الأمير فيصل بن بندر يرأس اجتماع مجلس التنمية السياحية بالقصيم



 
بحضور الأمير سلطان بن سلمان
 
الأمير فيصل بن بندر يرأس اجتماع مجلس التنمية السياحية بالقصيم
 
 
 
• الأمير فيصل بن بندر يشيد بمبادرة عائلة الحصين بتسليم بيتهم التراثي في بريدة ‏بهم لهيئة السياحة لتأهيله ليكون أحد المعالم التراثية و السياحية بالمنطقة
 
• سلطان بن سلمان: ستكون لمنطقة القصيم ستكون الريادة لإعادة إحياء التراث ‏وجعله جزءً من حياة المواطن ‏
 
• موافقة سمو أمير القصيم على أن ينعقد ملتقى التراث العمراني الوطني العام القادم ‏في القصيم
 
• أمين منطقة القصيم: اعتماد 125مليون ريال خلال العام المنصرم والعام الحالي ‏لمشاريع التراث العمراني بالمنطقة
 
 
استقبل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير ‏منطقة القصيم رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة اليوم الأربعاء في ‏مكتب سموه بمقر الإمارة ، صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان ‏بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار ،الذي يزور المنطقة ‏حالياً.
 
 
وجرى خلال الاستقبال تسليط الضوء على الموضوعات المتعلقة بالسياحة ‏في منطقة القصيم .
 
ثم ترأس صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير ‏منطقة القصيم رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة بحضور صاحب ‏السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة ‏للسياحة والآثار الاجتماع الثاني بالدورة الثالثة لمجلس التنمية السياحية ‏بمنطقة القصيم بمقر الإمارة.
 
وفي بداية الاجتماع رحب سمو أمير القصيم بسمو رئيس الهيئة الذي يحضر ‏اجتماع المجلس ، للاطلاع على الموضوعات التي تهم التنمية السياحية ‏بالمنطقة.
 
 
كما أثنى سمو أمير المنطقة على جهود الهيئة العامة للسياحة والآثار في دعم ‏التنمية السياحية بالقصيم ، مشيداً بهذا الدعم والتنسيق لتحقق المشروعات ‏والمواقع والمرافق السياحية بالمنطقة ، متمنيًا المزيد من التطور الذي يخدم ‏أبناء المنطقة والوطن أجمع بمشيئة الله تعالى.‏
 
كما رحب سمو رئيس المجلس بالأعضاء من القطاعين العام والخاص ، ‏مقدمًا شكره على ما يبذلونه من جهود وإنجازات وعمل مميز لإبراز مقومات ‏المنطقة سياحيا ، وحثهم على بذل المزيد من الجهود والتعاون مع الهيئة ‏العامة للسياحة والآثار بالمنطقة ، فيما يخدم المنطقة لجعلها أحدى الوجهـات ‏السياحية مستقبلا فــي ظـل الدعم غير المحدود من حكومة خادم الحرمين ‏الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ، وسمو نائب خادم الحرمين ‏الشريفين ، وسمو ولي ولي العهد - حفظهم الله - ، والجهود التي تقوم بها ‏الهيئة العامة للسياحة والآثار برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن ‏سلمان بن عبدالعزيز.
كما أثنى الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز على مبادرة عائلة الحصين ‏بمدينة بريدة في تسليم البيت الخاص بهم للهيئة العامة للسياحة والآثار للعمل ‏على تهيئته وتأهيله والاستفادة منه ليكون أحد المعالم التراثية والمواقع ‏السياحية بالمنطقة ، متمنيًا سموه للجميع دوام التوفيق والنجاح.‏
 
وشكر سمو أمير منطقة القصيم ، سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار ‏على دعم الهيئة للتنمية السياحية للمنطقة واهتمامه وحضوره هذا الاجتماع.
 
 
بعد ذلك قدم مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والآثار بمنطقة القصيم ‏المكلف أمين عام المجلس إبراهيم المشيقح عرضاً مفصلا عن أبرز ‏الموضوعات السياحية التي ستناقش في هذا الاجتماع ، مؤكداً أن دعم سمو ‏أمير المنطقة رئيس المجلس له الدور الكبير في إبراز منطقة القصيم سياحيًا ‏على مستوى المناطق ، وجعلها أحد المناطق الجاذبة سياحيًا ، مشيراً إلى أن ‏الشراكة مع القطاعين الحكومي والخاص أسهمت بعون الله في تطوير قطاع ‏السياحة والآثار بالمنطقة .‏
 
