مجلة "ترحال" تصدر العدد 88 مع "بشائر الربيع"

  • Play Text to Speech


 
إحدى إصدارات الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني
مجلة "ترحال" تصدر العدد 88 مع "بشائر الربيع"
 
صدر العدد الجديد من مجلة "ترحال" التي تعتبر إحدى إصدارات الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الشهرية، والمهتمة بنشر عددٍ من الموضوعات المتنوعة عن السياحة الداخلية في المملكة.

وتضمن العدد 88 من مجلة ترحال، ملفاً مصوراً عن "تباشير الربيع"، وتناول موضوعات عدة مثل مهرجان شتاء الطنطورة، كما جالت المجلة في قرية "صدر بير"، تلك القرية المتميّزة والثرية بشلالاتها وطبيعتها الخلابة وتراثها الممتد ومحاصيلها الزراعية المتنوعة، والتي فيها يقول المثل: "أحلى من موز صدر بير".

وأفردت المجلة تقريراً مصوراً عن "رجال ألمع" واستعداداتها للتسجيل على قائمة التراث العالمي "اليونسكو" بمعمارها الفريد وهندسة مبانيها وجغرافيتها الخاصة وهي تعانق ذرى السحاب، مع ما منحها الله من طبيعة تأسر الألباب. 

ورافقت المجلة عبر رحلة مشوّقة فريقاً من الغواصين السعوديين ممن دفعهم طموحهم لاقتحام هذا المجال المثير، حيث انتقلت صفحات المجلة للغوص في سواحل المملكة للبحث عما حفظه لنا البحر في مستودعاته الخفية من كنوز وآثار مغمورة.

كذلك تضمن العدد تقريراً مصوراً عن قرية "لينة" التي تقع على الطريق التجاري لبلاد الرافدين، حيث جال فريق المجلة بين آثارها ومروياتها وموروثها الشعبي، وشوارعها التي حطت القوافل قديماً فيها طلباً لمائها المشهور بنقائه وطعمه حتى إذا أراد الشعراء وصفاً لماءٍ زلال قالوا: ألذ من ماء لينة.

وكان للحي التراثي في المدينة المنورة زيارة خاصةً، تلك المحلّة التي استقر فيها الإسلام وتأسست دولته في عهد نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وهو ما جعلها اليوم على قائمة المسارات السياحية المفضلة للسائحين من الداخل والخارج، خاصةً بعد ترميم الهيئة للحي وإحياء مبانيه القديمة وتجديدها، إلى جانب ما زودته به من خدماتٍ ومرافق.

وتتيح مجلة "ترحال" العدد على موقعها الإلكتروني www.tirhal.com​ ، كما يتم توفير نسخة مطبوعة منه في مواقع الهيئة وشركائها، كذلك تتاح نسخ من المجلة أيضاً لمسافري الدرجة الأولى ودرجة الأعمال على الخطوط السعودية. 

 
​​
.+