حملة تنمية مسؤولة

  • Play Text to Speech



 
جاء تنفيذ حملة التواصل المؤسسي (تنمية مسؤولة) لتغيير الانطباع السائد لدى الجمهور المستهدف للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وللتعريف بإنجازات الهيئة في تطوير قطاع السياحة كقطاع ذات أبعاد اقتصادية جديدة.

وسعت الحملة إلى الإشادة بجهود شركاء صناعة السياحة وإلقاء الضوء على أبرز مجالات التعاون التي تمت معهم،  بالإضافة إلى تسليط الضوء على أبرز إنجازات الهيئة خلال مسيرة 10 سنوات. 

وعملت الحملة على تغيير الصورة الذهنية المرتبطة بسوء الفهم عن طبيعة دور الهيئة ومهمتها في تطوير السياحة في المملكة وعدم المعرفة بإنجازاتها، وهو ما كان يتطلب القيام بحملة تواصل مؤسسي متكاملة لسد الفجوة بين ذلك الإنطباع والإنجازات المتحققة على أرض الواقع من خلال الإعلان عن التوقيع الجديد للهيئة لإظهار مفهوم التنمية المسؤولة عبر الإنجازات التي قامت بها الهيئة على أرض الواقع.
 
الخلفيــة:
تم تنفيذ حملة التواصل المؤسسي لتعرّف بإنجازات الهيئة ذات البعد الاقتصادي وتغير الإنطباع السائد لدى جمهور الهيئة وهو:
الاعتقاد بأن الهيئة لم تتواصل بالشكل المناسب مع الجمهور المستهدف لتعرّف بأهدافها وإنجازاتها ذات البعد الاقتصادي.
الانطباع السائد لدى الجمهور الخارجي بأن الهيئة لم تحقق شيء على أرض الواقع .

 الأهـداف:
الإشادة بجهود الشركاء لهذه الصناعة وإلقاء الضوء على أبرز مجالات التعاون التي تمت معهم.
الإضاءة على إنجازات الهيئة من خلال التوقيع الجديد (تنمية مسؤولة) لتغيير الانطباع السائد لدى الجمهور المستهدف للهيئة.

.