سمو ولي العهد يتسلم جائزة الإنجاز مدى الحياة في مجال التراث العمراني

  • Play Text to Speech


  • الأمير سلمان: ما قمت به من أعمال في مجال العناية بالتراث العمراني أتت بتوفيق من الله ثم بتوجيه من ملوك المملكة العربية السعودية الذين عملت معهم، وبتعاون العديد من الأشخاص والجهات في المنطقة 
  • الأمير سلطان بن سلمان: قبول سمو ولي العهد لهذه الجائزة يشكل حافزا للجميع لمضاعفة جهودها وتوظيف قدراتها في المحافظة على التراث والاعتناء به
  • مشروع الملك عبدالله بالعناية بالبعد الحضاري  للمملكة سيحدث نقلة تاريخية  غير  مسبوقة في العناية بالتراث
تفضل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز – حفظه الله – بتسلم جائزة الإنجاز مدى الحياة في مجال التراث العمراني التي تقدمها مؤسسة التراث الخيرية، والتي تشرف بتسليمها لسموه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار رئيس مؤسسة التراث، وذلك في الحفل الذي أُقيم مساء الثلاثاء الموافق 5/2/1434هـ في قصر المربع بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي في الرياض بحضور صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سعد بن عبدالعزيز نائب امير منطقة الرياض وصاحب السمو الملكي الامير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز نائب وزير الدفاع .
 
وقام سمو الأمير سلمان بن عبدالعزيز فور وصوله إلى مركز الملك عبدالعزيز التاريخي بافتتاح معرض "مسيرة في التراث العمراني"، المقام في بهو المتحف الوطني، والذي يحكي جهود سموه في الحفاظ على التراث العمراني، وتنظمه دارة الملك عبدالعزيز، ومؤسسة التراث الخيرية، ومكتبة الملك فهد الوطنية، والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، والهيئة العامة للسياحة والآثار.
 
ثم قام سمو الأمير سلمان بن عبدالعزيز عقب قص شريط افتتاح المعرض بجولة داخل المعرض، واطلع على ما يحويه، ثم توجه سموه بعدها إلى مقر الحفل في قصر المربع  .
 
الأمير سلمان يشاهد لوحات المعرض
الأمير سلمان يشاهد لوحات المعرض
 
وبعد أن أخذ سمو ولي العهد مكانه في الحفل بدأ الحفل الخطابي بآيات من الذكر الحكيم، ثم ألقى رئيس الجمعية السعودية لعلوم العمران الدكتور عبدالعزيز بن ناصر الدوسري كلمة بهذه المناسبة، قدم خلالها الشكر لسمو ولي العهد على تفضله بقبول الجائزة بعد ترشيح سموه من قبل مجلس إدارة الجمعية بالإجماع  تقديرا لما قدمه من أعمال جليلة وانجازات رائده للمحافظة على التراث العمراني في منطقة الرياض وعلى المستوى الوطني وتنميته اقتصاديا واجتماعيا وإبرازه ليؤكد هوية هذا الوطن وتراثه العظيم .
 
وأوضح الدوسري بأن إسهامات سموه الجليلة عندما كان أميرا لمنطقة الرياض ورئيساً للهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض وكذلك دوره كرئيس لدارة الملك عبدالعزيز كانت واضحة للعيان ومؤثره على المستوى الوطني والإقليمي من المشاريع العديدة التي تبناها ودعمها سموه في هذا المجال .
 
بعد ذلك شاهد سمو الأمير سلمان بن عبدالعزيز وحضور الحفل عرضاً لفلم "العناية بالتراث العمراني"، والذي يتضمن جهود سموه في العناية بالتراث العمراني.
 
وبعد مشاهدة الفلم ، تشرف صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض ، نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بتسليم سمو ولي العهد كتاب ( سلمان الريادة في التراث العمراني ) الذي أعدته الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض.
 
الأمير سلمان يستلم من الأمير محمد بن سعد كتاب سلمان الريادة في التراث العمراني
الأمير سلمان يستلم من الأمير محمد بن سعد كتاب سلمان الريادة في التراث العمراني
 
ثم تفضل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بتسلم جائزة الإنجاز مدى الحياة في مجال التراث العمراني من مؤسسة التراث الخيرية، حيث تشرف بتسليمها لسموه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والاثار رئيس مؤسسة التراث.
 
بعد ذلك ألقى سمو الأمير سلمان بن عبدالعزيز كلمة في الحفل أكد خلالها بأن ما قام به من أعمال في مجال العناية بالتراث العمراني أتت بتوفيق من الله ثم بتوجيه من ملوك المملكة العربية السعودية الذين عمل معهم وبجهود الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن - رحمه الله – وبتعاون العديد من الأشخاص والجهات في المنطقة.
 
