اختتام مشاركة المملكة في معرض سوق السفر العربي بدبي

  • Play Text to Speech


حظيت بإقبال كبير من الزوار واهتمام بمتغيرات السياحة السعودية
اختتام مشاركة المملكة في معرض سوق السفر العربي بدبي

اختتمت المملكة العربية السعودية ممثلة في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني و60 جهة من القطاع الحكومي والخاص المعنية بشؤون السياحة والسفر، مشاركتها في معرض سوق السفر العربي في دبي 2019 اليوم الأربعاء.

ولقيت المشاركة أصداءً إيجابية، خاصة أنها شهدت حضوراً هو الأول من نوعه للمشاريع السياحية الكبرى في المملكة، مثل نيوم وأمالا وبوابة تطوير الدرعية، وحظيت المشاركة هذا العام باهتمام ومتابعة من معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب، الذي دشّن الجناح السعودي بحضور الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد للمعرفة.

وسجّل الجناح إقبالاً متميّزاً من الزوار الذين كان لديهم رغبة متزايدة في التعرف على الإمكانات السياحية والحضارية التي تتمتع بها المملكة، كما حظي الجناح بزيارات عدد من المستثمرين الذين تعرفوا على فرص الاستثمار في المشروعات السياحية الكبرى.

وشهد مركز الأعمال في جناح المملكة بالمعرض، العديد من الاجتماعات المشتركة بين الجهات المعنية بالسياحة من مختلف دول العالم من فنادق ووكالات سفر وشركات طيران ومنظمي رحلات سياحية، حيث بيّنت هذه الاجتماعات واللقاءات حجم الاهتمام بشأن السياحة في المملكة، والاستثمار فيها، خاصة في ظل توجّه الدولة لدعم هذا القطاع وتدشين مشاريع كبرى لها أكبر الأثر في تحقيق نقلة نوعية ضمن صناعة السياحة بالمملكة في الأعوم القليلة المقبلة وفق رؤية 2030.

وقدّم الجناح تعريفاً بمبادرة مواسم السعودية، بعد أن انطلقت رسمياً في منتصف شهر مارس الماضي بموسم المنطقة الشرقية، ومن المقرر أن تواصل المواسم حضورها حيث سينطلق موسم رمضان وموسم عيد الفطر، وموسم جدة وموسم الطائف، متضمنة فعاليات عالمية ومحلية تستقطب زواراً من داخل وخارج المملكة.

وشهدت أقسام الجناح السعودي اهتمام جنسيات أوربية وأمريكية وآسيوية، وحرص المختصون منهم بشأن الاستثمار على عقد لقاءات مكثفة مع مسؤولي المشاريع السياحية الترفهية الكبرى مثل نيوم والبحر الأحمر، وذلك لبحث أوجه التعاون المستقبلية مع هذه المشاريع، وقدم مسؤولو هذ الجهات تعريفاً بهذه المشاريع وأهدافها الرامية لتعزيز واقع جديد في صناعة السياحة السعودية على مدار العقد القادم، وعقد شراكات ومذكرات تفاهم مع علامات فندقية وترفهية عالمية للتواجد في المملكة في المستقبل القريب، وعقد أيضاً على هامش المعرض عدد من الجهات المشاركة مع الهيئة اتفاقيات ثنائية مع شركاء في القطاع السياحي والفندقي، والبرامج المختصة بتنظيم رحلات العمرة من مختلف دول العالم.

ولقي الجناح السعودي بمعرض سوق السفر بدبي في أيامه الأربعة اهتماماً واضحاً من عدد من القنوات الفضائية ووكالات الأنباء العالمية والعربية، وأجريت العديد من اللقاءات مع مسؤوليه، للحديث حول الجناح والجهات المشاركة به وواقع السياحة ومستقبلها بالمملكة في ظل العديد من المتغيرات الداعمة لهذا القطاع الذي يعوّل عليه لتعزيز الناتج الوطني وتوفير فرص عمل جديدة للسعوديين والسعوديات.
 
ويعتبر سوق السفر العربي حدثاً عالمياً متخصصاً في مجال السياحة والسفر في منطقة الشرق الأوسط، وشهدت دورة العام 2018م حضور حوالي 40 ألف زائر من الخبراء والمتخصصين في هذا المجال، يمثلون 141 دولة من كافة أنحاء العالم. وشهدت الدورة الخامسة والعشرين للمعرض، مشاركة أكثر من 2500 شركة عارضة في 12 قاعة ضمن مركز دبي التجاري العالمي.

 
.+