تدشين الحملة الإعلامية لتعزيز البعد الحضاري للمملكة



 
التفريغ النصّي
لكلمة سمو رئيس الهيئة في المؤتمر الصحفي
لتدشين الحملة الإعلامية لتعزيز البعد الحضاري للمملكة
المصمك ـ الإثنين 10/01/1433هـ الموافق 05/12/2011
 
بسم الله الرحمن الرحيم وعلى بركة الله
 
نطلق الحملة الوطنية للبعد الحضاري. نسعد في هذا اليوم المبارك إن شاء الله بإطلاق هذه الحملة الواقع التي تتزامن مع الحراك الكبير من الدولة والمواطنين أيضاً في إن شاء الله استعادة الوعي وإطلاق النشاط الكبير في إبراز بُعد المملكة العربية السعودية الحضاري، ونحن نعمل اليوم بتكليف ونظرة بعيدة المدى بقيادة الدولة سيدي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله وسمو سيدي ولي العهد الأمين، بأن ينُظر لهذا البعد الحضاري للمملكة العربية السعودية كأحد أعلى مستويات شخصية هذه الدولة المباركة, وهذا المستوى من الشخصية التي تتعلق بالبعد الحضاري سواء البارز في تراثها اللامادي أو تراثها المادي المتمثل في الآثار والتراث العمراني والمواقع وغير ذلك من ا لأعمال الحرفية إلى آخره المملكة العربية السعودية اليوم هي دولة ذات مكانة كبيرة جداً ولله الحمد أولاً من كرمها الله سبحانه وتعالى بأنها أصبحت وبلا شك وكل من يسكن فيها وخادماً للحرمين الشريفين هي مهد الرسالة الإسلامية ومنطلق الرسالة العظيمة التي عمت العالم بالخير وهذا هو الفخر وإيما فخر أن نكون نحن من أبناء المملكة العربية السعودية في هذه الدولة التي تحتضن الحرمين الشريفين وتعمل لخدمة الحرمين الشريفين ورواد الحرمين الشريفين والمملكة العربية السعودية ذات مكانة اقتصادية عالية بين دول العالم بحكمة قيادة هذه الدولة وإدارتها للاقتصاد الوطني والخيرات التي وهبها الله سبحانه وتعالى لهذه الأرض بأن هذه الخيرات ذهبت إلى ا لخير وتذهب كل يوم ولله الحمد إلى الإنسان وإلى الحرمين وإلى المساجد وإلى أعمال البر والخير وإلى بناء الأوطان وإلى التنمية ولم تذهب إلى التدمير وإلى الحرب وإلى التخريب وهذه من نعم الله سبحانه وتعالى أن وفق هذه البلاد لهذه الخيرات الكثيرة لحكمة لله سبحانه وتعالى إن شاء الله لحكمة لله سبحانه وتعالى إن شاء الله وهو أعلم بها أن أهل هذه البلاد تمسكوا بعقيدتهم والقيم الإسلامية التي تحكمهم أن يتوجهوا بهذه الخيرات لأعمال الخير أنه وهب أهل هذه البلاد لهذه الخيرات حتى يسخروها للخير ولم يكن من العشوائي أن أهل هذه البلاد يتمسكوا بالعقيدة وبالقيم الإسلامية وبخدمة الحرمين الشريفين كان هذا منبع الخيرات لهذه البلاد وليس العكس ولذلك كل الأمور في المملكة العربية السعودية اليوم هي أمور متزامنة الله سبحانه وتعالى عندما يسر أن تجتمع هذه البلاد وأهلها تحت رأية لا إله إلا الله محمد رسول الله وتحت رأية المؤسس إنما كان هذا من أقدار الله سبحانه وتعالى التي أدت إلى اجتماع الناس لهدف نبيل وغاية سامية ورؤية لم تتغير عبر مئات السنين فيما تتحول الدول ولا تزال الدول من حولنا تبحث عن هواية وتبحث عن توجه وتبحث عن استقرار هذه الدولة هوايتها وتوجهها ومبادئها لم تتغير سواء أيام الغنى وأيام الفقر وكان فقر مادي فقط ولم يكن فقر روحي ولا فقر في القيم ولا فقر في الأخلاق ولذلك هذه الدولة ثبتت طوال هذا التاريخ وإن شاء الله هي ثابتة في المستقبل وقيادة هذه الدولة لم يتولى المسلمين وأهالي هذه البلاد الكريمة بجغرافيتها الكبيرة التي تخططت عليها حضارات الدنيا والتي تعتز ويعتز أهلها بأنها كانت مادة حضارات ومادة تقاطعات التاريخية والسياسية والاقتصادية ولا زالت إلى اليوم بلادنا هي أيضاً مادة تقاطع وموقع تقاطع لهذه النشاطات الكبيرة التي يمر بها العالم والإنسانية التي يمر بها العالم لا يزال قادة هذه البلاد ولا يتذكر التاريخ أبداً أي من تولى أمور هذه البلاد ممن رحلوا وممن هو قام أطال الله في أعمارهم إلا وأعلنها صريحة أن هذه البلاد لا تقوم إلا ولا يمكن إن تستمر إلا بتمسك أهلها بالعقيدة وبالمبادئ الإسلامية السمحة وبالقيم الأخلاقية العالية وبالتعامل الواضح والتعامل الخيري والخير في سبيل البناء والإصلاح مع الجميع بالتساوي سواء مع المسلمين في المحيط الإسلامي والعربي أو مع غير المسلمين في المحيط الدولي ولذلك بلادنا محترمة من الجميع لأنها تتعامل ضمن قيم واضحة وقيمة ساطعة الشمس ولا تتعامل بسياسات خفية ولا تتعامل بأجندات يتداعى عليها الزمان وتتغير كل يوم ولا تتعامل بمسارات مختلفة الاتجاهات بلادنا تتعامل بمسارات واضحة ومن أراد أن يتعامل معها فالكتاب مفتوح وسوف يجد الخير واليوم أقولها كمواطن وبكل صراحة وأعيد ما قاله سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز هذا الراجل الذي يتعدى خطوات الزمن بخطواته التي وإن عدت خطوات إنسان لكنها حقيقة خطوات أمم الذي تعدى بخطواته فيما يتعلق بإعادة أيضاً تكوين مسار التنموي والسياسي والاقتصادي وأيضاً فيما انطلق به لا أقول من سلسلة ولكن من مبادرات إصلاحية مستمرة لا تقف مع الزمن ولا تقف مع الأحداث أن بلادنا هذه مقبلة على دور عظيم تلعبه في مستقبل الإنسانية وبلادنا محترمة أصبحت هي المرجع لدول العالم والمؤسسات