سلطان بن سلمان: معرض (روائع آثار المملكة في الصين) يمثل تلاقي حضارتين عظيمتين واقتصادين كبيرين



 
سلطان بن سلمان: 
  • التقاء قيادتا المملكة والصين في الرياض كان التقاء دولتين مهمتين، وبتوجيههم التقينا اليوم في بكين بين حضارتين عظيمتين
  • لا يمكن أن تكون هناك شراكة اقتصادية وسياسية إلا بوجود تلاقي حضاري وإنساني
  • الملك سلمان يعرف التاريخ ويؤمن بأنه لا توجد أمة قادرة على التقدم إلا إذا كانت واعية بحضارتها ومعتزة بتاريخها
  • المكانة التي تحظى بها المملكة على المستويات الدينية والسياسية والاقتصادية إنما هي امتداد لإرث حضاري عريق.
  • المملكة بقيادة خادم الحرمين تعيش نقلة نوعية في مجال التراث الحضاري والمشاريع والبرامج المتعلقة به
  • لا يمكن أن يستمر غياب تقديم الأبعاد الحضارية العريقة للمملكة في ظل أهميتها المتنامية في العالم.

 أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أن افتتاح معرض "روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور" في المتحف الوطني بالعاصمة الصينية بكين يمثل اطلاقا لتلاقي حضارتين عظيمتين واقتصادين كبيرين، ولا يمكن أن تكون هناك شراكة اقتصادية وسياسية إلا بوجود تلاقي حضاري وإنساني وفهم كل شعب للخلفيات الحضارية والثقافية للشعب الآخر.

وشدد الأمير سلطان بن سلمان على أن التقاء قيادتي المملكة والصين مؤخرا في الرياض كان التقاء دولتين مهمتين، وبتوجيههم التقينا اليوم في بكين بين حضارتين عظيمتين.

وأشار سموه في كلمته في افتتاح معرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية - روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور" في المتحف الوطني بالعاصمة الصينية بكين صباح اليوم الثلاثاء (21 ربيع الأول 1438هـ - الموافق 20 ديسمبر 2016م)  برعاية معالي السيد لو شو جانج  وزير الثقافة في جمهورية الصين الشعبية، إلى أن هذه المناسبة تأتي في مرحلة مهمة من تاريخ المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز(حفظه الله)؛ فهو إلى جانب حكمته السياسية وقيادته الرشيدة، يُعد مثقفاً ورجل تاريخ  عُرف عنه اهتمامه الكبير بتاريخ الجزيرة العربية وحضاراتها وتاريخ الحضارات الإنسانية.

وأضاف: "الملك سلمان يعرف التاريخ ويؤمن بالحراك التاريخي المهم وبأنه لا توجد أمة قادرة على التقدم نحو المستقبل، أو تبني علاقات عالمية، أو يكون لها حضور في القضايا السياسية والاقتصادية، إلا إذا كانت واعية بحضارتها ومعتزة بتاريخها".

وأبان سموه أن المملكة سخرت إمكاناتها وثرواتها لخير الانسان والمكان، والمملكة ليست ناقلة نفط فقط بل تراث وحضارة قائمة على أرض شامخة، مشيرا إلى أن المكانة التي تحظى بها اليوم بين دول العالم على المستويات الدينية والسياسية والاقتصادية والحضارية إنما هي امتداد لإرث حضاري عريق.

وأكد سموه أنه ليس هناك انفصام بين مكانة الدولة وبعدها الحضاري، ولا يمكن أن يستمر غياب تقديم الأبعاد الحضارية العريقة للمملكة في ظل أهميتها المتنامية في العالم.

مشيرا إلى أن المعرض يمثل حاجة أساسية لتعريف الصينيين بان شريكهم يقف على حضارة عميقة مثل الحضارة الصينية، مما يزيد من فرص استمرار العلاقة وتطورها على كافة الأصعدة.

