اجتماع لجنة التراث الوطني ـ المركز التاريخي ـ الرياض

  • Play Text to Speech


كلمة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان
رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار
في اجتماع لجنة التراث الوطني ـ المركز التاريخي ـ الرياض
الثلاثاء 20 ذو القعدة 1432هـ ـ الموافق 18 أكتوبر 2011
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
سمو الأخت الأميرة عادلة والأخوات الكرام والإخوة الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
في الواقع أنا أول شيء أعتذر من معالي الدكتور ماجد على أني سبقته في هذه الفقرة، لسبب يتعلق بالجمعية حقيقة، فأنا ذاهب الآن إلى جدة التاريخية مباشرة، وهناك اجتماع للإخوة ملاّك جدة التاريخية من حوالي 18 مالك من كبار الملاّك، وإن شاء الله الليلة محتفين في بيت نصيف ونخرج إن شاء الله بنتيجة مهمة لتسريع مشروع جدة التاريخية، وبدء في عناصر التنفيذ حتى قبل أن نبدأ في العناصر الأخرى التي يتطلبها مشروع التسجيل، وإن شاء الله نتوقعه خلال سنتين.
 
وطبعا أنا اليوم أتكلم كعضو في الجمعية، وأنا حقيقة أعتز بهذه الجمعية وما حققته في السنة الأولى، وهو حقيقة شيء كثير بالنسبة للجمعية، وأنا لي علاقة بكثير من الجمعيات التي تشرفت بالعمل على تأسيسه بمشاركة آخري، لكن هذه الجمعية أردنا أن نعطيها الآن الوقت الكافي لكي تستقر، وهي الحمد لله مستقرة، وأنها تجد طريقها واستتباب أعمالها، ولذلك نحن جاء دورنا الآن، أولا كأعضاء وكمؤسسات، وقبل أن أبدأ بما هو الدور الذي أتطلع أن يكون لنا، وخاصة كمؤسسات مثل الهيئة العامة للسياحة والآثار، أود أولا أن أحمد الله سبحانه وتعالى وأبارك للجميع بسلامة خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله، وحقيقة هو رجل التراث الأول، لأنه قبل أن نحن ننطلق في هذا المجال كان هو الذي وضع اللبنات الأساسية لكثير من مشاريع التراث التي ألهمت الكثير منّا في الانطلاق في هذا المجال الرحب، وعلى رأسها الجنادرية والكثير من الفعاليات والمواقع المطورة وواحد منها أنا أعيش فيه اليوم، ونتمنى إن شاء الله له الشفاء العاجل.
 
وجزء من طرحي اليوم هو لمواضيع تتعلق وتدل حقيقة على ما يكنّه يحفظه الله للتراث الوطني، وهي أعمال وليست فقط أقوال، ولذلك أنا أخواني سمحوا لي حتى أستعجل ولا أتأخر على الملاّك في موقعهم، وبلغوني قبل قليل أنهم سيجتمعون التاسعة والنصف وهناك حفل عشاء، والليلة على طريقة أهل جدة، الليلة بتطول الليلة، لكن أحب أولا أن أبشركم بشرى مهمة، تتعلق بمجال عمل الجمعية، وهي موافقة خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله على ما رفعته لمقامه الكريم قبل أشهر قليلة، بضرورة أن تعتني المملكة العربية السعودية بتراثها الحضاري وبعدها الحضاري الكبير، وأن تعطيها عناية عاجلة وعناية خاصة بمشروع يحمل اسم خادم الحرمين الشريفين إن شاء الله، وأنا أريد أنه ليس هذا للنشر الإعلامي بقدر ما هو أنه يحفظه الله وافق على تشكيل لجنة عُليا وتشرّفت برئاستها، وحضر فيها معالي وزير الثقافة والإعلام، ومعالي نوّاب وزارات التربية والتعليم، والتعليم العالي والبلديات والمالية والوزارات الأخرى ذات العلاقة، وكان هناك اجتماع قبل يومين وراجعت المحضر اليوم، وأخواني الدكاترة من يحبون ملاحظاتي على المحضر، لكن بمراجعتي للمحضر، وهو موضوع أصبح موضوع الساعة بالنسبة لنا، هذا المشروع الرائد إن شاء الله الذي سوف يرى النور إن شاء الله وأنا واثق من ذلك وبعون الله تعالى، هو مشروع متكامل ورائد، وسمو أختي الأميرة عادلة والأخوات في الجمعية سوف يطلعون على تفاصيل ما سوف نرفعه الآن، حتى نتأكد أنه أيضا الجمعية كمكوّن من مكونات بناء هذا البعد الجديد، أنها تكون أيضا محتضنة ومدعومة ومعترف بها ضمن مشروع متكامل يحمل اسم خادم الحرمين الشريفين إن شاء الله.
 
