نائب رئيس هيئة السياحة لقطاع التراث الوطني يشارك في اجتماع وزراء السياحة والثقافة العرب بتونس




شاركت المملكة في الاجتماع المشترك الثاني لأصحاب المعالي وزراء السياحة ووزراء الثقافة في الدول العربية الذي انعقد أمس الأربعاء في تونس برئاسة معالي وزير الثقافة التونسي الدكتور محمد زين العابدين. 

وشارك نيابة عن رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب، سعادة نائب الرئيس لقطاع التراث الوطني الأستاذ رستم بن مقبول الكبيسي.

كما شارك نيابة عن وزير الثقافة صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان سعادة مستشار وزير الثقافة الأستاذ هتان منير البنجابي.

ونقل الكبيسي في كلمته بالاجتماع تحيات معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وأمنيات معاليه بأن يثمر الاجتماع عن نتائج تحقق الآمال والتطلعات.

وقال: "إن ما نناقشه اليوم من مواضيع مختلفة لها أهميتها في التكامل بين حقلي السياحة والثقافة، يمثل مصدر ثراء ونهوض للسياحة المستدامة في الدول العربية، وهذا التوجه الذي بدأنا فيه جميعاً مراحل عمل جادة تستحق أن تحظى بالمزيد من الاهتمام والعناية سواء على مستوى السياحة  بمكوناتها وأنشطتها المختلفة أو على مستوى الثقافة بما تحمله من إرث متنوع مادي ولا مادي، ونتطلع إلى أن يؤدي هذا اللقاء إلى رفع درجة التنسيق وتوحيد الجهود فيما بيننا لتحقيق ما يتطلع إليه قادتنا وما تطمح إليه شعوبنا وما يخدم السياحة الثقافية في بلداننا العربية".

وأكد الكبيسي أن الدول العربية أمامها اليوم فرصة سانحة وكبيرة للتعاون فيما بينها نحو إثراء السياحة الثقافية ومساراتها المختلفة وتحفيز دورها الرئيس في التنمية، مشدداً على أن المملكة العربية السعودية تدعم كل الجهود التي من شأنها تعزيز التقارب بين الدول العربية في جميع المجالات لتحقيق المصالح المشتركة.

وكان الاجتماع قد ناقش عدداً من الموضوعات المتعلقة بتطوير التعاون في مجالات السياحة الثقافية والتراثية، حيث استعرض التقرير المقدم من الأمانة العامة للجامعة حول نتائج وتوصيات فريق العمل المعني بمتابعة تنفيذ مبادرة التكامل بين السياحة والتراث الحضاري والثقافي في الدول العربية. 

كما ناقش الاجتماع موضوع رقمنة التراث السياحي من خلال الوسائل والمساعدات التكنولوجية، ودعم المؤسسات الناشئة على الابتكار في هذا المجال.

وبحث الاجتماع صيانة المواقع والمعالم التاريخية والأثرية وإيجاد السبل لتمويلها بوصفها روافد العلمية والمعالم المستدامة وللتعريف بالموروث الوطني.

وناقش وزراء السياحة والثقافة أيضاً مذكرة عن تطوير التعاون في مجال السياحة المتحفية في الوطن العربي، حيث أصبحت المتاحف تمثل مؤسسات ثقافية تفاعلية مع العديد من المؤسسات الأخرى خدمة للتراث الوطني والمجتمع.

يشار إلى أن انعقاد الاجتماع في العاصمة التونسية جاء بالتزامن مع اختيار تونس عاصمة للثقافة والتراث العالم الإسلامي عام 2019م، وهذا الاجتماع هو الاجتماع المشترك الثاني لوزراء السياحة ووزراء الثقافة العرب، بعد الاجتماع الذي انعقد بمكتبة الإسكندرية  يوم 11 ديسمبر الماضي.