إطلاق برنامج الأمير فيصل بن بندر لتطوير السياحة البيئية في ثادق

  • Play Text to Speech


بالشراكة بين هيئة السياحة ووزارة البيئة والمياه والزراعة
إطلاق برنامج الأمير فيصل بن بندر لتطوير السياحة البيئية في ثادق

شارك محافظ ثادق سعد بن معمر رئيس لجنة التنمية السياحية بالمحافظة أمس الاثنين في إطلاق برنامج الأمير فيصل بن بندر لتطوير السياحة البيئية في ثادق، الذي تنفذه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ووزارة البيئة والمياه والزراعة، بحضور عدد من أعضاء المجلسين المحلي والبلدي وأعضاء لجنة التنمية السياحية وأصدقاء البيئة، ومشاركة عدد كبير من طلاب التعليم العام، وذلك في منتزه ثادق الوطني.

وقدم فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة الرياض بالتعاون مع وزارة البيئة والمياه والزراعة، ورشة عمل لطلاب مدارس المحافظة، عن المبادئ السبعة لبرنامج (لا تترك أثر)، تناولت أهمية العناية بالبيئة والمتنزهات العامة وعدم العبث بها سواء بالاحتطاب أو إلقاء المخلفات التي تشكل تهديدًا لها، وأساسيات رحلات التنزّه أو التخييم، مثل حقيبة الإسعافات الأولية والمصابيح الكهربائية لحالات الطوارئ وغيرها، فضلاً عن ضرورة الحفاظ على النظافة وعدم قطع الأشجار وغير ذلك مما يخدم الحفاظ على البيئة والطبيعة.

وصرح المهندس عبدالعزيز آل حسن مدير الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في منطقة الرياض، بأن برنامج الأمير فيصل بن بندر لتطوير السياحة البيئية يحظى برعاية ودعم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، حيث قام سموه بتدشين البرنامج مؤخراً، موضحاً أن البرنامج يحظى أيضاً بمتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، لافتاً إلى أنه قدم لسموه مؤخراً إيجازاً عن البرنامج، حيث أشاد نائب أمير المنطقة بدور الهيئة ووزارة البيئة والمياه والزراعة الشريك الرئيس في تحقيق أهداف البرنامج والعمل على استدامته بالمستوى المنشود، داعياً إلى ضرورة تفعيل التعاون المشترك والمستمر والاهتمام بالنشء بالتدريب والتوجيه لأهمية البيئة والموارد الطبيعية.

وأوضح آل حسن أن البرنامج تنفذه الهيئة ووزارة البيئة والمياه والزراعة، بالشراكة مع برنامج "لا تترك أثر" ضمن الاتفاقية الموقعة بين الهيئة والوزارة، وتشرف عليه الهيئة وتسعى لجعله جزءاً من خطط التنمية السياحية وتقوية الشراكة بين القطاع العام والخاص، ويهدف لتدريب أفراد المجتمع ورواد المناطق الطبيعية على مبادئ البرنامج السبعة من قبل قادة متمرسين ومرخصين، وأشار إلى أن البرنامج بدأ تفعيله من الزلفي، ثم متنزه الغاط الوطني، ومتنزه حريملاء، والآن في ثادق، وبعد ذلك في عدد من المتنزهات بمحافظات منطقة الرياض وهي: منتزه وثيلان بالدلم وشعيب الحيسية بالعيينة وجبلة بالدوادمي.

وقال مدير الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في منطقة الرياض: "إن برنامج الأمير فيصل بن بندر لتطوير السياحة البيئية يعتبر استكمالاً للمشاريع التي تقوم بها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في تطوير نمط السياحة البيئية في مختلف مناطق ومحافظات المملكة؛ ما يسهم في دعم مسيرة الجهود التي تبذلها الدولة في تعزيز السياحة بالمملكة، حيث تدعم الهيئة البرنامج من خلال تقديم وتنفيذ عدد من الدورات التدريبية للمبادئ السبعة لبرنامج "لا تترك أثر"، إضافة إلى تنفيذ عدد من رحلات الهايكنج، ووضع عدد من اللوحات الإرشادية والتوعوية التي تسهم في نشر ثقافة الوعي لجميع أفراد المجتمع".

وبيّن آل الحسن أن البرنامج يتضمن عدداً من المناشط كالتشجير والنظافة وزيادة الوعي البيئي، ويهدف إلى إحداث تغيّرات معرفية وسلوكية لترسيخ المبادئ والقيم التي تحافظ على المال العام من موارد طبيعية وحماية ممتلكات الدولة من آثار وتراث وطني، وتعزيز سبل مكافحة التخريب أو التدمير لتلك الممتلكات، وتعزيز المسؤولية الوطنية بالترفيه، إضافة إلى الاستجمام المتوافق مع البيئة.

من جهته، ثمّن محافظ ثادق سعد بن معمر جهود سمو أمير منطقة الرياض في دعم مسيرة التنمية بالمنطقة ورعاية سموه برنامج الأمير فيصل بن بندر لتطوير السياحة البيئية الذي يدعم العناية بالبيئة الطبيعية للمتنزهات والمحافظة عليها، مشيداً بدور الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة الرياض ووزارة البيئة والمياه والزراعة في مجال المحافظة على المتنزهات الوطنية والتراثية أيضاً وتنفيذ برنامج الأمير فيصل بن بندر لتطوير السياحة البيئية بمحافظات المنطقة.

 
.+