الأمير سلطان بن سلمان يلتقي الوفد البوسني الصربي المشترك



 
  • الأمير سلطان: هذه الزيارة استثنائية لأول وفد موحد من البلدين، وأشكر قيادتي البلدين على دعمهم لمقترحنا بهذه الزيارة.
  • رئيس الوفد البوسني: لوفدنا الموحد رسائل سياسية واقتصادية وأمنية.. ونتطلع إلى الاستثمارات السعودية في بلدينا.
  • رئيس الوفد الصربي: نأتي المملكة عرفانا بدورها في المنطقة، وتقديرا لدور الأمير سلطان باقتراح زيارة وفد موحد يؤكد أن توافق البلدين 

التقى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس ‏الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في مقر الهيئة اليوم الأحد الوفد الرسمي الاقتصادي المشترك من جمهورية البوسنة والهرسك وجمهورية صربيا الذي وصل إلى الرياض كوفد موحد لأول مرة، وذلك بناء على دعوة من سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

وقد رحب سمو رئيس الهيئة بالوفد ناقلا لهم تحيات وترحيب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، واهتمامه (حفظه الله) بهذه الزيارة الاستثنائية كونها تجمع وفدا بوسنيا صربيا لأول مرة، وتطلعه أيده الله بأن تتحقق لهذه الزيارة النتائج المأمولة من خلال برامج ومشاريع مشتركة تسهم في تطوير العلاقة بين المملكة والبلدين الصديقين.

وأعرب سموه عن تقديره للوفد ولحكومتي البلدين لاستجابتهم وحماسهم لاقتراح سموه بزيارة وفد اقتصادي موحد من البلدين للمملكة، مشيرا إلى أن المملكة تعتز باستقبال الوفد، وتهتم بتوثيق العلاقة في مختلف المجالات مع البوسنة وصربيا واللتين تمثلان الثقل الأهم في منطقة البلقان.

ونوه إلى أن هذه الزيارة ستفتح الأبواب لعلاقات أكثر تطورا في المجالات الاقتصادية خاصة وأن المملكة وكلا من البوسنة وصربيا تملك من الإمكانات والمقومات ما يسهم في نجاح هذا التعاون.

وأضاف سموه: "نحن نعتبر أن هذه الزيارة استثنائية، وترمز إلى ما يعيشه البلدان البوسنة وصربيا من استقرار وتنمية يشجعان على الاستثمار فيهما، ونحن في الهيئة لدينا اتفاقية تعاون مع صربيا في مجالات السياحة والتراث، وسنوقع قريبا بإذن الله اتفاقية للتعاون مع الجانب البوسني، وحريصون على تفعيل هذه الاتفاقيات وتعزيز التعاون المثمر والبناء بين المملكة والبوسنة وصربيا.

ثم ألقى رئيس الوفد البوسني معالي السيد ميركو شاركوفيش نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير التجارة الخارجية والعلاقات الاقتصادية، كلمة عبر فيها عن شكره وتقديره العميق لسمو رئيس هيئة السياحة والتراث الوطني على دعوته، واستضافة الهيئة للوفد المشترك، مؤكدا أهمية هذه الزيارة التي تعد الأولى من نوعها لوفد بوسني صربي مشترك.

وثمن باسم حكومة البوسنة والهرسك ما قدمته المملكة من دعم كبير للبوسنة خلال مراحل الحرب وما تلاه من دعم كبير في مراحل الاعمار.

وأضاف: "البوسنة لم تكن بهذه الصورة التي هي عليها الآن بدون دعم المملكة، والبنية التحتية والتعليم والثقافة إلى جانب المنجزات السياسية أبرز الشواهد على ذلك". وقال بأن هذه أول مرة تكون البوسنة وصربيا في وفد موحد وهذا دليل على انتهاء الأزمة.

وألقى رئيس الوفد الصربي معالي السيد راسم ليايتش نائب رئيس الوزراء ووزير التجارة والسياحة والاتصالات كلمة شكر فيها الأمير سلطان بن سلمان ومسئولي الهيئة على حسن الضيافة وتنظيم الزيارة.

وقال بأن هذه الزيارة تمثل معاني أكبر من مجرد اهتمامها بالجوانب السياحية والفرص الاستثمارية، فهي رسالة سياسية وسلام تعكس استقرار المنطقة وتخطي الأزمات السابقة.

وأضاف: " نأتي المملكة عرفانا بدورها في إحلال السلام في المنطقة، وتقديرا لدور الأمير سلطان بن سلمان الذي اقترح الزيارة لوفد موحد يؤكد للعالم بأن البلدين أصبحا في وفاق تام وهو اقتراح ذكي جدا سعدت به قيادتا البلدين، وهي تحظى باهتمام اعلامي في البلدين وسبقتها عدد من الاجتماعات التحضيرية المشتركة".

وبحث سموه مع الوفد الذين يضم مسئولين في وزارات التجارة والاقتصاد والسياحة وعددا من رجال الأعمال في البلدين سبل تطوير التعاون في مجالات السياحة والتراث ومجالات التعاون المشترك.