وقال سموه : "إننا كنا في هذا البيت -  قصر المربع- مع الوالد المؤسس عندما كنا أطفالا ثم تواصلنا مع أبناءه البررة من بعده حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير سلطان والأمير نايف رحمهم الله  ، وهذه بحمد الله استمرارية ونهج هذه الدولة منذ أن بدأ محمد بن سعود وقامت الدولة الحديثة بجهود الملك عبد العزيز - رحمه الله - ورجاله وتعاون معه إخوانه وأبناءه مع أبناء بلادهم  للحفاظ على امن هذه البلاد وعلى وحدتها الإسلامية والعربية.
 
وأضاف سموه: " هذا القصر كان بعد قصر الديرة هو منطلق أعمال هذه الدولة فهو يذكرني الآن بطفولتي في هذا المكان ، فالحمد لله أن وفق الدولة لأن تسير على النهج الصالح المنبعث من كتاب الله وسنة رسوله.
 
الأمير سلمان متحدثاً أثناء الحفل
الأمير سلمان متحدثاً أثناء الحفل
 
وتابع سموه : هذه دولتكم هي منكم وانتم منها فنحن في وحدة خير وبركه ويسرني كإنسان منكم يشعر بما تشعرون أن أبشركم والحمد لله بأن الملك عبدالله – حفظه الله - يتمتع بالصحة والعافية واسأل الله أن يوفق هذه البلاد وقيادتها لكل خير واشكر مشاعر الشعب السعودي على اهتمامهم وعنايتهم بمليكهم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
 
بعد ذلك تشرف معالي أمين منطقة الرياض المهندس عبدالله بن عبدالرحمن المقبل بتسليم سموه كتاب ( سلمان والرياض سيره ومسيره ) الذي أصدرته الأمانة.
 
من جهته، أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، أن قبول سمو ولي العهد لهذه الجائزة يشكل حافزاً وتشجيعاً كبيراً لجميع المؤسسات بالدولة والجهات ذات العلاقة بقضايا التراث لمضاعفة جهودها وتوظيف قدراتها في المحافظة على التراث والاعتناء به، مشيرا سموه إلى أن خادم الحرمين الشريفين هو من رعى العناية بالتراث وسبق غيره في ذلك سواء من خلال مهرجان الجنادرية أو من خلال جهوده الرائدة في التعريف بالتراث وربط المواطنين به.
 
وقال سموه في تصريح صحفي عقب اختتام الحفل: "إذا كانت مؤسسة التراث الخيرية تمنح جائزتها للمشروعات الجديدة التي تعكس نجاحاً في استلهام التراث، والحفاظ عليه وبحوث التراث العمراني، وتمنحها تقديراً للإنجاز المتواصل مدى الحياة، فإن ولي العهد الأمير سلمان بن عبدالعزيز، بقبوله لهذه الجائزة، يمنحها بعدها الحقيقي في الاعتزاز بالتراث، ويقدم سموه بتشريفه للجائزة اسهاماً نوعياً آخر يضاف إلى سجله الحافل بالعطاء في المحافظة الموروث الحضاري والاحتفاء به.
 
وأوضح أن الهدف من الجائزة هو استثمارها في دعم التراث العمراني في كل مناطق المملكة، وإيجاد وعي مجتمعي بمفهوم العناية بالتراث العمراني والحفاظ عليه وتطويره، وتشجيع التعامل معه بوصفه منطلقاً لعمران مستقبلي أفضل ينبع من ثوابت العمران الأصيل للمملكة العربية السعودية.
 
 وقال سمو: لا أزيد على ما قاله سمو سيدي من مشاعر طيبة  تجاه قائد هذه البلاد الطيبة وما أكد عليه من أهمية الاعتناء بتاريخ هذا الوطن وتراثه الوطني، وفتح المواقع التراثية للمواطنين والاعتناء بها، وهناك  القصص الكثيرة عن تراث هذا الوطن في الكتب يجب أن تقال للأطفال والنشء لا  سيما فيما يتعلق بوحدة هذا البلاد وملحمة تأسيسها، أيضا سمو سيدي جير ما قام به من جهود في التراث العمراني لأبناء هذا الوطن ومؤسسات الدولة والمجتمع التي ساهمت في هذا الأفعال الجليلة على مدى الخمسين عاما الماضية ، ونحن شهدنا في منطقة الرياض نهضة كبيرة  في مجال العناية بالتراث العمراني الوطني ومن ذلك تسجيل أول موقع تراثي في اليونسكو بعد مدائن صالح ( موقع الحجر) وهو موقع الدرعية التاريخية، والمنطقة مقبلة تحت رعاية سمو سيدي الأمير  سطام وسمو نائبه على نهضة كبيرة في مجال التراث العمراني عبر مشروع تطوير وسط الرياض، وتطوير جنوب الرياض ومسارات كبيرة جدا  لتطوير القرى التراثية في منطقة الرياض و التي انطلقت برعاية سيدي الأمير سلمان وتستمر الآن بدعم سيدي سمو الأمير  سطام.
 