الدولية في عندما تضطرب الأمور يعود الناس إلى هذه البلاد المستقرة ونحن نعيش اليوم في حقل البراكين التي تحيط بنا, وهذا قدر الجزيرة العربية وعندما ننطلق اليوم في البعد الحضاري أن ننطلق أيضاً من خلفية تاريخية أن هذه الجزيرة العربية وسكانها الجزيرة العربية كانوا سواء في الوحدة ولله الحمد أو سواء كانوا في تفرق كان قدرهم دائما أن يكونوا في وسط الحدث". ولذلك أنا باعتقادي أن هناك عنصر جيني بالنسبة لسكان وأبناء الجزيرة العربية أنهم معتادين أساساً أن يعيشوا في الأحداث الجثام وان يمارسوا دور قيادي ودور ريادي ودور محوري على مستوى الأديان وعلى مستوى الحضارات وعلى مستوى الاقتصاد وعلى مستوى السياسة فلذلك حملة البعد الحضاري هي ليست حملة للعناية بالتراث وأحب أن أؤكد هذه النقطة بالتحديد وليست حملة لزيارة المواقع التراثية والآثرية وليست حملة للعناية بالآثار . الأمور التي ذكرتها الآن هي فقط أدوات نريد المواطن أن أيضاً يكون له آثاره وتراثه وحضارة بلاده نريد للمواطن أن يعتز المواطن المسلم واليوم لا يمكن أن يجادل أي إنسان في أن المواطن السعودي ولله الحمد هو إنسان مسلم وإن هذا لم يتغير مدى التاريخ فاليوم المواطن معرض أساساً لمؤثرات من خارج بلاده سواء في السياحة والسفر ضمن الملايين التي تجوب الدول الإسلامية وغير الإسلامية والبعثات الإسلامية اليوم معرضة هي والمواطن وأنا كنت من المبتعثين أيضاً ولا زادني وزملائي ولا يزيد المواطنين الذين يسافرون اليوم لأي أغراض صغار وكبار أيضاً إلا والحمد لله يقيناً وإيمان بالله سبحانه وتعالى وبعقيدتنا وبقيمنا لذلك فإن مجرد التشكيك في أن المواطن السعودي سوف يتأثر بفتح المواقع الآثرية أو المواقع التراثية أو أن يكون معتزاً بها من اعتزازه بهذه الحضارة التي ينتمي لها وهذه الدولة التي جمعت كل الحضارات ولله الحمد وينتمي لها أن هذا الكلام قد عفى عليه الزمن وأن اليوم ثقتنا بالمواطن السعودي والحمد لله هي ثقة مطلقة بأن هذه الدولة أولاً تقوم تحت هذا البيرق وتحت هذا العلم الذي نعتز فيه ونعتز بما كُتب عليه أول من كلمات هي تحدد بالتحديد من هي هذه الدولة وماهية هذه الدولة ولا يمكن أن يجادل اليوم أي إنسان مهما تسابق الناس اليوم على اقتباس الألقاب المرتبطة بالإسلام هذه الدولة هي دولة الإسلام وهذه الدولة بُنيت على الإسلام وهذه الدولة سوف تستمر على الإسلام ولا يمكن أن يزيد على هذا أي إنسان وفي نفس الوقت هي دولة الحضارات وهي دولة الدين الإسلامي الحنيف السمح الوسطي ولذلك نحن نعتز اليوم وبرعاية هذه الدولة المباركة مقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي هو الراعي الأول حقيقة لهذا التراث العظيم وهذه الحضارة العظيمة قبل أن تنشأ المؤسسات والهيئة العامة للسياحة والآثار وقبل أن ينتبه الناس أساساً لأهمية هذا البعد الحضاري الذي انطلق حفظه الله ويمده بالصحة والعافية في عدد مسارات التي اخترقت الزمن في يوم من الأيام في إبراز هذا البعد الحضاري في التحدث عن هذا البعد الحضاري في ربط هذا البعد الحضاري بمنطلقات الدولة وبقرارات الدولة ولذلك هذا البعد الأصيل اليوم أتى على الزمن في هذا العصر الزاهر أن يبرز وأن ينطلق عبر منظومة من المشاريع وعبر منظومة من المبادرات التوعوية والإعلامية وعبر مجموعة من البرامج الموجهة مع وزارة التربية والتعليم والجامعات كما اتفق عليه ومع وزارة الثقافة والإعلام ونحن كمواطنين نتكلم وليس نيابة عن المواطنين نتكلم كواحد منهم نعتز بحضارة الجزيرة العربية ونعتز بكل الأمم التي عاشت على أرض الجزيرة العربية ولا يمكن إلغاءها ونعتز بأن هذا الإسلام العظيم عندما نزل إلى هذه الأرض المباركة وفي مكة المكرمة والله أعلم لم ينزل في هذا الموقع العظيم إلا وقبل ذلك بلا شك بناء الكعبة في عهد سيدنا إبراهيم إن كان هذا لسبب الله سبحانه وتعالى يعلم به أنها كانت أرضاً وستستمر أرضاً تقاطعت عليها حضارات الدنيا ونزل الإسلام وانطلق من أرض الحضارات ولم يأتي ويلغيها بل أتى وأدبها وأتى الإسلام على أرض فيها أخلاق عند العرب وأتى الإسلام على أرض فيها ثقافة عند العرب وبنى هذه الثقافة (وإنما بعثت لإتمم مكارم الأخلاق) ولذلك لم يأتي هذا الإسلام العظيم إلا في أرض بها تواصل احنا بنتكلم على رسالة التواصل الاجتماعي اليوم والإعلام والانترنت وأنا شبهت في أحد الأحاديث بإن موقع مكة المكرمة وليست مكة المكرمة الله يشرفها وقت نزول الإسلام كأنه موقع الانترنت اليوم حيث كانت تطلق رسالة الإسلام مع طرق القوافل وطرق التجارة كما تنطلق رسائل الانترنت والتي منها الغث والسمين فالإسلام انطلق من محور ثقافة وموقع تجمع كبير زي الويب سايت اليوم القوافل وطرق التجارة والأحداث الكبيرة الجسام ولذلك ويعلم ربنا سبحانه وتعالى أن انطلاق ا لإسلام إلى الشمال والجنوب والشرق والغرب كان أيضاً قد استفاد من التبادل الكبير التجاري والسياسي ولذلك اليوم لا يمكن أن تستمر المملكة العربية السعودية وهي غايبة كمواطنين عن بعدهم الحضاري ولا يمكن أن يصبح هذا البعد الحضاري حديث حفر الآثار أو المواقع الأثرية وكثير منها مغلق أو المباني متهدمة بعدها الحضاري