ولذلك هذا المشروع يُعنى بالآثار، وبالتراث العُمراني، وبالأبعاد الأخرى التي تتولاها وزارة الثقافة والإعلام، وهي التراث اللامادي وأيضا مؤسسات أخرى مثل دارة الملك عبد العزيز والمؤسسات التعليمية وإلى آخره، وهو مشروع له أبعاد تتعلّق بالترميم والحماية للآثار الوطنية التي تعتبر اليوم مستباحة إلى حدّ كبير، مشروع يتعلق بحسم موضوع الحماية بشكل قوي، المتاحف الجديدة، منظومة كبيرة من المتاحف من ضمنها متحف القرآن الكريم وواحة القرآن الكريم في المدينة المنورة وخزام والبديعة، ومتحفا لصور التاريخية، منظومة كبيرة من المتاحف في المملكة، وأيضا فيما يتعلق بالثقافة العامة للمواطنين وإحداث نقلة كبيرة فيما يتعلق بالثقافة للمواطن والمدارس، ونحن نعمل الآن في اتفاقيات مع وزارة التربية والتعليم، وسوف نطلق حملة إعلامية كبيرة إن شاء الله متزامنة مع واليوم أقدم لكم دعوة للملتقى الأول للتراث الوطني العمراني في جدة، واللي بيكون إن شاء الله بعد الحج، يوم 18 إلى 20 ذي الحجة، وأنا أتمنى من الأخ عبد الله، الأخ عبد الله نائب رئيس الهيئة للسياحة أن يتأكد أن الجمعية يكونوا مدعوين وحاضرين وأن يكون هناك جلسة مقدمة من الجمعية نفسها في مجال التراث العمراني وجمعية جديدة.
 
هذا المشروع سوف يُعنى أيضا بالتراث العمراني والقرى التراثية والتمويل، ومشاريع كثيرة تتعلق بأوساط المدن، وأنا لاحظت في تقرير الجمعية اليوم تكلمت الجمعية عن الظهيرة مثلا، وأنا إن شاء الله أنا طلبت من الأخوان أن نعقد اجتماع مشترك مع جمعية التراث حتى نُعطيهم تصوّر عن المشاريع القائمة الآن ومن ضمنها مشروع الظهيرة، مشروع الظهيرة بدأنا فيه على أرض الواقع قبل نحو ثلاث سنوات، وكان هناك مسار لم يكن مسار ناجح حقيقة لتركيبة المستثمرين، لكن الآن هو يسير في مسار سريع وقوي، والموقع مسحناه بالكامل، نظريا وتصويريا، والموقع يحتوي على حوالي 300 بيت تاريخي، أنا حقيقة دخلت ما لا يقل عن 100 بيت من هذه البيوت، تقريبا كل أسبوعين أتجول مرّة في المدينة التاريخية، ولذلك سوف يتحوّل وسط الرياض 360 ألف متر، وهي تعتبر اليوم أكبر منطقة تاريخية على مستوى الشرق الأوسط في أواسط المدن، وإن شاء الله أتوقع أن يتحول إلى منطقة جميلة فيها الساحات العامة وفيها الحدائق وفيها البيوت التاريخية المرمّمة وفيها المباني التي تحوي الإسكان وتحوي مجال العمل، ويعمل فيه معنا عدد من الشركات الرائدة في هذا المجال، التي نفّذت وتريد أن تساهم في الواقع، ولذلك نحن نؤمل إن شاء الله مع الأمانة العامة بتوجيه من سمو سيدي الأمير سلمان بشكل متسارع، والحمد لله الأمور تسير كما تريدون إن شاء الله.
 