الأمير سلطان بن سلمان أثناء تصريحه لوسائل الإعلام
الأمير سلطان بن سلمان أثناء تصريحه لوسائل الإعلام
 
وأضاف: " نرى الآن توسعا كبيرا في العناية بالتراث العمراني في المملكة حكومة ومؤسسات ومواطنين بعد ان ارتفع وعي المواطنين بأهمية التراث العمراني وأهمية هذا العنصر الأساسي في اقتصادنا وتاريخنا ومستقبلنا، وسيدي خادم الحرمين ا لشريفين، يحفظه الله، وعي هذا الامر قبل الجميع  وبدايات ذلك كانت في مهرجان الجنادرية وقبل ذلك حين جعل التراث العمراني و التراث الوطني بشكل عام موضوع ملموس للناس ليعيش المواطن في التراث ويستمتع فيه، نحن نريد الآن من خلال مشاريع تطوير أواسط المدن ونحن نعمل الآن مع وزارة البلديات في أكثر من 12 موقع ونعمل الآن لاستعادة ما تم تدميره من هذه المواقع، وجعل اواسط المدن مناطق جذب سياحي للمواطن، وتفتح فيها المباني التاريخية للمواطن كمتاحف ومواقع تراثية ومواقع تثقيفية للشباب، اليوم نحن نفتقر  للمواقع المهيئة التي تحكي تاريخ هذه البلاد المباركة، والتي هي والحمد لله  دولة خير وطاعة لله  سبحانه وتعالى، وبناها شعبها  على القيم والأخلاق ونحن نريد أن نعكس ذلك في هذه المواقع التراثية، فنحن دولة متحضرة وشعب  متحضر والإسلام يحضها على العناية بالتاريخ واخذ العبرة منه ونحن بانتظار ما رفع لخادم الحرمين حفظه الله الذي وجه بمشروع متكامل وهو مشروع الملك عبدالله بالعناية بالبعد الحضاري  للمملكة وهذا ا لمشروع الرائد في هذا العصر الزاهر تحت  مظلة قائدنا صاحب المبادرات الكبيرة أتوقع ان يحدث نقلة تاريخية  غير  مسبوقة ومؤسسية وشاملة على مستوى المملكة  فيما يتعلق بالتراث العمراني  بشكل عام والعناية به وفتحه للمواطنين، وتثقيف  المواطنين والشباب خاصة كما نعمل حاليا مع الجامعات والمدارس بدعم معالي سمو وزير التربية والتعليم ومعالي وزير التعليم العالي من خلال ضخ برامج تثقيفية وتوعية عن التراث ا لعمراني الآن المواطن هو الذي صار  يطلق العناية بقريته التراثية ومواقعه التاريخية بعدان  كان  ينفر من هذه المواقع، ويهدمها أو يطالب بهدمها والآن البلديات أيضا صار لها دورها الكبير في  تأهيل هذه المواقع والأمناء ورؤساء البلديات صاروا يبادرون إلى تأهيل هذه المواقع وبدعم من اخي سمو  وزير البلديات أعلنت الوزارة عن إنشاء إدارة للتراث العمراني، واصبح التراث العمراني اليوم  مؤسسيا يتبع لهيئة السياحة ونحن نستشرف  اقرار نظام الآثار  والتراث العمراني الجديد، ومتجهين إلى نقلة كبيرة جدا لتحويل التراث  العمراني إلى مواقع اقتصادية  فيها فرص عمل وتداول اقتصادي كبير. ونحن في ذلك ننفذ توجيهات القيادة المباركة.
 
وكان صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس اللجنة العليا للجائزة كان قد أعلن عن انطلاق الجائزة في مؤتمر صحفي عقد في تاريخ 20 ذو القعدة 1425هـ، الموافق 1 يناير 2005م، حيث تهدف الجائزة إلى حفز الاهتمام والحفاظ على التراث العمراني في كل مناطق المملكة العربية السعودية.
 
وتُمنح الجائزة في ستة فروع هي جائزة مشروع التراث العمراني، وجائزة الحفاظ على التراث العمراني، وجائزة بحوث التراث العمراني، وجائزة الانجاز مدى الحياة، وجائزة طلاب كليات العمارة والتخطيط، وجائزة البعد الإنساني.
 
 
الأمير سلمان يطلع على مشاركة الأطفال في فعالية رسم وتلوين المواقع التراثية
الأمير سلمان يطلع على مشاركة الأطفال في فعالية رسم وتلوين المواقع التراثية
 
 
للمزيد عن جائز الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني يرجى زيارة الموقع الالكتورني للجائزة: www.sultanbinsalmanaward.com
 
.+