يشكل أيضاً قيمة وطنية فإذا نظرنا إلى البعد الأثري وما يتعلق بحضارات الجزيرة العربية وامتداد ثقافة البلاد وحضارتها إلى عمق التاريخ وها هو قائد الأمة وهو يستقبل فرق الآثار وهي تعرض عليه حفظه الله في رمضان الماضي بجوار الحرم الشريف أحد الاكتشافات التاريخية المهمة بأقدم آثر للخيل واستأنس الخيل في الجزيرة العربية وفي العالم والاكتشافات الآثرية في المملكة العربية السعودية التي لا يعلم عنها المواطن اليوم سنوات التاريخ الماضية التي عملت عليها الجامعات السعودية المميزة جامعة الملك سعود ووكالة الآثار والمتاحف سابقاً والعلماء والخبراء ومنهم جالسين معنا دكتور انصاري ودكتور زهير ودكتور راشد وغيرهم كثر وزميلي الدكتور على الغبان نحن نخجل اليوم بأن المواطن لا يعرف إلا اليسر اليسير عن تاريخ بلاده ولا يعيش تاريخ بلاده وهذه النقطة التي سوف أتي إليها فمواقع التراث العمراني أيضاً لابد اليوم من إخراجها من بطون الكتب ومن المطويات التي توزع إلى أن يصبح تاريخ معاش ولا يمكن للمواطن اليوم أن يكون قريب من تاريخ بلاده ويقدر وأنا أحط خط تحت يقدر الوحدة الوطنية المباركة وصعوبتها وكيف اجتمع الناس على هذه الوحدة ومن الخطأ أن يعتقد المواطن أن الوحدة الوطنية قامت بحد السيف ومن الخطأ أن يعتقد المواطن أن الوحدة الوطنية قامت قصراً ومن لم يقرأ التاريخ يعتقد ذلك وأنا أجزم وأغامر بهذه الكلمة أن معظم سكان المملكة العربية السعودية وخاصة الشباب لا يعرفون تاريخ الوحدة الوطنية كما يجب ولا يعيشونه كما يجب كل مواطن اليوم يعيش على أرض الجزيرة العربية كما قال سمو سيدي الأمير سلمان بن عبد العزيز وهو الذي يعمل ويشرف على تاريخ الجزيرة العربية عن طريق رئاسته لدارة الملك عبد العزيز وهو معلمي في قضية التاريخ أيضاً كما يقول أنه لا توجد قبيلة أو أسرة ولا سلسلة من المواطنين وإلا وكان لهم مساهمة في بناء هذه الأمة وفي وحدتها وهذه الأمة لم يوحدها رجل واحد ولم يذكر أن الملك عبد العزيز يرحمه الله قال في يوم من الأيام أنني موحد الجزيرة العربية ومن الخطأ أن يقال أن الجزيرة العربية وحدها الملك عبد العزيز الملك عبد العزيز وحدها مع أمة مخلصة ووحدها مع رجال ونساء ساهموا وكبار وصغار ومواطنين وأيضاً غير مواطنين ساهموا في بناء هذه الوحدة وأيضاً تأسيس إطارها وحدودها وأيضاً تثبيتها الحمد لله حتى تحولت لهذه الدولة المبارك، لذلك مواقع التراث الوطني وجودها مغلقة ومهدمة أو وجود تمنع من المواطن كما بدأنا قبل سنين في اعتقادي أن هذا إن شاء الله انتهى العصر الذي تمنع فيه المواطن قد انتهى طوعاً من المواطن الذي وعى الأهمية التاريخية وأيضاً الأهمية الاقتصادية وأنا أتى اليوم ليس فقط بحديث هامشي وإنما بحديث خبرة 25 سنة في هذا المجال ولكن أيضاً عن ممارسة في المواقع معي وزملائي وشركاء الهيئة وفي آخر ملتقى في جدة كان ملتقى في أعلى درجات النجاح حيث حضره أكثر من 150 ألف إنسان أكثرهم من الشباب الذين قالوا لي في صوت واحدة في جامعة الملك عبد العزيز وفي جميع الملتقيات وفي لقاءاتي المتكررة طوال أيام الملتقى الممتع أننا لا نريد الاستمرار في تدمير تراثنا نريد أن نعيش تراثنا أيضاً حتى يكون لنا مفهوم عن الوحدة الوطنية هذا بالنسبة لنا في الهيئة هو أمر أعلى أهمية أن المواطن في خضم هذه الأحداث والتحديات التي تحيط بنا التي تتعرض بلادنا اليوم من هجوم واسع من المغرضين وهم أن كثروا أو قلوا لا يعنون شيء فبلادنا أصلاً تعودت على مثل هذه الحملات واستوعبتها واستمرت في البناء والتطوير أن اليوم حان الوقت أن المواطن يرتبط بهذه الوحدة الوطنية المواطن يعيش هذه الوحدة الوطنية المواطن يستلهم من تاريخ الوحدة الوطنية تاريخ أجداده وآباءه من خلال القرى التراثية قصور الدولة التي نعمل الآن على تحويلها إلى متاحف ومراكز ثقافية لعرض مشاركات أهالي هذه القرى والمناطق الكرام رحمهم الله في بناء هذه الدولة ولن يكونوا قد تعرضوا للنسيان ولذلك نحن اليوم ننظر لهذا المشروع على أنه مشروع ثقافي،سياسي اجتماعي اقتصادي تاريخي تراثي في كل الأبعاد وأنا سعيد اليوم بإطلاق هذه الحملة وهي لا تعني الهيئة بل تعني كل الوسائل المكتوبة وسوف يتم من قبل الهيئة إبلاغكم بها وسوف يتم عرض متكامل بمعية وزير الثقافة والإعلام في المتحف الوطني جميع رؤساء الصحف ووسائل الإعلام لعرض هذه المبادرة حتى نجتمع جميعاً ونكون متفقين الهيئة قامت بدور كبير جداً ومستمر في قافلة الإعلام السياحي، الآن نريد القافلة أن تصبح قافلة إعلام سياحي وتراثي أو حضاري ولذلك نحن سعداء اليوم وننطلق اليوم من هذا الموقع التاريخي الذي شهد استعادة مدينة الرياض في نقلة في التاريخ الحديث التي منها انطلقت الحمد لله وحدة البلاد العظيمة التي نراها اليوم وهي بلاد مستقلة بلاد تنمو بسرعة بلاد اقتصادية قوية مواطنيها ينطلقون في التعليم وفي الخدمة العامة وفي القطاع الخاص ينطلقون كمجتمع هادئ مطمئن وتشهد هذه النقلات وهذه الإصلاحات الكبيرة جداً في هذا العهد الزاهر نقول على بركة الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
مدير الجلسة  بناخذ سؤالين أو ثلاثة من الزملاء.