ولفت سموه إلى أن أرض المملكة كانت دائماً ولا تزال ملتقى الحضارات الإنسانية بحكم موقعها الجغرافي الاستراتيجي الذي يتوسط قارات العالم، والذي جعل منها جسراً متصلاً يربط بين طرق التجارة العالمية عبر العصور، منذ أن رفع نبي الله إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما السلام قواعد الكعبة المشرفة في مكة المكرمة أواخر الألفية الثانية قبل الميلاد؛ لتصبح مكة المكرمة شرفها الله فيما بعد مركزاً فكرياً وثقافياً واقتصادياً وسياسياً مزدهراً لآلاف السنين.

وأضاف: "الانفتاح على الاخر هو نهجنا ويتوافق مع الإسلام الذي جاء دينا للبشرية، وهو الدين الذي بقي لكل الأزمان، ويملك كل معاني التعامل مع الآخر، مشيرا إلى أن عدم تعامل المسلمين بدورهم الحقيقي وتعايشهم مع الآخر هو خسارة للعالم أجمع".

وتابع سموه: "ونحن نؤمن بأن هذا الدور الذي تضطلع به المملكة العربية السعودية وشعبها في الوقت الحاضر والدور الذي ستقوم به في المستقبل إن شاء الله لم يأت من فراغ؛ بل هو نتاج طبيعي للتراكم الثقافي والحضاري والسياسي والاقتصادي لإنسان الجزيرة العربية كوريث لسلسلة الحضارات العظيمة التي صنعها وشارك في صنعها وحمايتها وأمنها وتطوير اقتصادها، والتي توجت بحضارة الإسلام الخالدة".

وعبر سموه عن سعادته الكبيرة بافتتاح المعرض في محطته العاشرة بكين لينطلق منها إلى محطات أخرى في دول شرق آسيا بعد أن حقق منذ انطلاقته الأولى في متحف اللوفر بباريس عام 2010م نجاحات مبهرة عكسها عدد الزوار الذي تجاوز أربعة ملايين زائر، وما حققه من تحول في النظرة العالمية لتاريخ المملكة وحضاراتها المتعاقبة. 

وأكد على أن هذا المعرض يمثل نقلة مهمة للعلاقات الخاصة والمميزة بين البلدين الصديقين جمهورية الصين الشعبية والمملكة العربية السعودية واللتين هما دول عظيمة بتاريخها الأصيل وحضاراتها العريقة، وحضورها المهم في الساحة الدولية وخاصة في المجال الثقافي والحضاري، لافتا سموه الى أن "دولة ذات حضارة عظيمة من الطبيعي ان تقوم بعرض حضارتها في دولة ذات حضارة عظيمة، ونحن نرى ان الدول مهما كان حجم حضورها الاقتصادي والسياسي اذا لم يكن تاريخها وحضارتها وثقافتها معروفا فإن العلاقة تصبح شبه مبتورة، والمعرض هو انطلاقة لتلاقي الحضارات العظيمة في الجزيرة العربية والصين، وانطلاقة أولى نحو المزيد من ابراز حضارة وتاريخ الجزيرة العربية، وما نعرضه في هذا المعرض الذي نفتتحه اليوم هو إرث امم وممالك وحضارات انطلقت من الجزيرة العربية الى أوربا وشرق اسيا، وهي حضارات كانت ذات قوة اقتصادية، وهو ما يشكل دلالة على أننا في الجزيرة العربية استطعنا ان ننمي اقتصادنا عبر الاف السنين، فمن غير المستغرب ان تكون دولنا قادرة على إدارة اقتصادات كثيرة، كما أنه لا تنقصنا الإنجازات التاريخية في مجال الأمن وتأمين التجارة، خاصة وان المعرض يحاكي طرق التجارة القديمة، وغيرها من المهام التي اعتقد انها وراثية عبر أجيال من التعاقب الحضاري في الجزيرة العربية".

