنظمة السياحية..
كما صدر من الدولة عدة قرارات من ضمنها مؤخراً نظام السياحة الذي انطلق الآن ليخدم قطاع السياحة، وأيضاً نظام الجمعيات المهنية التجارية التي سيتم تطويرها لخدمة الاقتصاد الوطني، ويتبعها إن شاء الله نظام الجمعيات للمتاحف الخاصة، وملاك المواقع التراثية، والمعارض والمؤتمرات، والحرف والصناعات اليدوية.
 
هذا القطاع الجديد الذي انطلق بتكليف من الدولة لمدة خمس سنوات، كما انطلق قطاع الحرف والصناعات التقليدية بعد إقرار الدولة للخطة الوطنية التي قدمتها الهيئة لتطوير قطاع اقتصادي كبير ومنتج، وفي يوم من الأيام سوف نرى إن شاء الله كل منزل سعودي يحمل ويحوي على قطع مصنعة يدوياً بأعلى قدر من الجودة، ففي البرنامج ضمن الخطة أننا نرى خلال خمس سنوات قطاع الصناعات التراثية السعودية التي يصنعها المواطنون، ولها عائد كبير جداً. والتي يقصد فيها أن يخرجهم هذا البرنامج من الضمان الاجتماعي إلى الإنتاج، وإلى الدخل الأعلى، وإلى أن يحتلوا مواقع تصنيع الحرف الوطنية، وسنرى القطع الحرفية الوطنية تتداول في جميع أنحاء العالم، مثل الدول التي تراثها معروف الآن في كل أنحاء العالم.
 
شركة الضيافة التراثية..
اليوم أعلن أيضاً قرب انطلاق الشركة الوطنية للضيافة التراثية، وهذه الشركة الرائدة قامت الهيئة بتقديمها للدولة، وصدر فيها قرار مجلس الوزراء الموقر، وأبشركم والحمد لله على انتهاء عملية الاكتتاب بشراكة مع صندوق الاستثمارات العامة، وعدد محدود من الشركات المساهمة الوطنية في مجالات اختصاص الشركة حتى تخرج الشركة قوية، وتقوم الشركات المساهمة بتمثيل جميع المواطنين من خلال هذه الشركات المساهمة.
 
ثم تنتقل الشركة إن شاء الله إلى فتح المساهمة العامة في وقت تكون أثبتت جدواها، وأصحح معلومة أن الشركة لن تخصص لترميم وإعادة الحياة للقصور المملوكة للدولة فقط، ولكنها شركة سوف تكون رائدة في أنها تخرج نموذج جديد من الفنادق التراثية والنزل التراثية التي تنتشر في جميع أنحاء المملكة إن شاء الله؛ وسوف تستثمر الشركة في المنشآت الجديدة في مواقع مناسبة، لأن تعكس البناء التراثي المتنوع في بلادنا، وإن شاء الله تكون عسير إحدى هذه المحطات لعدد من الفنادق التراثية المميزة. الشركة سوف تنتج منتج جديد وخدمات جديدة، وسوف يكون شعارها بدلاً من النجوم بالنسبة للتصنيف، سوف يكون سعفة النخل التي تمثل الوطن.
 
لذلك هذا الشركة سوف تبدأ بثلاثة أو أربعة مشروعات طموحة، وسوف تدخل الشركة أيضاً بالتعاون مع شركة البارادور الأسبانية الموقع اتفاقية معها في تطوير المأكولات والخدمات حتى يمكن تقديمها بصفة جديدة في الفنادق في تطوير مسار المنتجات التي تستخدم في المفروشات، وتستخدم في التزيين الداخلي، أو المنتجات التي يبنى منها المباني.
 
المسارات السياحية..
سوف تدخل الشركة في نطاقات تشغيل الحرفيين الذين يعملون في مجال الحرف والصناعات التقليدية في مسار العمارة، ومسار التزيين الداخلي. سوف تدخل الشركة مع الجامعات، وخاصة مع الشركات السعودية البارزة والمتميزة في تطوير التصميم الداخلي وتصميم الفنادق والأعمال الهندسية، وكل ما يسعد المواطن إن شاء الله ، بأن يستطيع أن يأتي بأسرته في هذه المسارات التي أعلنا عنها اليوم وأحدها المسار المهم إن شاء الله من عسير ينتهي في مكة المكرمة.
نريد للمواطن أن يتنقل مع أسرته وأصدقائه ومجموعات من طبقات اقتصادية مختلفة، ويتمتع كما أتمتع أنا وأشعر أني أحد أبناء عسير اليوم، اعتبر نفسي اليوم أقوم برحلة جميلة من أبها منتهية في الطائف والباحة، وتمر بهذه المواقع، ويرى المواطنين، ويستهلك المنتجات الجميلة، ويلمس وطنه، ويعيش وطنه، ويشم عبق هذا الوطن العظيم الذي كلنا ينتسب وينتمي إليه.
 