وفي ختام اللقاء قدم سموه لرئيسي وأعضاء الوفد هدايا تذكارية من المنتجات التراثية السعودية، كما تسلم سموه هدية من الوفد البوسني عبارة عن أول ميدالية للغرفة التجارية في البوسنة سلمها لسموه رئيس الغرفة التجارية البوسنية.

وفي تصريح صحفي لسموه بعد اللقاء أكد الأمير سلطان بن سلمان على أهمية هذه الزيارة التي تعكس ما تتمتع به المملكة من حضور عالمي كبير، مشيرا إلى أن دور المملكة في قضية البوسنة والهرسك وقضية إحلال السلام في هذه المنطقة، دور مشهود، وسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز كان له دور رئيس في هذه القضية عاصرناه جميعاً.

وأضاف: "اليوم نحن نشهد كما قال رئيسا الوفدين إنجازا مهما يتمثل في زيارة وفد موحد من البوسنة وصربيا وهذا يتم للمرة الأولى، كنتيجة لجهود توثيق العلاقة مع البوسنة وما تم بحثه في زيارتي لصربيا، حيث استأذنت سيدي خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله عندما كنت في صربيا، باقتراح هذه الزيارة، وفعلاً وافقت الحكومتان وتحمستا للاقتراح، ونحن اليوم نستضيفهم في بلاد الحرمين الشريفين، ضيوف وأصدقاء نتطلع إلى تعزيز التعاون معهم في مختلف المجالات.

من جانبه اعتبر رئيس الوفد البوسني معالي السيد ميركو شاركوفيش نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير التجارة الخارجية والعلاقات الاقتصادية هذه الزيارة مهمة جدا لكونها تجمع وفدي البوسنة وصربيا في وفد موحد.

وأشار في تصريحه الصحفي إلى أن البوسنة تنظر بكثير من التقدير والامتنان إلى ما قدمته المملكة من دعم للبوسنة.

وأضاف: "أود أن انتهز هذه الفرصة لتقديم الشكر لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان على إتاحة الفرصة لهذه الزيارة وعلى الاهتمام الذي توليه المملكة العربية السعودية للبوسنة ودعمه الكبير من خلال العديد من المشاريع، واعتقد بأن هذه الزيارة فرصة لي شخصياً أن أتقدم بالشكر على هذا الدعم وهذه الجهود، وأستطيع أن أقول بكل الصدق بأن ما قدمته المملكة في البوسنة والهرسك هو أكبر دعم حصلنا عليه من أي دولة أخرى". 

وأكد بأن هذه الزيارة سيكون لها دور كبير في تطوير علاقات التعاون الاقتصادي والسياحي بين المملكة والبوسنة وتبادل الخبرات والزيارات بين الجانبية، مشيرا إلى أن للمملكة منزلة عظيمة لدى المسلمين البوسنيين الذي يحرصون على زيارة المملكة للحج والعمرة، وسيعمل الوفد الزائر على زيادة الرحلات السياحية السعودية للبوسنة، ونطمح إلى أن نجذب مواطني المملكة لزيارة البوسنة والهرسك والاستماع بجمالها الطبيعي، كما أننا نعمل على تشجيع تعميق العلاقات وتبادل الخبرات والزيارات والتجارة بين البلدين؛ لأننا نعتقد بأن هناك إمكانيات كثيرة تساعد على ذلك. 

بدوره أكد رئيس الوفد الصربي معالي السيد راسم ليايتش نائب رئيس الوزراء ووزير التجارة والسياحة والاتصالات أن هذه الزيارة تحمل رسائل مهمة لكونها الزيارة الأولى لوفد مشترك من البوسنة وصربيا، ومن أهم رسائلها رسالة سياسية بأن منطقة البلقان أصبحت منطقة سلام وأمان، ورسالة اقتصادية مفادها أن المنطقة تحمل كل المقومات للسياحة ولزيادة الاستثمارات الاقتصادية

وأضاف: "فيما يخص الجانب الأمني، والذي يهم جميع الأشخاص المعنيين سواء بالسفر أو بالاستثمار، أستطيع أن أقول بالنسبة لصربيا والبوسنة والهرسك أنهما دولتان تضمنان الأمان والحماية، سواءً للسياح أو المستثمرين بالإضافة إلى أنها تكفل أيضاً حصول المستثمرين على الأرباح". 

ونوه إلى أن الوفد يتطلع إلى نتائج مهمة من خلال هذه الزيارة في تعميق العلاقات الاقتصادية والسياسية بين المملكة وكل من صربيا والبوسنة ونقلها إلى مرحلة جديدة.

يشار إلى أن الوفد البوسني الصربي المشترك قد وصل إلى الرياض فجر اليوم الأحد.

وسيلتقي الوفد في زيارته للمملكة التي عددا من الوزراء وكبار المسئولين، كما سيحضر لقاء رجال الأعمال في مجلس الغرف السعودية، ويزور عددا من معالم العاصمة الرياض.