برنامج العناية بمواقع التراث الإسلامي يشارك في اجتماع "الآيكوموس" الدولي بباريس

  • Play Text to Speech


بحضور أول عضو سعودي في مجلس إدارتها
برنامج العناية بمواقع التراث الإسلامي يشارك في اجتماع "الآيكوموس" الدولي بباريس
 
شارك  المهندس محمد بن يوسف العيدروس المستشار ضمن برنامج العناية بمواقع التاريخ الإسلامي وعضو مجلس إدارة الآيكوموس الدولي لمنطقة الشرق الأوسط، في اجتماع مجلس إدارة الآيكوموس بباريس والجولة العلمية لأعضاء المجلس ببلجيكا، وذلك خلال الفترة 7-10 مارس 2019م.

و جرى خلال الإجتماع مناقشة عدد من المواضيع التي تخص إدارة الآيكوموس الدولي، كإجراءات العمل في المنظمة وإمكانية  تطويرها، والعقبات التي تواجهها  و كيفية تسهيل عمل المنظمة و تفعيل اللجان الوطنية، بالإضافة إلى استعراض ميزانية العام الماضي.

وتجوّل أعضاء مجلس الإدارة  في الوسط التاريخي لكل من مدينتي بروكسل ولوفين ببلجيكا، و اطلعوا على معالم ومواقع تراثية  تم تسجيل بعضها في قائمة التراث العالمي باليونسكو، كما تابعوا عرضاً تفصيلياً لأعمال ترميم بعض المعالم من قِبل القائمين على أعمال حماية و ترميم وعرض هذه المواقع والمحافظة عليها.

و أفاد العيدروس بأن الآيكوموس الدولي (المجلس الدولي للمعالم والمواقع) من أهم الجهات الاستشارية لمركز التراث العالمي باليونسكو، ويتم من خلاله تقييم كافة المواقع الثقافية المرشحة للتسجيل على قائمة التراث العالمي باليونسكو، ويضم العديد من اللجان العلمية و يشرف على العديد من اللجان الوطنية المتواجدة في معظم الدول.

ويعد المهندس العيدروس أول عضو سعودي في هذا المجلس وعضو بدرجة خبير في اللجنة العلمية الدولية للعمارة الطينية التابعة للآيكوموس الدولي وله مشاركات بأوراق علمية في عدد من المؤتمرات الدولية والاجتماعات المتخصصة، كما شارك في مراجعة وإعداد ملفات الترشيح لعدد من مواقع التراث العالمي بالمملكة وكان المسؤول عن إعداد ملفي الدرعية التاريخية وجدة التاريخية اللذين تم بحمد الله اعتمادهما ضمن قائمة التراث العالمي . 

 
.+