وفي إطار الشركات المنتجة فالهيئة تعمل مع وزارة الشؤون البلدية والقروية في شراكة بدأت منذ وقت سيدي صاحب السمو الملكي الأمير/ متعب بن عبدالعزيز عفاه الله، واستمرت مع أخي سمو الأمير/ منصور، وأيضاً مع الهيئات، مثل: هيئة تطوير الرياض، هيئة تطوير مكة المكرمة، هيئة تطوير المدينة المنورة، وأبشركم نحن نعمل الآن في ستة عشر وسط مدينة، واليوم سمعت سمو الأمير/ فيصل بتوجيهاته المؤكدة، حتى ننجز مشروع إن شاء الله الحلم وسط أبها، ويصبح مكاناً يعيش فيه الإنسان في عسير وأبها البهية.
 
أواسط المدن..
في مشاريع وسط المدن حيث يجلس اليوم بيننا بعض الأمناء منهم الطائف التي مولت بأكثر من 120 مليون ريال لاستعادة وسط الطائف التاريخي، كما أن الرياض مقبلة على مشروع رائد وكبير راعاه سمو سيدي الأمير/ سلمان منذ بدايته. والآن يتواصل مع أصحاب السمو أمراء منطقة الرياض، وخاصة أخي سمو الأمير/ تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز الأمير النشيط الشاب الذي يعطي هذا المشروع اهتماماً خاصاً، هناك  خمسة عشر كيلو مربع سوف يتم تطويرها إن شاء الله بشراكة مع الدولة لتطوير منطقة متكاملة، وإعادة تنظيمها، وأحيائها حتى يعود إليها المواطن، وتعود إليها الحياة، لتساهم في إعادة التوازن لمدينة كبيرة وناشطة مثل الرياض.
 
سوف نعمل أيضاً ضمن نظام الآثار والمتاحف الجديد لإنشاء صندوق وطني ما يسمى "الناشر الترست" لتمويل المشاريع، والانطلاق في المشاريع بشكل أسرع. ولذلك سوف نتكلم عن هذا إن شاء الله في وقت لاحق، وأود في هذا اليوم أن أوضح بأننا قمنا في هذا الصباح الجميل في حفل الجائزة بجامعة أبها التي استضافتنا، هذه الجامعة الرائدة والتي أعلنت اليوم عن المسارات الجديدة في كلية العمارة والتخطيط لإنشاء قسم يركز على التراث العمراني الوطني كأساس يُعلم من خلاله أبناء عسير حتى يكونوا العون الأول بعد الله سبحانه وتعالى في الانطلاق والمحافظة والعمل مع الأمانة ومعنا في هذه المحافظة على تطوير تراث عسير.
 
جائزة الأمير سلطان للتراث العمراني..
أيضاً أعلننا اليوم وبتوجيهات سمو الأمير/ فيصل وبالاتفاق مع سمو الأمير خالد الفيصل أن جائزة التراث العمراني والوطني التي تقدمها مؤسسة التراث الخيرية والتي احتفت قبل السنوات الماضية بعدد من الفائزين، منهم كان مهرجان الجنادرية ما تسمى جائزة "إنجاز مدى الحياة" التي تشرفت بقبول سمو سيدي ولي العهد لها الأمير/ سلمان بن عبدالعزيز السنوات الماضية كرائد من رواد المحافظة على التراث الوطني جائزة "إنجاز مدى الحياة" تمنح للمواطنين البارزين الذين يعملون على المحافظة على التراث الوطني.
 
في هذه الدورة من الجائزة تم اختيار صاحب السمو الملكي الأمير/ خالد الفيصل بن عبدالعزيز فائزاً بجائزة المحافظة على التراث وجائزة الإنجاز مدى الحياة.
وإن شاء الله سوف يكون هناك حفل خاص لتسليم الجائزة في وقت قريب إن شاء الله.
 
المواقع المسجلة في قاعة التراث العمراني..
كما أود أيضاً أن أعلن أن الدولة رعاها الله قد وافقت بعد أن تم تسجيل جدة التاريخية. والآن يتم عمل تطوير جدة التاريخية بشكل كبير جداً والحمد لله. تمت موافقة الدولة على أحد عشر موقعاً أثرياً وتراثياً إضافياً للتسجيل على قائمة التراث العالمي لدى منظمة اليونسكو.
 
كما أخبركم أن مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والآثار قد اطلع على خطة تطوير وتقديم هذه المسارات إلى منظمة اليونسكو، واتفق على تقديم واحة الهفوف "الإحساء" أن تكون هي الموقع القادم الذي يسجل كموقع تراث عالمي إن شاء الله، وهناك تفاهم مع صاحب السمو الملكي الأمير/ منصور بن متعب وزير الشؤون البلدية والقروية، وسمو الأمير/ سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية الذي تحدثت معه قبل أيام، ومعالي أمين المنطقة الشرقية، وسعادة أمين الأحساء / عادل الملحم، وإن شاء الله تنطلق الهفوف. والذي أدعوكم نيابة عنهما اليوم لزيارتها، فهي واحة من التاريخ، واحة من الجمال، واحة من الكرم، وكان لها ولا يزال دور أساسي ومحوري في بدايات تأسيس الدولة واستمرارها نحمد الله تعالى. وهي حقيقة تستحق أن نعمل جميعاً من أجل نجاح تسجيلها، ثم يتبعه الملفات الأخرى التي سوف نعلن عنها تباعاً.
 
