«السياحة» تدرّب 14,727 مواطناً ومواطنة من مقدمي الخدمات لزوار المملكة



​نفذ المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية "تكامل" في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني 542 برنامجاً تدريبياً، بالتعاون مع عدد من القطاعات الحكومية والأهلية المستهدفة ببرنامج إثراء تجربة الزائر، بهدف رفع جاهزية وكفاءة المتعاملين مع الزائر من العاملين في القطاعات الحكومية والأهلية.

وكشف تقرير حديث صادر عن مركز تكامل أن (14.727) مواطناً ومواطنة استفادوا من تلك البرامج، يمثلون مقدمي الخدمات للزوار من الجهات الحكومية والأهلية، وقد شارك في تنفيذ تلك البرامج مدربون تم ترشيحهم من قبل شركاء الهيئة، وقام مركز تكامل بتأهيلهم من خلال أربعة برامج نفذها المركز لتدريب المدربين في وقت سابق، واشتمل برنامج التدريب على ثلاث محاور رئيسية معرفية ومهارية وقيمية، حيث ضم محور المعرفة، التعرف على السياحة وأهميتها في العالم والمملكة، وأهم المميزات السياحية في المملكة، والمفهوم العام للخدمة وكيفية رفع جودة الخطة المقدمة للزائر، وكيفية التعامل مع الزوار من الثقافات المختلفة، ومراعاة السلوكيات والآداب العامة التي يجب المحافظة عليها.

وفي الجانب المهاري، تم تدريبهم على أساليب تقييم الخدمة بشكل مستمر بهدف الرفع من مستوى الخدمة المقدمة للزوار وتقييم رضى العميل وحل المشكلات باقتدار عن طريق مهارة الارتجال، أما الجانب القيمي للبرنامج التدريبي فقد تم التأكيد على أن العمل المجود خير مثال للسياحة في الوطن، ووجوب أن يعبر العمل باعتزاز عن الهوية الوطنية، وأن يتصرف مقدم الخدمة بما يعكس احترام اختلاف الثقافات وأخيراً ضرورة احتواء تجربة الزائر وتحمل مسؤولية نجاح تجربته.

واستفاد من تلك البرامج التدريبية عدد من منسوبي القطاعات الأمنية بوزارة الداخلية وعلى رأسها المديرية العامة للجوازات والأمن العام، ومطارات وموانئ المملكة والقطاعات المعنية بتقديم الخدمات للزوار والتابعة للهيئة العامة للنقل وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والقطاعات المرشحة من مجلس الغرف السعودية وقطاع الإيواء السياحي ومنظمي الرحلات ووكالات السفر والمرشدين السياحيين والعاملين والعاملات بمركز الاتصال السياحي والمتاحف والقرى التراثية، وطلاب التخصصات السياحية بالجامعات والمؤسسات التدريبية والتعليمية.

الجدير بالذكر أنه وفقاً لاستراتيجية السياحة الوطنية التي أقرها مجلس الوزراء الموقر مؤخراً ستستقبل المملكة 100 مليون زيارة سنوياً بحلول عام 2030، في مقابل نحو 41 مليون زيارة في الوقت الراهن، فيما سيصل عدد الوظائف المتاحة في القطاع إلى مليون وستمائة ألف وظيفة مقابل 600 ألف وظيفة حالياً.