المملكة تفتح أبوابها للسياح من مختلف أرجاء العالم بإطلاق التأشيرة السياحية وتعلن استقطاب 115 مليار ريال



​أعلنت المملكة العربية السعودية الليلة فتح أبوابها للسياح من مختلف أرجاء العالم وإطلاق التأشيرة السياحية الإلكترونية. جاء ذلك في احتفالية نظمتها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الليلة الجمعة.
 
وشارك في الاحتفالية التي تزامنت مع يوم السياحة العالمي، حشد من صناع السياحة والمستثمرين الدوليين، وذلك بحضور معالي رئيس منظمة السياحة العالمية السید زوراب بولو كاشیفیلي والسيدة غلوريا جيفارا رئيسة مجلس السفر والسياحة العالمي.
 
وقال معالي الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب في كلمة له خلال الحفل إن المملكة في هذه اللحظة التاريخية تفتح أبوابها للعالم، وأضاف "إننا شعب من طبعه الترحاب بالزائر وإكرام الضيف، ومن هذا المنطلق سيرى السياح أن الحفاوة والضيافة والكرم وجمال الطبيعة والعمق الحضاري مفردات هامة في بلدنا".

وأضاف الخطيب " إننا الليلة لا نقتصر على فتح أبوابنا للزوار فقط، بل نرحب أيضاً بالمُستثمرين في القطاع من سيدات ورجال الأعمال، حيث الفرص الكبرى المتاحة للاستثمار في مجالات السياحة. ونحن بهذا نحقق رؤية 2030 تحت قيادة مولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو سيدي ولي عهده الأمين يحفظهم الله"، واستطرد الخطيب  "يسرني الإعلان عن استقطاب 115 مليار ريال حتى الآن وهذا يؤكد ثقة العالم بمتانة السوق السعودي وفرصه الواعدة".



وأوضح أنه منذ إطلاق رؤية 2030 بدأنا العمل الجاد لتكون المملكة وجهة سياحية عالمية، وتزامن ذلك مع إطلاق مشروعات سياحية كبرى وإقرار تنظيمات محفزة للاستثمار في القطاع السياحي، بما في ذلك إقرار مجلس الوزراء الموقر للاستراتيجية العامة لتنمية السياحة الوطنية.
 
واعتبر الخطيب في كلمته أن المواقع المسجلة ضمن التراث العالمي، تمثل بعض ما تحتضنه المملكة من تراث حضاري ثري ومواقع سياحية خلابة. مشيراً إلى أن هناك أكثر من 10 آلاف موقع تاريخي، وهذه المواقع هي الأخرى تمثل فرصاً استثمارية واعدة.
 
وفور الإعلان عن بدء استقبال المملكة للسياح، بات متاحاً لجميع دول العالم الحصول على التأشيرة السياحية. وسيتسنى في المرحلة الأولى لمواطني ٤٩ دولة الحصول على التأشيرة الإلكترونية عن طريق الموقع الإلكتروني أو فور الوصول إلى المملكة.

ووفقاً لاستراتيجية السياحة الوطنية ستستقبل المملكة 100 مليون زيارة سنوياً بحلول عام 2030، في مقابل نحو 41 مليون زيارة في الوقت الراهن.

وسوف تكون المملكة بحلول 2030 واحدة من بين أكثر 5 دول تستقبل السياح على مستوى العالم، وبعائدات تصل إلى 10% بدلاً من 3% من إجمالي الدخل القومي حالياً،  وسيصل عدد الوظائف في القطاع إلى مليون وستمائة الف وظيفة مقابل ٦٠٠ وظيفة اليوم.