في نفس الوقت، الهيئة فتحت أبواب كثيرة كانت في الأول ليست مغلقة لسبب، لكن أولا هناك حساسيات، والوقت تغيّر الآن والحمد لله الحساسيات هذه لم تكن ولم تصبح بهذا التحدي، وأيضا هناك الخبرات السعودية، الخبرات الوطنية التي تكونت من الآلاف أو المئات في الواقع من الأثريين المميزين استطعنا اليوم أن نفتح المواقع، وآخر المواقع فُتح في الخرج، الدكتور (غازي) يرأس البعثة، فتحنا عشرين موقع لبعثات دولية تعمل كلها بانتظام ضمن نظام جديد واتفاقيات جديدة تفرض على البعثات طبقات من الالتزامات لم يكن مثلها في السابق، لن نعود على قصة (الفاو) ونحن اعتذرنا من جامعة الملك سعود أن الموقع يكون مفتوح، تنتقل الآثار وتتهالك المواقع، والخرج بالصدفة في أول مرحلة الشهر الأول تم اكتشاف مسجد قد يكون ثالث أكبر مسجد في الإسلام في أول موقع، كما تعرفون أيضا ودليلا على اهتمام خادم الحرمين الشريفين أن نستمر في قضية الأدلة هذه، حقيقة مهم أننا نعرض هذه القضايا لأن المواطن أيضا عندما يحسّ أن قائد هذه الأمة مهتم بقضية التراث الوطني، وأيضا تصبح قضيته، ولذلك لقاء خادما لحرمين الشريفين حفظه الله تكرموا بإعطاء موعد في رمضان المبارك في جانب الكعبة المشرفة بعد الإفطار في رمضان للاطلاع على آخر المستجدات الأخيرة، وهي الخيل المستكشفة التي تعبر اليوم يمكن أقدم استئناس للخيل على مدار التاريخ وهي موجود في المتحف الوطني وأتمنى أنكم تزوروها، وأنا بلغت الإخوان في الآثار أن العهد الذي تستخرج القطع وتذهب للمؤرخين والأثريين وتختفي في أروقة الجامعات وتختفي في مخازن المتحف انتهى، ولازلت مع الدكتور علي الغبان في هذا الصراع، أن نخرج الدكتور علي من حفرة الآثار، لأن لابد للأثريين أنفسهم لا بد أن يخرجوا من حفرة الآثار، وأنا الآن أمامكم وأكرر على الدكتور علي وأوجهه رسميا، أن كل ما تمت مجموعة الاستكشافات، وقلنا يمكن يكون هناك معرض سنوي للمستكشفات الجديدة، ولم يرى النور هذه السنة، لكن إن شاء الله كل ما تكون هناك أي مستكشفات هائلة بعشرات القطع التي تعتبر محورية عن تاريخ العالم وليست عن التاريخ المحلي. أنا قلت هذا الكلام لجمعية الأثريين لدول الخليج وتوقعت أن يكون هناك ردة الفعل، لكن وجدت أنهم كلهم يقفون ويصفقون لما قلت، نريد أن نخرج الآثار الآثاريين من حفرة الآثار ونجعلها قضية المواطن قبل أن تكون قضية الأثري، لأن المواطن في نهاية الأمر هو الذي يجب أن يحمي الآثار ويحرسها ولا نلجأ في كل وقت للتشبيك والحراسات والمباحث والمتابعات والعملية اليومية التي نتولها حاليا، ولذلك أيضا خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله عندما رفعت له بطلب أننا نقيم معرض للآثار المستعادة، ووصلت حاليا حوالي 40 ألف قطعة الآن, وأرامكو تعمل معنا في ذلك، وستكون هناك حملة كبيرة أيضا، وجه وفقه الله بتوجيه جميل جدا وتمنيت لو المعاملة كانت معي، بأن هذا المعرض هذا يكون برعايته الكريمة، ويتزامن مع مؤتمر دولي، وأن يكون ذلك متزامن مع الجنادرية للعام المقبل، وأحاول أتذكر الكوتيشن (تكون المدة كافية ليحضر أكثر عدد من المواطنين ومن الأجانب)، ولذلك هذا الاهتمام الكبير بحضارة المملكة وتوجيهه حفظه الله عند رؤية آثار الخيل وكان الحماس كبير، وأنا أعرف الأمير فيصل بن عبد الله حاول أن يأخذ الخيل لبريطانيا وأنا قلت لازم يشوفها الملك، لأنني أعرف أن الملك فارس، ولما تكلمنا عن الخيل، قال: أنا كنت متأكد أن أصل الخيل في الجزيرة العربية، وليه يكون أوزبكستان أو إسبانيا، ونحن الآن نحضر الآن لمؤتمر ومعرض الآثار المستعادة بشكل كبير جدا وإن شاء الله متزامن مع الجنادرية.
 