 
 
وأضاف: "يعد المعرض ترسيخا للعلاقة الممتدة بين الصين والجزيرة العربية التي تتجاوز خمسة آلاف سنة، وقامت على طرق التجارة التي تنطلق من الصين ناقلة الكثير من البضائع الصينية للعالم العربي عبر طريق الحرير وطريق العطور، وكان لهذين الطريقين تأثيرات بليغة في التبادل الثقافي بين الصين والجزيرة العربية، مشيرا سموه إلى أن المعرض يحوي العديد من النماذج من المصنوعات التي كانت تستورد من الصين قبل وبعد الإسلام، وتم اكتشافها في التنقيبات الأثرية في مناطق المملكة.

وقال بأن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز "حفظه الله" تعيش نقلة نوعية مهمة في مجال التراث الحضاري، منوها بدعمه "يحفظه الله" للتراث الحضاري الوطني بالكثير من الأنظمة والقرارات التي توجت مؤخراً باعتماد (برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة) الذي يشكل هذا المعرض نشاطا رئيسا فيه ضمن مسارات التوعية والتعريف، ويحظى البرنامج برعاية ملكية خاصة، لكونه مشروعاً تاريخياً رائداً، يهدف إلى تركيز العناية وبشكل شامل بالبعد الحضاري للمملكة، شاملا منظومة من المشاريع والبرامج، لإحداث نقلة تاريخية غير مسبوقة على جميع المستويات.

وتطرق سموه في كلمته إلى العلاقات بين المملكة العربية السعودية، وجمهورية الصين الشعبية التي بدأت في النمو قبل 75 عاماً، شاملة مختلف أوجه التعاون والتطور.

وقال: "توالت زيارات قادة المملكة العربية السعودية على الصين، وقد زار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - الصين مرتين، الأولى عام 1999م حينما كان أميرًا لمنطقة الرياض، ولقد تشرفت أن كنت مع الوفد في تلك الزيارة، ورأيت مدينتي بكين وشنغهاي، وهما تنطلقان في مسار التطور والتوسع العمراني والاقتصادي، وكانت الزيارة الثانية في عام 2014م حينما كان الملك سلمان وليًا للعهد، وكانت هناك عدد من الزيارات المتبادلة لقيادتي البلدين، كان من أهمها زيارة فخامة الرئيس "شين جين بينغ" رئيس جمهورية الصين الشعبية للمملكة في شهر يناير من العام الحالي 2016م، حيث شهدت الزيارة توقيع 14 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين حكومتي البلدين في عدد من المجالات، ومنها المجال الثقافي، من خلال مذكرة التفاهم بين الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في المملكة ، وإدارة التراث الثقافي في جمهورية الصين الشعبية، للتعاون والتبادل المعرفي في مجال التراث الثقافي، والتي يقام في إطارها هذا المعرض، ليضاف إلى مجالات أخرى من التعاون، من أبرزها استفادة المملكة من الخبرات الصينية في مجال الآثار الغارقة، والرسوم الصخرية، والبحث والتنقيب الأثري في المملكة.

ولفت إلى أن المعرض يهدف إلى التعريف بالوجه الآخر للمملكة العربية السعودية، فالغالبية العظمى تعرف البعد الديني للمملكة العربية السعودية بوصفها أرض الحرمين الشريفين، ومهد الإسلام، وأنها أرض النفط، وتمتلك واحدا من أهم اقتصادات العالم، وكونها تمثل قوة مؤثرة، وقطبا فاعلا سياسيا واقتصاديا في محيطها الإقليمي والدولي، وقد بات من الضروري أن يعرف العالم أن المملكة، إلى جانب أبعادها الثلاثة المعروفة، البعد الديني والاقتصادي والسياسي، فإن لها بُعدا مهما آخر يتمثل في تراثها الحضاري العظيم والمؤثر في الحضارات الإنسانية عبر العصور.