 
سمو الأمير  : بعد الكلام هذا كله في أسئلة؟ كل واحد يقوم يعرف نفسه ويقول أنا فلان بس يعرف نفسه ويسأل.
 
مدير الجلسة  :  الأسئلة في نفس الموضوع وباختصار. هذا الميكرفون أتفضل.
 
مراسل : بسم الله الرحمن الرحيم حازم المطيري من صحيفة عكاظ سمو الأمير ما هي أوجه التعاون التي ستتعاونون بها مع الدارة وما هي القرارات الخاصة بالدولة في هذا المشروع؟
 
سمو الأمير :  سؤال ممتاز بالنسبة للدارة نحن نعتبر الدارة هي مرجعنا التاريخي الأساسي وهي حقيقة المؤسسة التي نعتز بها ونتطلع إلى توسعها وأيضاً تدعم حتى تستطيع أن تحقق الكثير والكثير من تاريخ بلادنا وتحافظ عليه نحن الآن في رحلة الهيئة مع الدارة في رحلة سواء في قصور الدولة سواء محتواها المتحفي والثقافي أو في البرامج التي تمت عليها الوحدة الوطنية ونحن الآن أنجزنا مشروع وأقره الأمير سلمان حفظه الله عندما كان أميراً لمنطقة الرياض مشروع طريق توحيد واستعادة الرياض والعديد من البرامج المتعلقة بتاريخ الدولة بكل أبعاده فنحن الدارة بالنسبة لنا هي المرجع الأساسي في هذه البرامج سواء من الناحية الفكرية أو الناحية التاريخية أو التنفيذية بالنسبة لاتفاقية هي اتفاقية واسعة والتعاون بدأ حقيقة قبل فترة طويلة والشيء الثاني هو تكليف الدولة أولاً الهيئة كُلفت الآن بدراسة مشروع متكامل ويرفع لمقام خادم الحرمين الشريفين بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين على موضوع هذا البعد الحضاري وكيفية العناية به من خلال الجوانب التنفيذية المشاريع التنفيذية والمسارات المتعلقة بمشاركة الجهات الأخرى من ضمنها اتفاقياتنا مع وزارة التربية والتعليم اتفاقية ممتازة والآن انطلقت لإدخال عنصر يتعلق بـ ليس فقط بالتعريف المدرسي لحضارة المملكة العربية السعودية ولكن أيضاً ببرامج الرحلات المدرسية ومواقع تاريخ الدولة والمواقع التي يتم الآن تطويرها وقد تم الآن مجموعة منها ولكن نريد تسريع حقيقة نريد الآن تسريع وترميم المواقع بسرعة وتشغيلها حتى تتاح للمدارس في كل مكان، وتكون هذه جزء من عملية الثقافة الوطنية ، والجزء المعاش من ثقافة الوحدة الوطنية واتفاقيتنا مع وزارة التربية والتعليم وقعت ونحن حقيقة نحظى بفرصة تاريخية بوجود أخي سمو الأمير فيصل بن عبد الله محمد وزميل فيصل معمر الذي أيضاً وهو مع عضو في اللجنة الاستشارية للآثار لأنهم من الناس الذين يعرفون التاريخ ويعتنون بالتاريخ والآثار بل إني قلت في مرة من المرات بأن أخي سمو الأمير فيصل بأنه أعلم مني هو زار مواقع آثرية أكثر مني وعنده خبرة الآثار أكثر مني ولذلك اتفاقيتنا اتفاقية عميقة وليست شكلية حتى نغير الواقع من حال إلى حال سمو الأمير فيصل والأخ فيصل بلغوني أنهم ينظرون أيضاً في هذا الجزء إلى عملية تطوير التعليم حتى يكون المواطن مرتبط ببلاده وتاريخ وحدتها وتاريخ الثقافي والسياسي وليس فقط عبر قراءات عابرة في درس مدرسي أيضاً الدولة ضمن مشروع متكامل لخادم الحرمين الشريفين يحفظه الله اليوم واحد تكلم فيها نحن أيضاً قمنا مع الدولة منظومة كبيرة جداً من الأشياء صدور قرارات قبل 8 سنوات من سيدي الأمير سلطان بن عبد العزيز عندما كان رئيساً للهيئة العامة للسياحة وسمو الأمير متعب عندما كان رئيساً للبلديات وسمو الأمير منصور بن متعب كرئيس بلديات حالي بمنع هدم الآثار آسف المواقع الآثرية والاعتداء عليها خاصة من البلديات هذا عُزز من وقبل وزير الداخلية أيضاً هناك قرار سامي كريم حازمة وقوية بما يتعلق بالتاريخ الإسلامي ومواقع التاريخ الإسلامي في جميع أنحاء المملكة وخاصة في مكة المكرمة والمدينة المنور أيضاً تم مسح المعلومات ورفعها للدولة حسب سياسية واضحة في المنهج أيضاً تدخل المقام السامي الكريم كما قلت اليوم بأن الملك يحفظه الله يتفاعل بشكل عاجل مع التعدي على التراث والآثار وقد تدخل في كثير من الحالات التي ترفع له من الهيئة والجهات المختصة سواء في هدم المواقع التراثية التي تتعلق بالتاريخ الإسلامي والتاريخية أيضاً ، وأيضاً مواقع تتعلق بالمساجد التي تفوق بقيمة الدينية كل شيء ولكن أيضاً لها قيمة تراثية الملك أيضاً قدم مشروع أول مسجد بُني في جنوب المملكة العربية السعودية وقام بترميمه قبل سنوات وأنا أعتز كرئيس لمؤسسة التراث أنني قمت بذلك وأيضاً تقوم مؤسسة التراث أيضاً بترميم مسجدين في جدة التاريخية أكبر مسجدين الشافعي والمعمار على نفقة خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله وقامت الدولة بترميمات كثيرة على نفقة الأمير