سياحة عسير ستتحول من "موسمية" إلى "مستدامة" ومشاريعها سترى النور ‏خلال عامين

  • Play Text to Speech


زار أبها وتفقد عددا من المشاريع السياحية والتراثية فيها..سلطان بن سلمان: ‏
سياحة عسير ستتحول من "موسمية" إلى "مستدامة" ومشاريعها سترى النور ‏خلال عامين ‏

‏ ‏
أكد رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن ‏سلمان أن الهيئة تعمل على أن تتحول السياحة في منطقة عسير من سياحة موسمية ‏إلى سياحة على مدار العام.‏

وقال في تصريحات صحفية في نهاية جولة قام بها سموه على العديد من المنتزهات ‏والمواقع والمنشآت السياحية بمنطقة عسير أمس الثلاثاء،  "أصبحت بخبر البدء في ‏تطوير وسط أبها المفرح وأمسيت بواقع السودة الجميل.. عسير الآن مختلفة ووجهها ‏مختلف تماماً، وذلك بدعم الدولة واهتمام أمير المنطقة الأمير فيصل بن خالد وجهود ‏أمانة المنطقة بقيادة المهندس إبراهيم الخليل والجهات الحكومية والخدمية الأخرى"، ‏مشيدا بما تشهده المنطقة من مشاريع تنموية.‏

وأضاف "خلال عامين ستفتح العديد من المشاريع السياحية والتراثية والأثرية، منها ‏‏6 قرى تراثية، ستعيد من خلالها تاريخ البلاد وحياة مواطنيه القديمة، مضيفاً "ليس ‏هناك بلاد دون تاريخ، وليس هناك بلاد أجمل وأفضل لدينا من هذا الوطن الغالي".‏

وتابع: "أصبحنا في شراكة واندماج كامل مع البلديات، وتحتها عشرات المشاريع"، ‏مبيناً أن الهيئة تريد أن تكون البلديات في المقدمة، وأنها تقوم بتدريب موظفي ‏البلديات ومنسوبيها ومهندسيها، مستشهداً بوجود برنامج "تمكين"، ‏وبانطلاقة وزير البلدية والقروية صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن متعب ‏بإنشاء أقسام للتراث العمراني في الامانات، بعدما تم تأسيس المشروع الوطني الكبير ‏إدارة التراث العمراني، وإزالة صفحات هدم التراث العمراني والقضاء عليه.‏

 
واضاف انه زار اليوم امانة عسير بتنسيق مع سمو وزير الشئون البلدية ‏والقروية والتقى الأمين ورؤساء البلديات في المنطقة، مؤكدا سموه حرص ‏الهيئة الدائم على الشراكة والتكامل مع قطاعات الدولة وفي مقدمتها وزارة ‏الشئون البلدية والقروية، وأضاف: "منهج التكامل والشراكة مع جميع الجهات ‏أساس تنطلق به الهيئة ولم يسبق أن انفردت بالعمل أو تنافست على ‏الصلاحيات".‏

وأشاد سموه بمشروع تطوير وسط أبها الذي أعلن أمين عسير انطلاقته، ‏مشيرا إلى أنه سيعيد ابها الى الشخصية الاصيلة التي عرفها الناس واحبوها ‏واحتضنت مساهمة أبناء هذه المنطقة وبطولاتهم في توحيد هذه البلاد، ‏والتفريط في هذه المواقع هو مثل تمزيق صفحات مضيئة من كتاب تاريخنا ‏الوطني.‏

وأكد الأمير سلطان على أن الإيواء شهد اعتماد العديد من المنشآت بالمنطقة العام ‏الحالي، مؤكداً أن العام المقبل سيشهد أكثر بكثير. 
 ‏
وتطرق رئيس الهيئة إلى تاريخ السياحة في عسير، قائلاً "إنها تاريخ كبير وطويل، ‏منذ أيام الأمير خالد الفيصل وحتى الأمير فيصل بن خالد، وقد شهدت السياحة في ‏عسير تطوراً ونهضة كبرى".‏

ورفض سموه إلزام القطاع الخاص بدعم السياحة، لافتاً إلى أن سياسة الدولة تعتمد ‏على العمل معه بالتضامن ودعمه ومنحه كامل الامتيازات لتحقيق التنمية الاقتصادية ‏في كل مجالاتها، مضيفاً في ذات الصدد "سيصدر قريباً بإذن الله قرار التمويل ‏السياحي من مجلس الوزراء وعدد من القرارات المهمة التي تخص قطاع السياحة".‏

وتطرق إلى الخطوط السعودية، وقال "خدمت في هيئة الطيران المدني كعضو في ‏مجلس الإدارة لمدة 4 سنوات حتى تغيرت إلى نظامها الجديد، وخدمت كمشرف على ‏لجنة تطوير مطار الملك خالد، قدمنا حينها خطة متكاملة، الآن هي تحت التنفيذ، إذ ‏أن المطار سيصل سعته الاستيعابية إلى 35 مليون راكب في المرحلة الأولى خلال 4 ‏أو 5 سنوات"، مؤكداً على التكامل بين هيئة السياحة والطيران المدني في قضية ‏المطارات والمطارات السياحية بشكل خاص، منها العلا وفرسان عما قريب، لافتاً ‏إلى أن هناك تنسيق كامل مع الناقلات الجوية".‏

وأضاف "الخطوط السعودية كناقل وطني تحدث نقلات كبيرة، ولابد أن نعطيها ‏فرصة، لأنها جاءت متأخرة واشترت طائرات متأخرة لأسباب كثيرة، ولكن الحمد ‏لله انتظم أسطول ضخم جداً، وستأتي 20 طائرة جديدة، وتحتاج إلى 50 أيضاً، ‏وبحسب تأكيد مدير الخطوط فإن هناك نقص حوالي مليونين مقعد".‏

وتابع "كان المجتمع يشكك في السياحة كثيراً، إلا أن أهل عسير أمنوا بها ودعموها، ‏في حين الوضع تغير الآن وصار المواطنون مقتنعين بصناعة السياحة الوطنية ‏واندفعوا لها، ما سبب مشكلة وضغطاً في عدم تلبية كافة الرغبات بالتنقل بين المدن ‏السياحية وتوفير الحجوزات المناسبة"‏.

يشار إلى أن الأمير سلطان بن سلمان توجه فور وصوله إلى لقاء أمير المنطقة ‏صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد، متناولاً مأدبة الغداء في قصره، ‏بحضور العديد من المسؤولين وأعيان المنطقة، ثم توجه إلى أمانة المنطقة عاقداً ‏اجتماعاً مع أمين المنطقة المهندس إبراهيم الخليل ورؤساء البلديات، ثم تجول في كل ‏من: فعالية لتس قو الشبابية، ومركز الزوار الوطني، وممشى وإطلالة الضباب، ‏وفندق شفا أبها، ومنتزهات السودة المطورة بما فيها القرية التراثية ومدينة الألعاب ‏ومواقع الفعاليات، منها فعالية نجوم عسير, كما التقى بالعديد من المواطنين مستمعاً ‏منهم إلى مطالباتهم وآرائهم ومقترحاتهم التي تخص تطوير السياحة بالمنطقة.‏
.+