عسير وجهة السعوديين والخليجيين في الصيف

  • Play Text to Speech


الأجواء الباردة تجذب السياح والزوار
"عسير" وجهة السعوديين والخليجيين في الصيف

تشهد منطقة عسير مع بداية فصل الصيف كل عام إقبالاً كبيراً من الزوار والسياح سواء من داخل المملكة أو خارجها من دول الخليج العربي مثل دولة الكويت ومملكة البحرين وسلطنة عمان ودولة الإمارات؛ وذلك بفضل الطبيعة الخلابة وشواطئها الساحلية وأجوائها الباردة في الصيف، وما تتمتع به من وجود الكثير من المواقع التاريخية والتراثية.

وتمتاز عسير بالعديد من المقومات السياحية والطبيعية التي جعلتها الوجهة المفضلة للكثير من الأسر السعودية والخليجية في موسم الصيف كل عام، حيث بلغ عدد السياح في منطقة عسير خلال العام الماضي 2018م أكثر من 2 مليون زائر وسائح، بحسب مركز المعلومات والأبحاث السياحية "ماس" التابع للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

ويوجد في المنطقة عدد من المدن التي يكثر فيها الزوار والسياح، لا سيما في فترة الصيف، ومنها؛ مدينة أبها وخميس مشيط والعديد من القرى والمحافظات التابعة لها. فيما تعيش المنطقة نمواً متواصلاً في القطاع الفندقي، وتضم المنطقة أكثر من 544 منشآة للإيواء السياحي مرخصة من قبل الهيئة.

وتتمتع عسير بوجود حوالي 425 موقعاً أثرياً مسجلاً في السجل الوطني للآثار بالمملكة، حيث تم اكتشاف ما يزيد عن 130 موقعاً أثرياً خلال عام 2018م، ومن أهم هذه الآثار؛ موقع جرش الأثري الذي استمرت فيه أعمال التنقيب لمدة 10 مواسم من قبل البعثات العلمية لهيئة السياحة والتراث الوطني، والعبلاء وتم التنقيب فيه لمدة 4 مواسم، إضافة إلى موقع درب الفيل الأثري الذي تم مسحه وتوثيقه وتبتيره خلال الفترة الماضية.

كما تحتوي المنطقة العديد من المتاحف، حيث أن هناك ما يزيد عن 45 متحفاً خاصاً تم الترخيص لها من قبل الهيئة، وتمثل ما نسبته 26 في المئة من عدد المتاحف الخاصة في المملكة، إلى جانب الانتهاء من بناء وتأثيث متحف عسير الإقليمي والذي سيتم تشغيله الشهر القادم.

وتضم عسير أكثر من 4275 قرية تراثية في العديد من مدن وقرى ومحافظات المنطقة، كما تحفل المنطقة بتراث عمراني يضرب في عمق التاريخ، فيما يجري العمل حالياً على إعداد ملف تسجيل قرية رجال ألمع في منطقة عسير ضمن قائمة التراث العالمي في اليونيسكو.

وفيما يتعلق بالمواقع التراثية في منطقة عسير، من المنتظر طرح قصر "ثربان" في النماص للتشغيل، وكذلك العمل على إعادة تأهيل وترميم قصر أبو ملحة التراثي في وسط مدينة أبها ليصبح ضمن العرض المتحفي لمتحف عسير الإقليمي قريباً، وترميم وتأهيل مسجد العلاية، كذلك يتم العمل حالياً على إعادة تأهيل وترميم قلعة طامي بن شعيب وقرية طبب التراثية وجاري توقيع العقود للبدء في الدراسات واستكمال الأعمال، وأيضاً العمل على إعداد دراسات توثيقية وتأهيلية لقصر مشرفة في النماص حيث يجري طرح المشروع للتنفيذ من قبل الهيئة.

يشار إلى أنه تم الإعلان مؤخراً، اعتماد وإدراج موسم السودة في عسير ضمن مبادرة مواسم السعودية 2019، وستكون فترة أنشطته خلال شهر ذو الحجة 1440هـ الموافق لشهر أغسطس 2019م؛ وذلك لما تمتاز به منطقة السودة في عسير من مقومات طبيعية خلابة تتراوح بين جمال الغابات في السودة والمرتفعات ذات الإطلالات الشاهقة والمقومات المناخية المتميزة للمنطقة ومقوماتها السياحية والرياضية والترفيهية، حيث يٌعد جبل السودة أعلى نقطة في المملكة.

 
.+