«بارع» يموّل 50 مشروعاً للصناعات الحرفية ويوفّر 500 فرصة عمل جديدة



 ​ الخميس: المبالغ المدعومة للحرفيين تتجاوز 66 مليون ريال
«بارع» يموّل 50 مشروعاً للصناعات الحرفية ويوفّر 500 فرصة عمل جديدة

كشف الدكتور فيصل الخميس، المشرف العام على البرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدوية (بارع) التابع للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، عن تمويل أكثر من 50 مشروعاً بمختلف الصناعات الحرفية بمبلغ إجمالي تجاوز الـ 66 مليون ريال.

وأكد المشرف العام على البرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدوية (بارع) أن المشاريع التي جرى تمويلها ستساهم بشكل مباشر بتوفير أكثر من 500 فرصة عمل جديدة للحرفيين والحرفيات من أبناء الوطن.

وأشار الدكتور الخميس، إلى عدد من الجهود التي يبذلها البرنامج لتشجيع الاستثمار في مجال الصناعات اليدوية، منها قيام البرنامج بالتعاون مع الشركاء بتوفير فرص جديدة للحرفيين، والعمل على تزويد الفنادق بمنتجات يدوية وتراثية مثل اللوحات الجدارية والقطع الفنية كجزء من التصاميم والديكورات الداخلية للفنادق العالمية المتواجدة في أرض المملكة.

وأضاف الخميس: "تم عقد عدة شراكات مع  القطاع الخاص للتعاون والتسويق للهدايا الحرفية واستبدال المستورد منها بمنتجات محلية أصلية تمثل التراث المحلي، والعمل مع القطاع الخاص ومع الجهات الحكومية في برنامج حاضنات تمكن الحرفيين من الاستثمار والاستقلالية من خلال ممارسة المهن المطلوبة في الأسواق، إلى جانب إطلاق برنامج يُمكن الحرفيين والمنتجات المتميزة من دخول الأسواق العالمية وخصوصاً في قطاع المجوهرات والأزياء والأثاث الفندقي، وتوفير الدعم  الفني والاستشاري والتدريبي  من خلال اتفاقيات البرنامج مع الشركاء الداعمين، مثل برنامج "دلني" وبرامج "منشآت"، وكذلك تمكين الحرفيين المتميزين من المشاركة في اللقاءات المحلية والإقليمية والعالمية مثل: (عكاظ، والشيخ زايد بأبوظبي، و"ارتيجيانو إن فييرا" بإيطاليا)، ومن تلك الجهود فتح قنوات من التعاون الفني والتسويقي مع جهات متخصصة وذات خبرة كمؤسسة جبل التركواز البريطانية، وفرونتيرز كونسلتانت.

وعن تمكين الحرفيين من الاستفادة من الضمان الصحي والتقاعدي، قال المشرف العام على البرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدوية: "أنه بناء على قرار مجلس الوزراء قبل خمس سنوات، القاضي بالموافقة على الاستراتيجية الوطنية لتنمية الحرف والصناعات اليدوية، جاء مشروع إنشاء الجمعيات أو الشركات التعاونية للحرفيين والحرفيات للإنتاج والتسويق في مناطق المملكة، إما لنفس الحرفة أو لمجموعة من الحرف التي تعنى برعاية مصالح أصحاب الحرفة الواحدة والشؤون الفكرية والتوعوية والثقافية والمطالبة بحقوق الحرفيين والاستفادة من الخدمات التي تقدمها الجهات الحكومية، والمساهمة في خدمة المجتمع من خلال استثمار كفاءات وخبرات أعضائها، فضلاً عن السعي للارتقاء بمستواهم المهني والثقافي من خلال دمج الحرفيين الأقوياء منهم مهنياً أو مادياً أو ثقافياً لتطويرهم لوحدات إنتاجية منظمة ومجهزة توفر كل الضروريات للدخول للأسواق المحلية والدولية".

وأفاد الخميس، أنه جرى عقد الاجتماع التمهيدي الأول للجمعية العمومية وتم خلاله اختيار أعضاء مجلس الإدارة ومن ثم تسجيل بيانات الجمعية في موقع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية لطلب التأسيس والطلب حالياً تحت الدراسة، مشيراً إلى أن عدد المسجلين رسمياً حتى الآن في نظام السجل الحرفي حوالي  4600 حرفي وحرفية.