وفد أمريكي أوروبي يزور متحف المصمك ويطلع على مكنوناته

  • Play Text to Speech


 ضمّ 50 متقاعداً من شركة أرامكو
وفد أمريكي أوروبي يزور متحف المصمك ويطلع على مكنوناته
 
زار وفد من متقاعدي شركة أرامكو السعودية يتكون من 50 شخصاً من الولايات المتحدة الأمريكية وأوربا، يوم أمس الأربعاء، متحف المصمك في العاصمة الرياض.

واستقبل مسؤولو المتحف الزوار، وقدّموا لهم شرحاً متكاملاً عن أهمية "المصمك" ومكانته البارزة في تاريخ المملكة العربية السعودية بصفة عامة وتاريخ مدينة الرياض بصفة خاصة، وما قام به الملك عبدالعزيز -رحمه الله- من كفاح في توحيد المملكة.

وشاهد ضيوف المتحف عروضاً مرئية عن توحيد المملكة واقتحام المصمك واسترداد مدينة الرياض، كما اطلعوا على صور للمباني التاريخية والمواقع الأثرية والتراثية في مختلف مناطق المملكة، إلى جانب العديد من المطبوعات الخاصة بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ثم تجوّل الوفد بين أقسام المتحف وتعرّفوا على ما يضمّه من معلومات وصور تاريخية، إضافة إلى لوحات وخزائن عرض لقطع قيّمة مثّلت التراث الشعبي في المملكة.
 
يشار إلى أن متحف المصمك التاريخي يعتبر مقصداً سياحياً لضيوف الدولة والسياح وزوار العاصمة وسكانها، ويستقطب العديد من زيارات طلبة المدارس في التعليم العام بجميع مراحله (بنين وبنات وطلاب وطالبات الجامعات)، كما يستقبل المتحف الزوار طوال العام من الساعة 8 صباحاً وحتى الـ 9 مساءً، بما في ذلك إجازة نهاية الأسبوع يوم الجمعة من الرابعة عصراً وحتى الثامنة مساءً، ويوم السبت من التاسعة صباحاً وحتى الثامنة مساءً، فضلاً عن إجازات الأعياد والعطل الرسمية.

ويحتوي المصمك عدداً من القاعات الرئيسية، الأولى تتحدث عن الرياض زمن استردادها، والثانية حول اقتحام المصمك واسترداد مدينة الرياض، فيما خُصصت القاعة الثالثة للرواد الذين شاركوا الملك عبدالعزيز في عملية استرداد العاصمة، ثم قاعة الرياض التاريخية، إضاقة إلى قاعة تتحدث عن مبنى المصمك ومكوناته وطريقة بنائه والمواد المستخدمة فيه، وقاعة تعرض الاستخدامات التي عرفها مبنى المصمك في عهد الملك عبدالعزيز، كذلك قاعة تحوي صوراً للملك عبدالعزيز في مختلف مراحل عمره ونصوصاً من أقواله المأثورة وجناحاً للعروض المؤقتة.

 
 
.+