سلطان وآخرين ولذلك أيضاً الملك يحفظه الله تبنى مشروع استعادة الآثار الوطنية من خارج المملكة وصدر قراره الكريم قبل أشهر بأن يكون مؤتمر أو معرض استعادة الآثار التي تقوم الهيئة الآن مع شركاءها في كثير من الجهات تكون برعايته الكريمة ومتزامن مع الجنادرية هذا العام وعندنا إعلان عنها سيكون قريباً الأسبوع القادم وأيضاً برعايته وأن يحظى وهذه من كلماته يحفظه الله بأن يحظى بأكبر حضور ممكن من الخبراء والعلماء وكما ذكرت من أهتمامه بالآثار واعتزازه بأن بلاده هي أيضاً انطلق منها التاريخ لكثير من أجزاء التاريخ المعايش والمعاصر وأيضاً رعايته يحفظه الله لمعرض المملكة وطرق التجارة في الجزيرة العربية الذي يطوف العالم اليوم وسوف يكون برعايته الكريمة في 25 من الشهر القادم في ألمانيا هذه أول مرة في تاريخ المملكة أن تخرج الآثار بهذه الكمية الكبيرة جداً تتعدى 54 قطعة في ألمانيا في محطته الرابعة الآن وسوف ينقل لدول أخرى والولايات المتحدة الأمريكية على الأقل 5 محطات في نهاية السنة 2012م. هذه دلائل فقط كعينات ولو تكلمت عن دلائل الملك يحفظه الله هناخذ الوقت كله هذه عينات فقط وسمو سيدي ولي العهد والدولة بشكل عام بحيث نعمل اليوم مع وزارة الشئون القروية على مناطق المملكة على القرى التراثية وعلى البنية التحتية ووزارة النقل نعمل مع وزارة المياه والكهربا ومع وزارة الشئون الإسلامية ومع الدارة في كل مشاريعنا ضمن اتفاقيات موثقة وتحت التنفيذ الآن كذلك نحن اليوم نسعد بما قمنا به كأمناء ومحافظين في القرى والمناطق لزيارة تقريباً 320 مسئول الآن. الذين تحولوا إلى مناصرين لهذه القضية نحن الآن نمر ويستطيع الملاحظ بكل دقة فالمملكة العربية السعودية اليوم تمر بمرحلة استئثائية فيما يتعلق بالوعي بالتراث الحضاري ولم نفاجأ لكنها مفاجأة جميلة جداً للجميع أن الشباب هم اليوم الذين احتضنوا هذا التراث وانطلقوا فيه.
 
إذاً كان قصور مستقبلاً ـ لا قدر الله ـ سيكون منا ولن يكون هناك قصور إذا ما توفر وأنا واثق من أنه سيتوفر الدعم المالي، حتى نستطيع أن ننجز المشاريع التي من ضمنها المتاحف منظومة المتاحف كبيرة جداً، تنظيم وترميم وتجهيز قصور الدولة السعودية حتى تصبح مراكز معنية بالوحدة الوطنية وتطوير مواقع الآثار وفتحها للمواطنين ونعرف أن الهيئة بين الوقت والآخر تتعرض بين الحين والآخر للانتقادات ونحن نرحب بالانتقادات البناءة ونريد أن نرد على الانتقادات المجحفة. في حق الهيئة ، الهيئة اليوم وإن عملت بكافة طاقاتها فمواردها محدودة واليوم أنا أعتز بعمل زملاءنا في المتاحف والآثار فعندما انضم هذا القطاع للهيئة سمعنا ممن سمعنا بان لن تجدوا قيمة مضافة من منسوبي قطاع المتاحف بسبب أنهم مروا عليهم الزمن بدون تدريب عندما كان قطاع حائر بين جهات حكومية لكنها كانت مفاجأة للغير ولي فهم مواطنين فيهم مميزات عالية جداً وخبرات جيدة تم صقل هذه الخبرات بالبرامج والتدريب وتهيئتها ويسعدني اليوم أن أقول وأبشرهم أنهم الدولة اليوم أقرت انضمامهم لكادر الهيئة العامة للسياحة والآثار بشكل نهائي وهم يستحقون ذلك وأبرز ما قاموا به في هذا اليوم التهئية التي تمت تمت حقيقة من فريق الهئية يعملون في كل المواقع اليوم، يعملون في الحفر، بأعداد كبيرة كل موقع يعملون فيه 20-15 فرد من الشباب ونصف الكهول والجامعات الذين يعملون في المواقع تحت الأرض بأحر الشمس واحد يصرح في نجران وواحد يصرح في منطقة أخرى بأن الهيئة لم تعمل ولا عملت وأن منهجهيتها وإداراتها هذا كله شيء جميل. لكن الواقع غير ذلك ولذلك نحن اليوم ننطلق على بركة الله في عملية التحول في الوعي اليوم لابد للمواطن أن يكون شريك أساسي مهما عملت من مشاريع المواقع إذا كانت خاوية كما حصل في المتاحف في السنين الماضية لم تنجح نحن اليوم نقوم بخطة تحول كبيرة وزميلي على الغبان وزملائي لهم قدرات أعتز فيها تعلمت منهم الكثير ولا زلت المتحف الوطني اليوم يشهد نقلة كبيرة جداً ولا يزال في بداية الطريق بحيث أن الهيئة وفرت أيضاً سيارات نقل للطلبة لتعليم البنين والبنات وهذا لم يأتي إلا بدعم أيضاً سمو الأمير فيصل وأيضاً الأخ فيصل معمر لأننا نتفق جميعاً بأننا نبدأ من النشء والكثير قادم من هذه الحملة اللي بنعلن عنها اليوم فنحن اليوم نعيش فترة استثنائية في هذا العصر الزاهر ونريد أيضاً البعد الحضاري يكون بعد أصيل.من الأبعاد المكونة لبلادنا وبعدها الإسلامي قبل كل شيء ثم بعدها الحضاري بدون التدريب والاقتصادي وأيضاً بعدها الدولي والسياسي .