طبعا نحن منطلقين أيضا للتحضير، بعد نجاح معرض المملكة لروائع الآثار، الآن انتقل إلى ألمانيا إن شاء الله، لأول مرة في تاريخ المملكة يخرج معرض أصلا للآثار بهذا الحجم أساسا، وهذا المعرض حتى الآن تقريبا 800 ألف زائر، والزوار للمعارض التراثية والتاريخية ليسوا زوّار اعتياديين، هم زوّار يريدون المعرفة ويريدون الاستقراء، وحقيقة نحن أيضا نتابع (الهتس) على الإنترنت، لأن الموقع، المملكة يدخلها كميات كبيرة جدا من البشر، ملايين من البشر، انطباعات من هذه المعارض، لذلك هذا المعرض في ألمانيا سيكون أكبر وأوسع في 25 يناير إن شاء الله، ثم يتوقع أ، ينتقل إلى دولة أخرى لا أريد أن أذكرها حتى يتم الاتفاق، لكن إن شاء الله سوف ينطلق في الولايات المتحدة الأمريكية في أكتوبر، وقد يقف في خمس إلى ست محطات وهذا المعرض مموّل بالكامل ليس من الدولة لكن من الشركات والرعاة، وإن شاء الله في أمريكا الآن برعاية أرامكو وإكسون موبيل، ولذلك بالنسبة لـ (سكسونيون) رئيسها لما جاء المعرض في روسيا في (سان بتيرسبيرج)، قال لي هذا أجمل المفاجآت التي رأيتها في حياتي، زار المملكة قبل أسبوع واطلع على الآثار ولم يصدق أن المملكة تملك هذا الزخم الكبير من الموجودات الثقافية والتراثية، وذكر لي أنه سوف يقوم شخصيا بتصميم المعرض في أمريكا، والذي أتوقع أن يكون ضعف حجم المعرض الحالي. طبعا دولة أمريكا مهمة، لكن نحن أيضا نتطلع الآن إلى عدد من المسارات والفعاليات ونحن في الهيئة توصلنا للفعاليات العامة للمواطنين، الثقافية والتراثية حوالي 40 فعالية، لكن نتأمل إن شاء الله أنه الآن مع تأسيس نشاط جديد للهيئة في مجال ترتيب الفعاليات وسياحة الفعاليات أن يكون هناك دفعة كبيرة لهذا الجانب.
المقام السامي الكريم أيضا وافق على تسجيل القطع الأثرية والتراثية في سجل الآثار الذي أنشأته الهيئة الآن، هذا المشروع الوطني الكبير، وطبعا صدرت قرارات لمكة والمدينة لكن لم يفعّل بصورة قوي، وقدمنا جميع المواقع للتسجيل، الآن رفعنا أيضا منظومة مواقع جديدة للتسجيل على قائمة التراث العالمي، ونتأمل إن شاء الله الموافقة عليها في الوقت القريب، حتى نتوسع في هذه القائمة، وطبعا نحن بدأنا في الهيئة أيضا في تأسيس مركز التراث العمراني الوطني، ويرأسه الزميل الدكتور مشاري النعيم, وهو موجود معنا هنا، الدكتور مشاري رجل قدير وعمل معي على كتابي (سيرة في التراث العمراني) وهذا المركز نؤمل إن شاء الله أن يفصل هذا النشاط بالكامل الآن من قطاع الآثار المتاحف وهو المثقل أصلا، والمركز بدأ الآن في تأسيس خارطة معلومات مبنية على الجي آي إس، وتقريبا أنهينا حوالي ستة مواقع للتصوير الجوي لجميع مواقع القرى التراثية، وبدأنا مشروع ما نسميه قصة مكان، مشروع قصة مكان أتى بفكرة من الشيخ عبد الله المنيع، الشيخ عبد الله المنيع عضو هيئة كبار العلماء عندما وقفنا في شقراء، وأتمنى لو نرتب لكم زيارة لشقراء إن شاء الله، في أحد البيوت القديمة، التفت وقال وين الكاميرا، قلنا هذه كاميرا التلفزيون موجودة، قال أنا بأقول هذا الكلام، أنا كنت أقول لأصحاب القرية هدوها ونبني فيها منطقية سكنية للفقراء، فقال لي أنا أكاد أصدر فتوى الآن بمنع هدم هذه القرى، ولما جلسنا جلسة مطوّلة بعد اللقاء مع مجلس محافظة شقراء، وعدنا في بيت الجميح وفتحنا حملة تبرعات جميلة حوالي 16 مليون لعمل صندوق القرية التراثية، وقال كلام وكتب ونشر في الصحف واليوتيوب عن موضوع الآثار وقناعته التامة، وهذه التحولات الآن تتكرّر مع فضيلة المشايخ يوميا بالنسبة لي أنا، هناك مشايخ من يقول إن الأمور لم تكن أصلا في الحلم أن تكون بين الناس، لكن الناس يعرفون قيمة هذا النقاش الهادف وقيمة المنطق وسعة ورحابة الإسلام، وأهم شيء الاطمئنان، أن يطمئن الناس أننا جميعا نسير بنفس المسار، والأمور العقائدية كلها والحمد لله مخدومة ونحن مهتمين فيها، ولذلك قضية الآثار ليست قضية مباني وليست قضية حفريات وموجودات، هي أيضا قضية وعي وقضية أن الناس تتقبّل هذا الأمر، وأنا أبشركم الحمد لله أن لقاء الملك سلمه الله في مكة المكرمة توّج هذا الأمر، وليس هناك نقاش بعد ذلك، الأمور الشرعية نتعامل معها كلها وبشكل مباشر يوميا، وبالنسبة لنا هي تحدي الآن للانتقال إلى الآثار من قضية الآثار خاصة إلى التراث العمراني، اليوم بالصدفة، القرية الوحيدة في المملكة التي أرسلت لها مبالغ وذهبت إلى أصحابها وتكرّموا علينا بالضيافة وتكريمنا، ثم صار بينهم اختلافات ورفعوا للمقام السامي الكريم والملك سلمه الله على طول وجه بإنهاء الأمر دائما يبعثها لي ويقول تصرّف كما ترى المناسب، وهذا حقيقة شيء أعتز فيه، واليوم كان الدكتور سلمان عندي جالس، اليوم أتوا إلي الناس اللي كانوا ماهم مطمئنين ويترجون ويقولون إن شاء الله ما تكون زعلت، وقلت أنا طبيعتي ما أزعل، وأنا أريد أن أضمن ما في النفوس شي، أنا كنت زعلان لهم هم، بتضييع الفرصة، مليونين ريال لتهيئة الموقع راحت لقرية أخرى، وطلبوا اليوم أن يكونوا متضامنين ودعوتهم في منزلي في الدرعية ولم يصدقوا أنني أنا أسكن في مكان مثل هذا، وكان هذا حقيقة منزل مبارك وبالنسبة لي هو بداية كل هذا العمل الذي ترونه اليوم وهذه النقلة الكبيرة.
 
