الأمير نايف بن عبد العزيز يتسلم خطط تنمية السياحة في مناطق الحدود الشمالية والقصيم وتبوك

  • Play Text to Speech


تسلم صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية رئيس مجلس إدارة الهيئة العليا للسياحة مساء السبت 23/4/1432 خطط التنمية السياحية في مناطق الحدود الشمالية، والقصيم، وتبوك، وذلك خلال الاجتماع السنوي لأمراء المناطق الذي ترأسه سمو الأمير نايف بن عبد العزيز. وقد سلمها لسموه كل من صاحب السمو الأمير عبد الله بن عبد العزيز بن مساعد أمير منطقة الحدود الشمالية، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم، وصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز أمير منطقة تبوك، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة. وتركز هذه الخطط على تحقيق نقلة نوعية في الخدمات و الأنشطة السياحية في كل منطقة مع إعطاء أولوية لتطوير الفرص الاستثمارية خصوصاً في المشاريع الكبرى القادرة على إيجاد الوظائف وجذب الاستثمارات اعتماداً على مقومات وموجودات كل منطقة ثقافياً وبيئياً، و التي تم حصرها في المسوحات الميدانية و الزيارات التي قامت بها فرق العمل المشكلة من أمارة كل منطقة والهيئة، وتتضمن وضع برامج تفصيلية للتنمية السياحية على مدى عشرون عاماً وتنفيذها بالتعاون المباشر مع إمارات المناطق، والأجهزة والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص في المناطق. وسيكون للمناطق من خلال هذه البرامج دوراً أساس في التنمية السياحية المحلية، بالشراكة مع الهيئة العليا للسياحة، وذلك بالعمل على تحديد الهوية السياحية لكل منطقة، وتنمية الأسواق السياحية المستهدفة، وتحديد أولويات التطوير بما يعزز فرص نمو السياحة في المناطق، ويسهم في تنشيط الحركة الاقتصادية، وتوفير المزيد من فرص العمل، بالإضافة إلى تطوير البنى التحتية وتحسين الخدمات في المنطقة مثل الطرق، ووسائل النقل والاتصال وغيرها. يذكر أنه بتسليم هذه الاستراتيجيات يكون مجموع ما تم إنجازه منها 11 منطقة وهي: مكة المكرمة، والمدينة المنورة، والرياض، والمنطقة الشرقية، ومنطقة عسير، ومنطقة حائل، ومنطقة الباحة، ومنطقة جازان، منطقة الحدود الشمالية، ومنطقة القصيم، ومنطقة تبوك، ويجري العمل حاليا على استكمال استراتيجيات منطقتي نجران، والجوف و ذلك امتدادا لمشروع تنمية السياحة الوطنية. و قد بدأت الهيئة في تنفيذ برامج العمل لكل منطقة، وتأسيس أجهزة السياحة في عدد من المناطق والمحافظات وكذلك تشكيل مجالس التنمية السياحية لكل منطقة. وقد أنهت الهيئة تأسيس أجهزة السياحة في أحدى عشر منطقة من مناطق المملكة تشمل: الرياض، مكة المكرمة، والمدينة المنورة، وعسير، والمنطقة الشرقية، وحائل، والباحة، والطائف، والقصيم، وتبوك، ونجران، ومحافظة جدة، ويجري العمل على استكمال تأسيس هذه الأجهزة في محافظات ومناطق جازان، والجوف، والحدود الشمالية، الأحساء، وذلك بناء على اتفاقات التعاون التي وقعتها الهيئة مع المناطق. وقد دعمت الهيئة هذه الأجهزة التي يتم تأهيلها بالموارد المالية، و البشرية، والفنية، والآلية، ونفذت دورات تدريبية داخلية وخارجية لمنسوبيها، كما اعتمدت الهيئة مبالغ مالية من ميزانيتها لتأسيس أجهزة ومجالس سياحية في مناطق ومحافظات المملكة للإسهام في تنفيذ المشاريع والبرامج السياحية التي اعتمدتها استراتيجيات المناطق على مدى الـ 5 سنوات، والـ 20 سنة المقبلة.
.+