 
مراسل 2 : محمد القادر القناة الثقافية : نبارك لسموك تدشين هذه الحملة التي تصب في مصلحة الوطن، ونحن نبارك اليوم للوطن؟ سؤالي سمو الأمير لديكم الكثير من الشركاء كيف يتم التنسيق مع هؤلاء الشركاء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أيضاً سمو الأمير انتشار المتاحف الشخصية ألا يدل هذا على
 
سمو الأمير  : أجاوب على السؤال الأخير بشكل سريع انتشار المتاحف الشخصية هو دليل على انعقد هذا العالم أول ملتقى لأصحاب المتاحف الشخصية وآخر متابعة لي كل ثلاثة شهر تأتيني متابعة من قبل الهيئة اجتماع ربع سنوي لكل منسوبي الهيئة ونحن الآن نتابع لتنفيذ التوصيات نفذنا الكثير منها وأيضاً موضوع التمويل للمتاحف الشخصية والبشرى اليوم أيضاً أنا اعطيك دليل ما أبغى اقولك التنسيق موجود واحنا مرتاحين ابداً اقولك أدلة أصدر سمو أخي الأمير منصور وهو من أكبر المتعاونين حقيقة بوزارة البلديات ومهما قال من قال أنا أؤكد التنسيق بين البلديات والهيئة وضعه الأمير منصور بن متعب بن عبد العزيز شخصياً حتى يوم من الأيام كنت اتداول معه موضوع الأمناء وكيف نتواصل قال لي أنت تواصل معهم مباشرة فأنت وكيلي وما رأيته مناسب أعمله معهم كيف نستسمر في شراكنا أنا أن نجعلهم يفهمون كما نفهم لا تطلب من شريك شيء وهو يقف على كوكب آخر خلوني نستخدم لغة الكواكب شوية ولذلك سمو الأمير منصور في موضوع المتاحف كنموذج ، أصدر قرار اقتراحنا أن يكون هناك أراضي تقدمها البلديات بسعر رمزي للمتاحف الشخصية وأصدر قرار تقريباً قبل شهرين والقرار لم يعلن القرار لكن حقيقة أعلنه اليوم أدي أول أجزاء التعاون والبلديات لما تطلع أول أراضي بأسعار رمزية هيا دي أعلى درجات الوضوح ثانياً نحن أول شيء نتعرف على شراكئنا ونحدد المهام ونوقع معهم اتفاق وفي هيئة السياحة في ثاني اجتماع أقرت ما يسمى بالشراكة برعاية سيدي الأمير سلطان رحمه الله ثم أنطلقنا بتوقيع إتفقيات وصلت كنموذج للدولة اليوم هذه الإتفاقيات ليست إتفاقيات شكلية إتفاقيات لها مكتب خاص في الهيئة ونتابعها كل ربع سنة وتحتها منظومة من المشاريع التنفيذية والمبادرات تعد بحوالي 170 موضوع مبادرة وهي في تزايد نعمل على المستوى المحلي ونساعدهم ويساعدونا ونتقسى مسئوليات والهيئة صارت الآن خبيرة في إدارة الشراكات أنا سعيد بذلك نحن نضرب مسئولين الهيئة على إدارة الشركات وعلى أن يسمع للشريك أولاً قبل أن يحاول يطلب من الشريك فإذا أراد في يوم من الأيام إن شاء الله سوف نصدر عن قريب الموضوع سوف تعرف كيف الهيئة تدير لذلك نحن لا ندير شركات عشوائية دربنا أنفسنا وضربنا أيضاً شراكائنا وتعاملنا معهم وكلهم متميزين ونديرها بإحترافية عالية وكذلك هذا المشروع بالتحديد كل عناصر الشراكة المذكورة في البعد الحضاري كلها تم الإتفاق عليها تم توقيع إتفاقية مع وزارة الثقافة والإعلام تم توقيع إتفاقية اليوم مع الادراة كما تعرف إتفاقية مع البلديات المسيرة الموقعة من سنين طويلة وجميع إتفاقيات وجميع ما يحتاج هذا الإعلام اليوم هو الواقع في مكانه الصحيح وينطلق من اليوم لا نحتاج نفاوض بالكلام كما أؤكد لجميع زملائنا وجميع المؤسسات الحكومية ومن ضمن وزارة التربية والتعليم بلا شك كلهم متفقين متتضامنين والتعليم العالي على هذا المشروع ذو القيمة العالية جداً الذي يرعاه خادم الحرمين الشريفين فهم كلهم مواطنين قبل أن يكونوا مسؤولين وموظفين.
 
مراسل 3 : السلام عليكم شريف من وكالة الإعلام والمراكز العلوية سمو الأمير يعني كثيرا لا يعلم ان السياحة في المملكة العربية السعودية سياحة الداخلية أو السياحة الخارجية ودخل السياحات وإذا كان هذا موضوع القصة أصلا ممكن تقول لينا الآن ماذا يعني لك هذا المكان؟ شكراً جزيلاً.