طبعا نحن في مؤتمر التراث العمراني سيكون هناك الإعلان عن عدد من الفعاليات وأتمنى أنكم تدخلوا الموقع، لأنه سيكون ملتقى غير عادي، سيكون ملتقى اقتصادي تحتضنه الغرفة التجارية وفيه الإعلان عن بعض المبادرات والمشاريع، ومعرض مهم جدا بافتتاح الأمير خالد الفيصل، وملتقى الشباب، ويمكن هذا ما ينطبق على الكثير من منسوبي الجمعية، وجائزة التراث العمراني لطلبة الجامعات من مؤسسة التراث التي تقوم بها جامعة الملك عبد العزيز، لكن ملتقى الشباب مهم، لأن قضية التراث لا تمثل قضية القديم والشيء الذي في الماضي، ولذلك أنا طلبت كم صورة للدرعية ورسميا حقيقة وبقرارات رسمية تغيّرت الدرعية التاريخية صارت، وجدة التاريخية وليست جدة القديمة، وفي الدرعية التاريخية وهو المسمى الصحيح، نريد قضية التراث أن تصبح قضية المواطن وخاصة قضية الشباب، ولذلك لدينا في الملتقى حوار مع الشباب في منطقة مكة المكرمة، جامعة الملك عبد العزيز، وعندنا يمكن لأول مرة ينفذ ما نسميه فعالية ضخمة في وسط الرد سي مول فعالية ضخمة تستمر لمدة أسبوع يشارك فيها البنائين والأطفال يبنون ويتفاعلون مع التراث، وهناك ضخ كبير في المدارس في منطقة مكة المكرمة.
 
