أعضاء اللجنة الوزارية التنفيذية لـ(خلوة العزم) يزورون معرض روائع آثار المملكة عبر العصور في متحف اللوفر أبو ظبي



 
تلبية لدعوة رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني
أعضاء اللجنة الوزارية التنفيذية لـ(خلوة العزم) يزورون معرض روائع آثار المملكة عبر العصور في متحف اللوفر أبو ظبي
 
قام أصحاب المعالي أعضاء اللجنة الوزارية التنفيذية لـ"خلوة العزم"، أول أمس الخميس 17 يناير 2019، بزيارة لمعرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية - روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور"، الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في متحف اللوفر أبوظبي.

وجاءت الزيارة تلبية لدعوة معالي الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، عضو اللجنة الوزارية التنفيذية لـ(خلوة العزم).

وكان في استقبال أعضاء اللجنة الوزارية التنفيذية لـ"خلوة العزم"، معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وعدد من المسؤولين في الهيئة ومتحف اللوفر أبوظبي.

وقام أصحاب المعالي بجولة في المعرض استمعوا خلالها إلى شرح عن قطع المعرض التي تغطي الفترة الممتدة من العصر الحجري القديم (مليون سنة قبل الميلاد)، إلى العصور القديمة السابقة للإسلام، ثم حضارات الممالك العربية المبكّرة والوسيطة والمتأخرة، مروراً بالفترة الإسلامية والفترة الإسلامية الوسيطة، حتى نشأة الدولة السعودية بأطوارها الثلاثة إلى عهد الملك عبد العزيز (رحمه الله) مؤسس الدولة السعودية الحديثة.

وأشاد معالي الوزراء بما قدمه المعرض من قطع أثرية نادرة تبرز الإرث التاريخي والحضاري للمملكة والجزيرة العربية، مؤكدين أن المعرض يمثل أحد أبرز الأنشطة والمعارض المتبادلة بين البلدين الشقيقين في إطار التعاون الوثيق والمميز بينهما.

 
 
ويعد معرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية - روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور"، الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني واحداً من أهم المعارض السعودية العالمية التي قدمت التراث الحضاري للمملكة والجزيرة العربية لأكثر من خمسة ملايين زائر من مختلف دول العالم من خلال إقامة المعرض في أشهر المتاحف العالمية بالمدن والعواصم الأوروبية والأمريكية والآسيوية، حيث شكل المعرض الذي انطلق في متحف اللوفر في باريس بتاريخ ( 13 يوليو 2010م) فرصة مهمة وحيوية لاطلاع العالم على حضارات المملكة والجزيرة العربية وما تزخر به من إرث حضاري كبير، ومقومات حضارية وتاريخية ممتدة عبر العصور.

وتتميز محطة المعرض (الخامسة عشرة) التي تقام في "متحف اللوفر أبوظبي"، بأنها المحطة الأكبر في تاريخ المعرض، حيث أضيفت لقطع المعرض الـ (466) قطعة أثرية قطعٌ أخرى تعكس جانباً من الأنماط المعيشية في الحضارات المشتركة في الجزيرة العربية.

وقد افتتح سموَ الشيخ حامد بن زايد رئيس ديوان سمو ولي العهد نيابة عن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، المعرض بتاريخ  الأربعاء 7 نوفمبر 2018م بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني سابقًا، وسمو الشيخِ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة. 


 
​​​​​​
​​