 
سمو الأمير  : يعني طبعاً أولا حديثنا اليوم عن التراث والبعد الحضاري ما في شك الدولة لها رؤية عندما ضمت دور الآثار والمتاحف وأيضاً في تنظيم الهيئة الجديد عندما أظن أيضاً قطاع الذي لم يكن له أصلاً جهة مرجعية رسمية هو التراث العمراني وقريباً أيضا ما يتعلق بالحرف والصناعة التقليدية نظرة الدولة أن هذي أيضاً فيها تداخل مهم مع العنصر الاقتصادي مثل قطاع السياحة واليوم السياحة الثقافية هيا أكبر عناصر السياحة وتعرف دول كبيرة مثل اليونان أو إيطاليا وفرنسا هيا دول بتعتمد على ثقل كثير على السياحة الثقافية ومواقع تراثية وثقافية إلى أخره.. والحرف والصناعات التقليدية أو المغرب أو تركيا وتصرف هذه الدول مليارات على المواقع وعلى المتاحف الأثرية لذلك نحن لم نغفل هذا الجانب ونحن نقوم الآن بإعداد تحديث تقييم الأثر الإقتصادي من مشروع البعد الحضاري هناك أثر ضخم جداً يتعلق بالمداخيل والمناطق المحلية وإبقاء المواطنين أيضاً دي تعتبر قيمة مضافة لإبقاء المواطن في أرضه وتعطيه خيارات أكثر انه يبحث في البلد ويريد ان يظل فيها ولكن أيضا الموضوع يتعلق بفرض العمل نحن نعتقد وأنا أقو لهذا بكل حذر وأنا صرحت قبل يومين ببعض الأرقام بدي أعدها عليك اليوم انا عطيت قبل كام يوم الارقام في الغرفة التجارية هذا رقم متأكدين منه ورقم محافظ ويتحفظ ورقم على جميع مؤسسات الدولة الاقتصادية ووزارة العمل ورقم نحن مرتاحين منه ونحن واثقين فيه تماماً أن السياحة الوطنية والخدمات المساندة تعرف بما يسمى بفرص سياحية مباشرة ومساندة هذا الرقم المتحفظ انه 56 ألف فرصة جديدة سنوياً هذا الكم الجديد لم يربط في تصريح مع الاخوان 56 ألف فرصة تدخل في الاقتصاد الوطني سنوياً من جراء نمو السياحة إذا ما تم إن شاء الله أيضاً تمكين السياحة منها تنطلق بقوة نحو بناء الاستكمال منظومة المشاريع وليست فقط في القطاع الثقافي والتراث لكن ايضا في مشاريع السياحية والخدمات وإلى أخره... ونحن وضعنا أربع اتفاقات أساسية التي تعزز هذا الرقم إلى مستوى أعلى بإعتقادنا وجود شركة وطنية تملكها الدولة تقوم الآن كما تقوم مؤسسات الدولة بتاعة البنية التحتية لوجدنا المشاريع السياحية الكبرى والمشاريع الرائدة التي هيا سوف تستوعب المواطنين اكتر من شيء أخر وجهات لسيت مدن فقط سياحية لكن وجهات جديدة مثل ما يتم الآن إن شاء الله في منطقة العقير والبحر الأحمر وفي الرياض وغيرها وجود أيضا شركة قادرة تملكها الدولة وتشارك فيها القطاع الخاص وتنظيم قطاع يعتبر من أكبر القطاعات المنتجة لفرص العمل في العالم هو قطاع المعارض والمؤتمرات والفعاليات والمملكة فقيرة جداً في هذا الجانب مع إن فيها اكبر سوق بيغذي جميع الدول المحيطة بنا ونحن إن شاء الله نريد أن ننطلق في ذلك ومن ضمن ذلك بناء المدن المؤسسة للمعارض والمؤتمرات التي تحتوى كبير جداً هذا القطاع في الدول الاميريكية في عام 2010 تحتوي 220 نسمة في دور الحراك هذا مثلا الاقتصادي وأكثر من تليور دولار كانت عملية الحركة الاقتصادية في هذا القطاع نحن محرومون من ذلك لعدم وجود الأداء المحورية في شركة قادرة كما يحدث في دول الخليج ضمن الشركات الحكومية التي تدخل بقوة ونحن نتحرك في ذلك أيضاً مشروع البعد الحضاري هو مشروع تنفيذي غير الحملة الإعلانية يشمل على منظومة كبيرة جداً من المتاحف والقصور والمواقع التراثية و الأثرية وفتحها وتشغيلها وهذا ايضاً بإعتقادنا وبمعرفتنا أنه بمثل ما تقول إنه مرود اقتصادي وأثر اقتصادي كبير جدا على فرص العمل و توطينها خاصة في المناطق البعيدة عن المدن وأيضاً بلا شك إجرءات لوجود برنامج تمويل أو صندوق تمويلي لقطاع السياحة الوطنية وقطاع التراث الوطني لأنه بدون وجود تمويل محوري من الدولة ليساعد المستثميرين على الانطلاق في هذا القطاع بشكل قوي وسريع سوف تبقى السياحة الوطنية متباطئة ويبقى المواطن يشتكي من كذلك وكذلك الهيئة منطلقة بان لديها الان ارقام كبيرة جدا بالنسبة لنا الفرص المباشرة الاستراتيجية الوطنية وهي رقم متحفظ لا يأخذ في الاعتبار 32 ألف فرصة سنوية جديدة تدخل الاقتصاد الوطني هذا أعلى رقم معلن لا نعرف الأرقام الأخرى التي أعلنتها الإعلامات الأخرى التي الحمد لله الدولة ساهمت فيها ومولتها ومازال بتمويل كبير جدا كما الوظائف التي أخلفت في هذه القطاعات ما هي الوظائف الجديدة التي ستمكن للمواطنين المفاجأة المهمة ليست طبعا لي كمفاجأة هيا أن المواطن السعودي اليوم مقبل بشكل كبير جدا على العمل في قطاعات السياحة وقطاعات التراث وأعلى نسبة اليوم بتقيمنا في الهيئة والهيئة مكونة من 13 وزارة بتوطين السعودة في أي اقتصاد اليوم في المملكة قطاع اقتصادي مش قطاع حكومي او أخر هيا في السياحة الوطنية والخدمات الرديفة 26% نسبة السعودة اليوم مع إن السياحة لم تمول بعد يعني كقطاع اقتصادي ما أقصد الهيئة لكن أقصد كقطاع اقتصادي لم تمول ولم تمكن مثلا بوجود الصناديق وجود الأراضي وجود التسهيلات كما تمول القطاعات الأخرى وهذه نسبة تدل كما تدل إحصائيات الهيئة وعمل في الميدان مع المؤسسات الأخرى بأن هناك إقبال ضخم جدا من المواطنين الذين يردون أن يعملون في قطاع الخدمات العامة يقدموا الخدمات ويعملون في كل مكان حتى في المطاعم والمطاعم اليوم تأخذ نسبة كبيرة جدا من هذه الوظائف تقريباً حوالي 49% وجدنا أن الشباب السعودي مهيئين ومجهزين يفضلون العمل في المطاعم ولا يحب أن يعمل في وظائف يحبوا يعملون مع الجمهور ويحبوا أن يقدموا خدمات وأحب أبشركم انهم ايضاً متميزين اليوم معاهد التدريب الفندقي مثلاً لا يبقى فيها أحد بعد التخرج بل ياخذونهم الفنادق وغيرهم قبل التخرج بسنتين وهذه فرصة تاريخية أمامنا حتى يستطيع الاقتصاد الوطني أن يستوعب حوالي 140 ألف خريج يقدر هذا العام من الخدمات الوطنية و 150 ألف مبدع ولذلك أحنا نعتبرها فرصة تاريخية هيا ليست قضية توفير هيا قضية اقتصاد كبير جدا وضغطها ضخم جدا واليوم ننظر للبعد الحضاري من جانب اقتصادي نحن ننظر لها أيضا من الجوانب الأخرى الجوانب الثقافية والاجتماعية والسياسية وكبعد أصيل بالنسبة لبلادنا لكن هذا البعد له دخل اقتصادي كبير جدا ونريد أن نستعجل المشاريع خلال الخمس سنوات القادمة حتى تبدأ الفائدة والمردود إن شاء الله.