وسوف نؤسس أيضا ونعلن عن تأسيس مركز العمارة في البحر الأحمر مع جامعة الملك عبد العزيز، بعد أن أسسنا الآن مركز البناء بالطين مع جامعة الملك سعود، وهناك مراكز إن شاء الله قادمة في عسير وفي جامعة الطائف والجامعات الأخرى.
 
وطبعا بالنسبة للجمعية، أنا أود أننا إذا سمحتم أن نبدأ نعمل كجمعية، وأنا أتكلم عن الهيئة أيضا، بتضامن، ونريد من سمو الأخت الكريمة الأميرة عادلة أن نساعد الجمعية، نحن لم نقم بواجبنا كما يجب، نحن مضغوطين ومشغولين لكن أرجو لهذه الجمعية أن تستقر وتبدأ، أولا سوف تتولى الهيئة العامة للسياحة والآثار المخصصات المالية لمديرة الجمعية الجديدة لمدة الثلاث سنوات القادمة، ثم تتولى الهيئة العمل مع الجمعية للبحث عن موقع تراثي ويتم تهيئته للجمعية وتتساعد مع الجمعية في ذلك مع هيئة تطوير الرياض، وهذا مهم جدا بالنسبة لنا، وخاصة فيما يتعلق الأعمال الاستشارية وكذا، وأيضا نريد أن نعمل مع الجمعية لتأسيس صندوق للجمعية، صندوق استثماري وصندوق وقفي، وسمو الأخت الأميرة عادلة والأخوات والأخوان أعضاء الجمعية نكوّن مجموعة حتى نجلس، صندوق يمّول الجمعية على الأقل يكون هناك وقف يموّل برامجها، وأنا متأكد أن سيدي خادم الحرمين الشريفين سيكون أول من يساهم في هذا الصندوق إن شاء الله.
 
أيضا أنا شفت أن هناك مداولات أن شعار الجمعية وأن الجمعية تدفع مبالغ كبيرة، نحن في الهيئة نستطيع أن نتولى ذلك، نحن نعمل مع شركات متخصصة، شعارات الهيئة أخذت ستة أو سبعة من أفضل جوائز عالمية، ونعمل كأنه شعار الهيئة نفسه، نعطيه أهمية وندفع فيه الفلوس، ونخفف على الجمعية هذا العبء، لأن هذه المسابقات لم نرى نجاح في المسابقات ولم أرى مسابقة واحدة أتت بمردود، إذا رأيتم تستمر في المسابقة هذا شيء وارد، ونحن ول أوفر زيس، أيضا سمو الأخت الأميرة عادلة إذا أرادت أننا نوسّع قائمة الذين يجلسون مع هيئة السياحة، للتعرف على قدرات الهيئة الموجودة والقادمة وأن نوسع نطاق هذا العمل، والدكتور علي لم يجاوب علي بعد على موضوع القصور الطينية هنا في المركز التاريخي، نحن رفعنا خطاب للأمير سلمان ووافق ووجّه بأننا نقدم تصور لتحويل القصور التاريخية إلى متحف مثلا للحرف، ويكون مفعّل في نهاية الأسبوع مثلا للمبيعات والحركة فيه، وإذا أمرتم أننا نعمل مع الجمعية والأخوات على تطوير هذه الفكرة لجمعية النهضة أيضا، والجمعيات الأخرى، ويكون مكان الفعاليات أيضا متحف للحرف الوطنية، على أساس لا تكون مباني واقفة وميّتة، وأنا متأكد أن هناك الكثير.
 
وأنا الآن لازم أتحركّ لاجتماع جدة التاريخية، وهو يتعلق بالجمعية، وإن شاء الله تسمعون منه أخبار طيبة، ولو تسمحوا لي وشكرا لكم.
.+