كما قدم المشرف العام على البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات عبدالله ‏الجهني عرضًا عن آلية تنظيم وتطوير قطاع المعارض والمؤتمرات ‏بالمنطقة.
واستعرض الاجتماع عددا من الموضوعات منها مبادرة تسليم بيت الحصين ‏التراثي بمدينة بريدة للهيئة العامة للسياحة والآثار , وعرض خطة ‏إستراتيجية للفعاليات والمهرجانات السياحية بالمنطقة , وعرض مهرجانات ‏الصيف بالمنطقة لهذا العام , وطرح آخر المستجدات للفنادق الجديدة التي ‏يجرى استعراضها في اجتماعات المنطقة , ومناقشة مشاركة المنطقة في ‏ملتقى السفر والاستثمار السياحي السابع.‏
 
وعقب الاجتماع أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن ‏عبدالعزيز أمير منطقة القصيم رئيس مجلس التنمية السياحية أن زيارة سمو ‏رئيس هيئة السياحة والآثار وحضوره المجلس أضفت بصمة رائعة لما يتمتع ‏به سموه من خبرة ووطنية صادقة .‏
 
وأفاد سموه أن الجلسة نتجت عنها أمور عدة منها استلام بيت الحصين ‏التراثي في بريدة حيث سيكون هذا المشروع مكتملًا بحول الله بتعاون ‏الإدارات الحكومية المعنية بذلك وتطوير المنطقة المحيطة بالمنزل ، كما ‏بحث أيضا البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات لتطوير البرنامج في ‏المنطقة ، كما بحث أمر الفنادق المستجدة في المنطقة .‏
 
وأكد الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة ‏والآثار أن منطقة القصيم دائماً ممتعة ومنتجة ، وأن التواصل مستمر ‏والجسور ممدودة بينهم وبين فرع هيئة السياحة بمنطقة القصيم ، مشيرا إلى ‏أنه جرى في هذا الاجتماع بحث التطورات الجديدة في قطاع السياحة ‏الوطني والقطاع التراثي الوطني ، ومشروع خادم الحرمين الشريفين للعناية ‏بالتراث الحضاري.
 
 
ولفت سموه إلى أن منطقة القصيم ستكون لها بإذن الله الريادة لإعادة إحياء ‏تراث منطقة القصيم وآثارها وبيوتها وجعل التراث جزءً لا يتجزأ من حياة ‏المواطن في القصيم ، مشيراً إلى أن القصيم بلد التراث بلد الحضارة وبلد ‏التاريخ المميز.‏
 
وأوضح سمو رئيس هيئة السياحة والآثار أنهم قاموا بزيارةٍ لبعض فنادق ‏منطقة القصيم التي في المزارع مثل مزرعة السبيعي ( الملفى ) ، مشيداً ‏بالتنظيم الموجود بتلك المزرعة ، داعياً سموه أهالي المنطقة إلى زيارة مثل ‏هذه الفنادق صاحبت التجربة الجديدة التي بدأتها بالتعاون مع البنك الزراعي.
 
 
وقال الأمير سلطان بن سلمان : "اتفقنا في اجتماع اليوم على عدة مسارات ‏أولها موافقة سمو أمير القصيم على أن ينعقد ملتقى التراث العمراني الوطني ‏العام القادم في القصيم ، ثانياً توجيه سمو أمير القصيم التركيز والعناية ‏بالعمارة الحديثة بالمنطقة وأن تكون متوافقة مع العمارة المحلية ومع معطيات ‏وجمال منطقة القصيم.
وأضاف سموه : ناقشنا اليوم أيضاً برنامج المعارض والمؤتمرات ، حيث إنه ‏عرض اليوم كمسار جديد من مسرات التطوير الذي كلفته الدولة للعمل عليه ‏وتنظيمه هيئة السياحة ولآثار ، مشيرًا سموه إلى أنه في الخمس أو الثلاث ‏سنوات القادمة ستكون القصيم رائدة بعون الله في جذب المعارض ‏والمؤتمرات التي تغذي الاقتصاد المحلي ، لافتاً النظر إلى أنه تقرر إقامة ‏ملتقى الاستثمار السياحي في منطقة القصيم مطلع العام القادم بالتعاون مع ‏الغرفة التجارية بالمنطقة.‏
 
وأشاد بالجهود التي تقدمها أمانة القصيم لأنها تعمل بانتظام ، مؤكداً أن فريق ‏أو جهاز هيئة السياحة مستمر في زيارات المناطق ، وإنما أتى لمنطقة ‏القصيم لتقديم الدعم والتسهيلات لكل الأنشطة السياحية في المنطقة التي تخدم ‏الوطن والمواطن.‏
 
وبين أمين منطقة القصيم المهندس صالح بن أحمد الأحمد من جانبه أن ‏الأمانة اعتمدت مبالغ مالية خلال العام المنصرم والعام الحالي للتراث ‏العمراني لعموم بلديات منطقة القصيم تصل لأكثر من 125مليون ريال ، ‏لافتاً النظر إلى أنه من خلالها جرى العمل على تطوير البلدات التراثية في ‏المنطقة ، حيث جرى البدء في تنفيذ جزء من تلك المشروعات ، والبعض ‏الآخر لايزال في مراحله الأولى.‏