 
مراسل 3 : ما معنى المصمك؟؟
 
سمو الأمير  :  المصمك هو طبعا ليس لي المصمك هو يعني مرحلة تاريخية كما قولت قبل قليل ونقطة تحول بالنسبة لتاريخ هذه الدولة عندما قامت قبل أكثر من 300 سنة كما قلت قامت على مبادئ واضحة وهذه المبادئ تعرف لو لجأت للتاريخ في أي كتاب تاريخ في أي مكان لن تضع كلمة واحدة وأنا اليوم أضع هذا للمؤرخين كلمة واحدة تغيرت من مبادئ هذه الدولة منذ تأسيسها وأنا أعتقد أن الدولة تأسست قبل أكثر من 300 سنة لكن الدولة السعودية الحديثة أُسست في سنة 1932 لكن دخول استعادة الرياض هيا مرحلة تارخية لكن طريقة استعادة الرياض حالة التي تعيشها المرحلة التاريخية عندما تقرأ تاريخ الدولة السعودية وتقرأ الملك عبد العزيز وولي الإمام عبد الرحمن والأسرة ومعهم إخوانهم ومعهم محبيهم عندما أخرجوا من الديار ودعوا في الصحراء فترة وكانت هذه تجربة تعليمية وتجربة ثقلة حقيقة بالنسبة للمؤسس وذهبوا للكويت لم يعيشوا في الكويت في منزل مغلق وكانوا ينتظرون ساعة حين كانت الوفود والرسائل تأتي إليهم من كل أصقاع الأرض العربية يعني هذه الأسرة ليست حكم هيا أسرة تخدم وهيا أسرة جمع الشمل الدولة السعودية اليوم تقوم على مبدأ جمع تسد وليست كما قامت عليه الدول التي بدأت تتساقط اليوم وهيا فرق تسد مبدأ جمع تسد هو الذي جمع الناس هنا في جنوبها وشمالها وتاريخ السعودي تكلم عن القبائل التي أتت إلى المملكة من جنوبها وشمالها ومن جميع الممالك العربية رأت في مستقبل الأمة العربية انه قوة لها ورأت في رسالة وأدبيات هذه الدولة على أنها لم تأخذ في الاعتبار أنها دولة قبائلية أو دولة لها منهج وإنها دولة تريد إن تعيش تحت قيم الإسلام العظيم ونقول فقط انها ليست دولة دينية بل هيا دولة إسلامية البعد الأوسع للإسلام القيم الإسلامية واحترام الإنسان واحترام الحقوق وصيانة شر ف الناس واعتبار الناس قبائل أو أسر أو أفراد إعطائهم موقعهم من التاريخ وموقعهم من الإعراب ولذلك التاريخ السعودي أو تاريخ المملكة العربية السعودية لم يغير فيه أحد من الأسر أو الوحدات القبلية بل تركت الواقع لان سقطت الدولة في الماضي ولكل إنسان له تاريخه ويعتز بتاريخه وبذلك هذا المكان عندما توالت الوفود والرسايل تتطلب من هذه الأسرة أن تعود وتجمع الشمل هذه النقطة الأساسية وقصص الذين شاركوا في هذه القضايا موجودة في الكتب الحرس الوطني وفي كتب في مكتبة الملك عبد العزيز وكتب غيرها والدار نشرت كثير أن قصة هذه الدولة وعودة الحكم لهذه المنطقة هيا بسبب الناس كانت ترغب أن يُعاد جمع الشمل ورأت في هذه الأسر التي لم تنظر إلى نفسها أنها تمتلك أي اتجاه أنها تنتمي إلى وسط للمواطنة أنها هي التي تجمع الشمل هيا لا تأمل إلى على جمع الشمل كانت نقطة انطلاق من قصر المصمك الموقع التاريخي الحصن هي كانت مؤشر لمرحلة تاريخية جديدة انطلقت منها هذا المكان وكل أدبيات المؤسس رحمه الله كلها تنطلق وتصرفاته ليست تصريحات شبعنا من التصريحات التي يصرح بها الناس وقادة الدول ويعملون خلفها في الواقع هناك من يصرح أنه يعيش مع المواطنين وهو يقتلهم وهناك من يصرح بأنه يحافظ على حقوق المواطنين وهو يسلبهم المؤسس هذه الدولة لم تبنى فقط على الحراك المرئي أيضاً قامت على القيم التي أدار بها المؤسس رحمه الله وأسس فيها قيم الدولة من بداياته احترامه حتى لمن وقف ضده بسبب استقطابه في بناء الدولة وتحويله لمن عداه أصبح صديقه وولاه أعلى المناصب الحكومية واحترام الأسر لا تزر وازرة وزرة أخرى فلم يعاقب أسرة بسبب شخص وحقن الدماء فكان يكره ويحاول أن وتعرف أن أول حوار وطني حدث في تاريخ الدولة السعودية حدث في قصر المربع بين الملك عبد العزيز وبين المشايخ وأبناء البادية في فترة حرجة من تاريخ الدولة فملك البلاد رحمه الله اليوم الملك عبد الله يمارس دور أصيل في الاستمرار في هذا الحوار العظيم مع المواطنين وجمع شملهم واستمرار هذه الدولة وجمع الشمل فنظرتي لهذا المكان ليس كمبني مثل باقي المباني ولكن كمرحلة تاريخية جديدة. وشكراً لكم .