أمير عسير يطلق مهرجانات صيف السعودية 35‏



 
في الحفل الذي نظمته هيئة السياحة..‏
 
 
أمير عسير يطلق مهرجانات صيف السعودية 35‏
 
 
• فيصل بن خالد:  لولا الله ثم سلطان بن سلمان لما كان لدينا ‏‏"سياحة"
 
الامير سلطان بن سلمان في تصريح صحفي:‏

الفعاليات والأنشطة والبرامج السياحية يقابلها حاليا إقبال كبير ومتزايد ‏من المواطنين.‏

وقعات بنمو نمو الرحلات السياحية المحلية بنسبة (6.0%) وإنفاق ‏يتجاوز (6.2) مليار ريال
 
مهرجانات الصيف ستوفر أكثر من  5000 فرصة عمل مؤقتة وتحقق ‏عوائد اقتصادية تتجاوز 10 مليارات ريال
 
 
أطلقت الهيئة العامة للسياحة والاثار وشركاؤها في مجالس التنمية السياحية ‏واللجان السياحية في مناطق المملكة، فعاليات وبرامج صيف السعودية ‏‏1435هـ في الحفل الذي أقامته مساء أمس الأربعاء في مدينة ابها برعاية أمير ‏منطقة عسير رئيس مجلس التنمية السياحية في المنطقة صاحب السمو الملكي ‏الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز.
 
وفور وصول سموه لمقر الاحتفال زار أجنحة المهرجانات المشاركات، ‏واستمع إلى شرح من نائب الرئيس للتسويق والبرامج بالهيئة العامة للسياحة ‏والآثار حمد آل الشيخ عن الأجنحة والمهرجانات المشاركة في الاحتفال.
 
ثم بدأ الحفل بعرض مسرحي مصغر بعنوان "وين نصيف"، ثم استعراض ‏مسيرات الخيول والسيارات القديمة والفروسية، وعروض الألوان والفنون ‏الشعبية، إضافة إلى عروض الأطفال الثقافية، وعروض الإضاءة والصوت، ‏بمشاركة 1200 شاب.
 
وفي ختام الحفل أدلى أمير منطقة عسير رئيس مجلس التنمية السياحية في ‏المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز بتصريح ‏صحفي أعرب فيه عن تقديره للهيئة العامة للسياحة والآثار لاختيار مدينة أبها ‏لإطلاق مهرجانات صيف السعودية بالتزامن مع مبادرة "عسير.. وجهة ‏سياحية رئيسية على مدار العام" التي تشهد المنطقة تفعيل أنشطتها، مقدماً ‏شكره وتقديره إلى رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار صاحب السمو الملكي ‏الأمير سلطان بن سلمان على دعمه واهتمامه بالسياحة الوطنية، وقال: "لولا ‏الله ثم الأمير سلطان بن سلمان لما  كان هناك سياحة بالمملكة".
 
ووصف أمير منطقة عسير الاحتفال بـ "الرائع"، مضيفاً: "الحمد لله شاهدنا ‏احتفالاً رائعاً بكل ما تعنيه الكلمة، بمشاركة فرق وفنون من جميع أنحاء ‏المملكة".
 
وتمنى أمير منطقة عسير التوفيق لكل المهرجانات في المملكة، لافتاً إلى أن ‏الاحتفال السنوي بإطلاق المهرجانات يرفع من التنافس المحموم بين المناطق ‏للظهور الأمثل، مقترحاً على هيئة السياحة تدوير مناسبة احتفال إطلاق صيف ‏السعودية السنوي على مناطق المملكة.‏
وأضاف: "أن لكل منطقة في المملكة خصائص ومقومات مختلفة من حيث ‏الأجواء والطبيعة والآثار والتراث"، داعياً للعمل على بقاء السعوديين داخل ‏وطنهم في فترة الصيف قدر الأمكان. وختم سموه تصريحه مشيداً بشاشة المواطنيين في كل منطقة واستقبالهم ‏للسياح والزوار.
 
وكان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار صاحب السمو الملكي الأمير سلطان ‏بن سلمان بن عبد العزيز قد أكد في تصريح صحفي بهذه المناسبة التي تنظمها ‏الهيئة للعام السابع على أن إطلاق مهرجانات صيف السعودية لهذا العام من ‏عسير يأتي تقديرا من الهيئة بالمكانة السياحية الهامة لهذه المنطقة، ودعما منها ‏لمبادرة "عسير.. وجهة سياحية رئيسية على مدار العام"، التي تم إطلاقها ‏مطلع هذا العام ويجري حاليا تنفيذ عدد من برامجها وخططها.
 
وأبان سموه أن "إطلاق صيف السعودية" هي مناسبة هامة لإبراز فعاليات ‏وبرامج الصيف التي أصبحت نشاطا اقتصاديا هاما، يسهم بشكل مؤثر في ‏زيادة الإقبال على الرحلات السياحية المحلية في مختلف مناطق المملكة، ‏مشيدا سموه بالجهود الكبيرة التي بذلتها مجالس التنمية السياحية في المناطق ‏برئاسة أصحاب السمو أمراء المناطق، إضافة إلى لجان التنمية السياحية ‏لتنظيم هذه المهرجانات التي أصبحت صناعة تدار من شركات متخصصة ‏بدعم وتأهيل من الهيئة.
 