وأشار سموه إلى أن المعرض يهدف إلى اطلاع العالم على حضارة وتاريخ الجزيرة العربية، والمملكة العربية السعودية، من خلال كنوزها الأثرية، وآخر المكتشفات التي تجسد بعدها الحضاري العميق عبر مراحل التاريخ، إلى جانب تعزيز التواصل الثقافي بين شعوب العالم.

 مبينا أن المعرض في محطته الحالية في بكين سيكون المعرض الأكبر مقارنة بمحطاته السابقة، وذلك بما يوازي مساحة الصين وأهميتها.

وعبر سموه في ختام كلمته عن شكره للمسئولين في إدارة التراث الثقافي في جمهورية الصين الشعبية وفي إدارة المعارض الفنية الصينية والمتحف الوطني على حسن الاستقبال والضيافة والتنظيم الجيد للمعرض، كما شكر سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية الصين الشعبية الأستاذ تركي بن محمد الماضي، وسعادة سفير جمهورية الصين الشعبية لدى المملكة السيد لي هوا شين.

وأعرب عن تقديره لراعي المعرض شركة أرامكو السعودية، وهي الشركة الرائدة في مجال الاستثمار السعودي الصيني، والشريك المميز للهيئة في تقديم الوجه المشرق لحضارة المملكة، ونقدر لها دعمها للأنشطة الاقتصادية والتراثية مرحبا بمشاركة المهندس أمين الناصر الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو في حفل افتتاح المعرض. 

وكان معالي السيد لو شو جانج  وزير الثقافة في جمهورية الصين الشعبية، وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، قد افتتحا معرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية - روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور" في المتحف الوطني بالعاصمة الصينية بكين، وذلك بحضور سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية الصين الشعبية الأستاذ تركي بن محمد الماضي، والمهندس عبد الله بن سعيد المبطي عضو مجلس ادارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ورئيس مجلس الأعمال السعودي الصيني، والسيد وانج جون مدير معارض الفنون الصينية، والسيد لو زانجشين مدير المتحف الوطني في بكين، وعدد من كبار المسئولين الصينيين.

وتجول سموه ووزير الثقافة الصيني في المعرض الذي يحوي (466) قطعة أثرية نادرة تعرّف بالبعد الحضاري للمملكة وارثها الثقافي، وما شهدته أرضها من تداول حضاري عبر الحقب التاريخية المختلفة.

وفي ختام الحفل سلم سموه اهداءات تذكارية تحاكي قطعا من المعرض لوزير الثقافة الصيني ومدير معارض الفنون الصينية، ومدير المتحف الوطني في بكين ورعاة المعرض.

وتغطى قطع المعرض الفترة التي تمتد من العصر الحجري القديم (مليون سنة قبل الميلاد) منذ عصور ما قبل التاريخ إلى العصور القديمة السابقة للإسلام، ثم حضارات الممالك العربية المبكّرة والوسيطة والمتأخرة، مروراً بالفترة الإسلامية والفترة الإسلامية الوسيطة، حتى نشأة الدولة السعودية بأطوارها الثلاثة منذ عام 1744م إلى عهد الملك عبد العزيز (رحمه الله) مؤسس الدولة السعودية الحديثة.

وتمثل بكين المحطة الأولى للمعرض آسيويا والحادية عشرة للمعرض بعد إقامته في 4 دول أوربية، و5 مدن في الولايات المتحدة الأمريكية، إضافة إلى محطته الداخلية في مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي في الظهران.

ويرعى المعرض في محطته الجديدة في بكين شركة أرامكو السعودية امتدادا لرعايتها لمحطات المعرض السابقة.

ويهدف المعرض إلى اطلاع العالم على حضارة وتاريخ الجزيرة العربية والمملكة العربية السعودية من خلال كنوزها التراثية التي تجسد بعدها الحضاري، إلى جانب تعزيز التواصل الثقافي بين شعوب العالم، والتأكيد على أن المملكة ليست طارئة على التاريخ ولكنها مهد لحضارات إنسانية عظيمة توجت بحضارة الإسلام العظيمة.