"السياحة" تؤهل (355) من شباب وفتيات عسير للعمل في "موسم السودة"

  • Play Text to Speech


يشارك (355) شاباً وفتاة في استقبال وخدمة زوار "موسم السودة" بمنطقة عسير بعد أن أنهوا الأسبوع الماضي التدريب على سبعة برامج تطويرية وتأهيلية متنوعة، قدمتها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ممثلة بالمركز الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية "تكامل".

وقال الأستاذ ناصر بن عبدالعزيز النشمي، مدير عام مركز "تكامل" في الهيئة، إن هذه البرامج أتت ضمن سلسلة من برامج أخرى تم إعدادها استعداداً لإطلاق فعاليات "موسم السودة" خلال شهر أغسطس.

وأضاف أن البرامج غطت تقريباً جميع مسارات خدمة الزائر لسودة عسير، حيث قدم "تكامل" برنامج "مفهوم وأهمية تحسين الجودة في الخدمات السياحية" للمرخصين من قبل الهيئة والعاملين في القطاع، وبرنامج "تنمية مهارات التعامل مع الزائر" لجميع المتعاملين مباشرة في خدمة الزائر، وبرنامج "تطوير مهارات بائعات المنتجات السياحية" لبائعات المنتجات والأسر المنتجة، إضافة إلى برنامج "دور المنظم والمرشد في إثراء التجربة السياحية" لمنظمي الرحلات والمرشدين السياحيين، وبرنامج "إدارة الحشود" للجهات الأمنية المشرفة على الموسم ومنظمي الموسم، وكذلك برنامج "التطوع وأثره على التنمية" لمجموعة من شباب منطقة عسير وفتياتها، وأخيراً برنامج "تطوير مهارات موظفي المكاتب الأمامية في قطاع الايواء السياحي" للعاملين في قطاع الإيواء السياحي.

وأشار مدير عام مركز "تكامل" إلى أن الجانب المشرق الآخر في مثل هذه البرامج هو أن تقديمها وتنفيذ كامل مراحلها -من إعداد للحقيبة التدريبية إلى تنفيذ البرنامج- تم على أيدي مدربين ومدربات سعوديين أكفاء، حيث تعاقب على تقديم البرامج السابقة أربعة مدربين ومدربة واحدة.

وكانت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني قد أعلنت سابقاً اعتماد "موسم السودة" في عسير وإدراجه ضمن مبادرة "مواسم السعودية 2019" التي أطلقت فبراير الماضي، وتضم 11 موسماً سياحياً تغطي معظم مناطق السعودية.

وتمتاز منطقة السودة في عسير بمقومات طبيعية خلابة تتراوح بين جمال الغابات في السودة، والمرتفعات ذات الإطلالات الشاهقة، والمقومات المناخية المتميزة للمنطقة، ومقوماتها السياحية والرياضية والترفيهية، خاصة وأن جبل السودة يعد أعلى نقطة في المملكة.



 
.+