ونوه سموه بما تقدمه الدولة من دعم واهتمام بالسياحة الوطنية من خلال عدد ‏من الأنظمة والقرارات التي توجت بقرار الموافقة على مشروع الملك عبدالله ‏للتراث الحضاري، وقرار دعم الهيئة ماليا وإداريا، مؤكدا سموه على أن قطاع ‏السياحة الوطنية ينتظر اكتمال هذه المنظومة بتمكينه من التمويل من خلال ‏‏"برنامج الإقراض للسياحة الوطنية" الذي هو الآن في مراحله الأخيرة، ‏وسيكون بعد تفعيله بإذن الله حجر الأساس في النقلة الكبيرة المرتقبة للسياحة ‏الوطنية التي انتظرت لسنين تمويلا يدعم مشاريعها الاستثمارية ويرفع من ‏مستواها وجودة خدماتها.
 
‏ وجدد سموه التأكيد على تركيز الهيئة الكامل على السائح المحلي، مشيرا إلى ‏أن تنمية السياحة الداخلية تقوم على الارتقاء بمنظومة الخدمات والمنتجات ‏والبرامج التي تكوَن التجربة السياحية المتكاملة التي ينشدها المواطن، لما ينتج ‏عنه من تمكين المواطنين من الاستمتاع ببلادهم، وتوفير فرص عمل لهم في ‏مناطقهم، وزيادة نمو العوائد الاقتصادية للمناطق، مؤكدا أن هناك من الخدمات ‏التي تم تطويرها، إضافة إلى الفعاليات والأنشطة والبرامج والتي يقابلها حاليا ‏إقبال كبير ومتزايد من المواطنين.
 
وبين الأمير سلطان أن التوقعات تشير إلى ارتفاع حجم عدد الرحلات ‏السياحية المحلية خلال هذا الصيف، حيث تشير دراسات مركز المعلومات ‏والأبحاث السياحية (ماس) التابع للهيئة إلى نمو الرحلات السياحية المحلية ‏بنسبة (6.0%) خلال فترة الصيف هذا العام مقارنة بصيف العام الماضي، ‏وذلك نتيجة للجهود التي تبذلها الهيئة وشركاؤها في مجالس التنمية السياحية ‏بالمناطق للترويج والتسويق للسياحة الداخلية، مبيناً أنه من المتوقع أن تصل ‏الرحلات المحلية خلال الصيف إلى (5.8) مليون رحلة سياحية مقابل (5.5) ‏مليون رحلة في صيف العام الماضي، في حين أنه من المتوقع أن تصل عدد ‏الرحلات السياحية الوافدة خلال الصيف (3.1) مليون رحلة مقابل (3.0)  ‏مليون رحلة في صيف العام الماضي، بنسبة نمو (5.6%).
 
وأضاف بأن البيانات التقديرية الأولية تشير إلى أن مصروفات الرحلات ‏السياحية المحلية لصيف هذا العام ستبلغ (6.2) مليار ريال، مقابل دخل متحقق ‏في صيف العام الماضي بلغ (5.0) مليار ريال بنسبة نمو (23.9%).
 
وأشار رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار إلى أنه من المتوقع أن توفر ‏مهرجانات الصيف لهذا العام والبالغة 45 مهرجانا أكثر  5000 فرصة عمل ‏مؤقتة للمواطنين، وتستقطب أكثر من 10 ملايين زائر، ويتوقع أن تحقق ‏عوائد اقتصادية تتجاوز 10 مليارات ريال.
 
وأكد أن الهيئة تولي اهتماما لدعم المهرجانات السياحية من خلال برنامج دعم ‏الفعاليات وأن هذا البرنامج أثمر في تحقيق أكثر من 50 ألف فرصة عمل ‏مؤقتة في المهرجانات التي أقيمت منذ عام 2005م وحتى الآن، فيما تجاوز ‏عدد المهرجانات التي تم تنظيمها برعاية الهيئة 500 مهرجانا من عام ‏‏2005م إلى الآن.
 
وتابع أن البرنامج التطويري الشامل الذي أعلنته الهيئة للفعاليات السياحية في ‏المملكة خلال الفترة ما بين عامي 2014-2018م، ليكون قادراً على مواكبة ‏إقبال المواطنين على الفعاليات وتطلعهم لتطويرها، ومتزامناً مع اكتمال مرحلة ‏بناء مفهوم الفعاليات السياحية في البرنامج السياحي في المملكة.
 
وكانت اللجان المنظمة لمهرجانات الصيف قد أنهت استعداداتها لانطلاق تلك ‏المهرجانات التي تحتوي على  عدد كبير من الأنشطة والفعاليات التي يتميز ‏كل واحد منها بتوافقه مع طبيعة ومقومات كل منطقة، ويعكس التنوع الغني ‏للسياحة السعودية .
 
وتتنوع هذه المهرجانات ما بين مهرجانات تسويقية وصحراوية وتراثية، ‏وأخرى خاصة بالمنتجات الزراعية للمناطق، ومهرجانات للرياضات ‏السياحية، إضافة إلى المهرجانات الترفيهية.
 
يشار إلى أن الهيئة وفرت كافة المعلومات والعروض المتعلقة بالإجازة ‏وفعالياتها على ومركز الاتصال السياحي  على الرقم 19988  والذي يحوى ‏على جميع الفعاليات وأماكن إقامتها، إضافة إلى موقع "السياحة السعودية" ‏التابع للهيئة ( ‏www.sauditourism.com.sa‏ ) والذي يمكن السائح من ‏اختيار وجهته المناسبة.‎ ‎كما وفرت الهيئة رزنامة الكترونية للفعاليات السياحية على الرابط ( ‏event.scta.gov.sa  ‎‏ )
 
يذكر أن سمو الأمير فيصل بن خالد قد دشن حملة "يعطيك خيرها"، على ‏هامش الاحتفال، داعياً المواطنيين إلى التفاعل معها والاستفادة منها.‏