أنا في اعتقادي إنه قد استكملت ما لدي هذا اليوم ، لكن أحب أن أنهي بأني أؤكد على مشروع الملك عبدالله التراثي الحضاري وأنه مشروع ليس وليد اللحظة، وليس مشروع قمت به أنا، ورأيت بعض الإخوة في عدد من المسارات حتى في الأفلام التي قدمت إن هذه المبادرة قام بها فلان يقصدونني، فأقول والله لوجه الحق أمام الله سبحانه وتعالى إن هذه المبادرات لم تنبع مني أنا بشكل شخصي، وأنها أولاً استلهمت ما يقوم به قادة الدولة لأننا نحن نرى ونعيش ونحس ما يقمون به.
 
مبادرات للمواطنة..
فبالنسبة لي لا يزال مهرجان الجنادرية له دور وأثر كبير في نفسي، وكانت بدايات شرارات لي ولغيري، أن انطلقت هذه المبادرات من رجل كان يعي أنه لا مستقبل لأمة إذا لم تعرف تاريخها وتحافظ على شواهده، وأن المواطنة الحقيقة يجب أن تبدأ بمعرفة الوطن، وكيف أن تسكن وطنك، دون أن تعيشه وتتعرف على تاريخه ومقوماته وإنجازاته، وأن لا تعتبر وطنك فقط آلة صراف تستفيد منه ثم تذهب الأموال إلى مكان آخر!.
 
نحن نؤمن أنه يجب أن تعزز المواطنة ثم تأتي الوطنية، ولذلك نحن سوف نعلن قريباً عن برنامج وطني رائد حتى نعيد الوطن إلى قلب المواطن وخاصة الشباب، وفي هذه المرحلة الحساسة من عمر الوطن نريد المواطن أن يعرف هذا الوطن حقاً، ويعرف إن هذا الوطن حقيقة هو معجزة على مر التاريخ. وأن كل قصة تشكلت على ترابه كانت ذات أساس، وأن نشوء الإسلام العظيم هذا الدين الذي شمل العالم اليوم. وهو أسرع دين انتشاراً في العالم، لم ينشأ بقدرة قادر من بلد ووطن كان مفرّغ من التاريخ والحضارة، ومن القيمة، ولكن الله سبحانه وتعالى قد اختار هذه الجزيرة العربية ومكة المكرمة وبلاد المملكة العربية السعودية أن يخرج منها هذا الدين العظيم لحكمة لا يعلمها إلا  الله سبحانه وتعالى؛ فلذلك نحن كمواطنين أولى من غيرنا أن نعرف وطنا، ونعيش الوطن، وهذه المبادرات وكثير سوف تسمعونه قريباً إن شاء الله كلها تصب في تحقيق رؤية من خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله، والتي وجه بمشروع الملك عبدالله التراثي الحضاري، الذي عرض اليوم، ويعرض أمام الناس جميعاً.
 
وهذه المبادرات بالنسبة لي شخصياً تأتي والأفكار والقصص من كوني عشت كفرد في بيت يحترم التراث ويقدر التاريخ، فوالدي لازال يتابع هذا الموضوع، وهو رجل مؤرخ ومعروف فلم تكن هناك قصة تشكلت على أرض الوطن وشكلت هذا الوطن إلا سمعتها وعلق عليها وذهبنا إلى موقعها. وأنا أحلم أن يتكرر ذلك مع أطفالنا وشبابنا في وطننا وهذا ما سوف يحدث إن شاء الله.
 
كما أن أمراء المناطق أيضاً يحرصون ويساهمون في تعزيز مكانة بلادنا التاريخية وانجازاتها لدى المواطن، ونحن نسمع آمالهم ونذهب إلى الأماكن، ونحن نسمع منهم قصص الأماكن والمواطنين منهم كبار السن والصغار، ونتعلم ثم نحول ذلك إلى برامج ومسارات، وهناك قرارات مهمة للجميع، سوف تصدر من الدولة إن شاء الله قريباً تحاكي هذه المسارات، فنحن نعمل تحت خطة قائدنا وموجهنا الملك عبدالله بن عبدالعزيز.
 
أنا شاكر لكم جداً، وإن كان أطلت فلأني لي حق أن نظمنا المناسبة، فيمكن أن تطفلت على المناسبة، ولكن سمو أخي الأمير/ فيصل أثار فيني مشاعر الحماس من كلمات سمعتها منه اليوم، نؤكد على انجاز المشاريع، ويقول يهمني مشروع وسط أبها، ويقول لا تنقطعوا عنا في عسير.  كما أود أن أضيف أننا قررنا أن ملتقى التراث العمراني الوطني سوف يكون ملتقى مستمر طوال العام، وفعالياته مستمرة في كل مكان إن شاء الله داعياً الله التوفيق ونجاح هذا الملتقى المهم في عسير الجمال والعز ومتطلعاً إلى الملتقى القادم في القصيم بلد الكرامة والجمال والتميز.
 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

.+