فعاليات ركن الأطفال بواحة السياحة والتراث بالجنادرية تستهوي الأطفال وترضي تطلعات الأسرة

  • Play Text to Speech


 
حظي ركن الأطفال بواحة السياحة والتراث التي تنظمها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالجنادرية بتفاعل كبير من الأطفال واقبال  فاق التوقعات، حيث تجاوب الأطفال مع كل فعاليات الركن التي تم اختيارها بعناية لتلائم رغبات الطفل واحتياجاته التعليمية والتثقيفية والترفيهية، حيث ارتبطت فعاليات الركن بهدف تنمية مواهب الأطفال وغرس حب الوطن وتراثه لدى الناشئة من خلال التعريف بالمناطق التراثية والسياحية والمواقع العريقة التي شكلت هوية هذه الأمة، بوصفها معالم شاهدة على تأسيس المملكة ووحدة شعبها على يد المؤسس الملك عبد العزيز رحمه الله.

واشتمل ركن الأطفال بالواحة على قسم متكامل للرسم والتلوين و(7) شاشات عرض يتم من خلالها تقديم مسابقات عن المعالم التاريخية والسياحية  في المملكة،  وألعاب مختلفة استهوت الأطفال ونالت رضا أسرهم واستحسانها.

كما وزع الركن أكثر من (2000) مطوية تثقيفية للأطفال  تعرفهم بالمواقع التراثية والسياحية في بلادهم، إلى جانب تقديم هدايا قيمة شملت علب التلاوين  وأدوات الرسم المختلفة، مما ضاعف من اقبال الاطفال وأشاع روح البهجة في نفوسهم.

وافادت مشرفات ركن الأطفال بالواحة أن اقبال الأطفال واسرهم فاق التوقعات واضطر إدارة الواحة إلى تمديد فترة الركن إلى يوم الجمعة القادم  7/2/2017م بدلاً من يوم الأربعاء5/2/2017م، وقالت الاستاذة منيرة قاسم العبداللطيف، إحدى المشرفات، أن الركن ظل يضيق بالأطفال ، على سعته،  خصوصاً في أيام ( الخميس والجمعة والسبت الماضيين ) وهي أيام عطلة آخر الأسبوع، مضيفة أننا: تلقينا كثير من  بطاقات الشكر والتقدير من الأطفال و أسرهم مشيدين بالتنظيم وما وجدوه من متعة واهتمام وتقديم هدايا وألعاب مختلفة، كما أضافت الأستاذة بيان، أحدى مشرفات الركن أيضاً، أن الأطفال عندما يرسمون لوحاتهم والتي تكون عن المناطق التراثية والسياحية في المملكة،  يأخذ كل طفل لوحته معه وهذا ما يترك لديه انطباع جميل ورائع في أنه وجد اهتمام وتقدير،  وانجز عملا رائعاً خصوصا عنما يرسم منطقة جميلة في ربوع وطنه ستظل عالقة بذهنه ويتمنى زيارتها مع أسرته، كما شاركت المشرفة وجدان محمد أبو سرية بقية المشرفات في تقييم انطباع الأطفال وأسرهم ووصفته بالروعة والارتياح لركن الأطفال وجناح واحة السياحة والتراث بشكل أعم، مضيفة  أن هناك كاميرا خارجية تنقل فعاليات الطفل إلى الساحة الخارجية ليشاهد ذلك رواد الساحة الخارجية الأمر الذي ضاعف الاقبال على الركن.

كما قالت مشرفتا الشاشات بالركن ، عذوب وسارا الناصر، أن تفاعل الأطفال مع عروض هذه الشاشات مذهل للغاية، واضافتا لاحظنا أن الطفل عندما يجلس على الشاشة ويتفاعل مع المسابقات والالعاب ويستغرق في المتعة بها،  يأبى ويرفض مغادرتها غير مكترث بزمن وبرنامج أسرته، الأمر الذي حقق هدف الهيئة ورؤية الجناح في تثقيف الطفل وتنمية قدراته ومواهبه.

كما عبر عدد من الأطفال وأولياء أمورهم عن انطباعهم عن الركن وأبدوا اعجابهم وارتياحهم لفعالياته، وقال الطفل عبد الإله المطرفي، الركن جميل وفيه ألعاب حلوة رائعة، وعرفت من خلاله مناطق كثيرة في المملكة، ليكمل والده نافع المطرفي عبارات اعجاب ابنه قائلاً: نحن سعداء بما وجده أطفالنا في ركن واحة السياحة للاطفال من معلومات ثرة عن بلدهم، وتعريفهم بالمناطق التراثية والسياحية، إضافة إلى الاهتمام بهواياتهم ومواهبهم  في الرسم والتلوين، وارضاهم واسعادهم بتقديم الهدايا مما يشعرهم بالفخر والاعتزاز بهذا الوطن المترامي.

وعبرت الطفلة جواهر الرشيد عن انطباعها بجملة" أن كل شيء جميل ورائع، وشكرا لكم في السياحة، كما قال الطفل عبدالعزيز المهنا أن الركن ممتاز، وجدنا فيه الفرح والبهجة والرسم والتلوين والمسابقات نتمنى لكم التوفيق، وكثير من الأطفال عبروا عن ارتياحهم بذات المنوال مؤكدين سعادتهم وارتياحهم لما وجدوه في ركن الأطفال منهم على سبيل المثال لا الحصر الأطفال:حسام الخليفي، وزياد الدرويش، وسعد الربيع، ونوف العنزي، ونورة الدوسري، ونايف الجعيدي وغيرهم من الأطفال الذين تفاعلوا مع الركن وخرجوا منه وهم يناشدون أسرهم في تكرار الزيارة للمرة الثانية لواحة السياحة والتراث لما تتفرد به من عروض وفعاليات جاذبة وهادفة.


 
.+