واحة الأحساء



 
تحتفظ الأحساء (هَجَر) بسجل تصل جذوره إلى أعماق التاريخ الإنساني، يشير إلى أن الحرف المكتوب ولد بين يديها، وتعاقبت عليها عدة حضارات. كما أنها ذات ثقافة ممتدة لم تخب فيها شعلة العلم والأدب منذ عرف التاريخ العربي، تمتاز بموقعها الجغرافي القريب من الخليج العربي المطل من الجهات الأخرى على ثقافات مختلفة كالهندية والفارسية. وهي بوابة المملكة لعدد من الدول الشقيقة. يمتاز أهلها بالأريحية والأخلاق العالية. لا يشعر فيها الغريب بغربة، بل يفضل الإقامة فيها، فيها مؤهلات سياحية كثيرة، فهي منطقة زراعية سيدتها النخلة، وبها تعد أكبر واحة نخيل في العالم، وتتمتع بعدد من المنتزهات والآثار التاريخية كمسجد جواثا، وجبل القارة السياحي، ومياه العيون والشواطئ البحرية، وكذلك وجود المتاحف العامة والخاصة كمتحف الأحساء للآثار والتراث الشعبي. وتتوافر فيها إمكانات سياحية فريدة لا تزال كامنة وهي مهيأة للاستثمارات العقارية والتجارية والسياحية، وعندما تُذكر الأحساء لدى السعوديين سرعان مايأتي إلى الأذهان النفط، حيث تتربع الأحساء على أكبر مخزون للطاقة في العالم من البترول والغاز.

 
قصر إبراهيم 
يقع في حي الكوت المركز الإداري للأحساء في الفترات التاريخية، ويضم وحدات معمارية هامة، منها مسجد القبة الذي بني عام 947هـ، ومهاجع الجنود والمقصورة الرئيسية وسكن الضباط، ومستودع الذخيرة، وحمام البخار وهو قصر متكامل للنواحي الدينية و الإدارية.

 
قصر صاهود 
بني على هضبة مرتفعة تقع في الجهة الغربية خارج مدينة المبرز القديمة ومقابلة لحي الحزم في المبرز. وأطلق على هذه القلعة اسم صاهود نسبة لمدفع كبير منصوب على أحد أبراجها ويحتمل أن بناءه كان خلال الفترة الأولى من حكم بني خالد في أواخر القرن الحادي عشر الهجري، يتكون من عدة أبراج وقبو للأسلحة والمسجد وبئر الماء, وأشهر حصار واجهه القصر هو حصار صاهود من قبل العثمانين.

 
مدرسة الأحساء الأولى
تقع في وسط المركز التجاري على هضبة أم الخبيص تم افتتاحها يوم الاثنين 11محرم سنة 1360هـ تعتبر أول مدرسة نظامية حكومية تشرف عليها الدولة وكانت تحتوي سكن داخلي للطلاب القادمون للدراسة من خارج الأحساء وتتميز بأنها أول مدرسة في الساحل الشرقي . تخرج منها العديد من الأمراء وصناع القرار في الدولة.

 
العقيـر
سمي بالعقير أو العجير كما يسميه أهالي الأحساء من اسم قبيلة عجير التي سكنت المنطقة خلال الألف الأول قبل الميلاد يوجد على شاطئ العقير العديد من المعالم التاريخية بمحاذاة الشاطئ وتتكون من مباني الميناء ( الجمارك والمستودعات – الخان – الأمارة – المسجد ).
بالإضافة إلى الموقع الأثري شاطئ العقير كان من أهم المواقع السياحية والتراثية الساحلية في الأحساء حيث يحتفظ بسجل حافل من الذكريات المهمة لمنطقة الخليج والجزيرة العربية في أمهات الكتب التاريخية والسياسية، و كان ميناء تجاري رئيسي للأحساء والمناطق الوسطى في الجزيرة العربية على ساحل الخليج. ومن هذا الميناء انطلقت الجيوش الإسلامية التي فتحت بلاد فارس والهند ووصلت إلى مشارف بلاد الصين. كما شهد العقير المعاهدة الشهيرة بين المغفور له الملك عبد العزيز آل سعود وبريطانيا سنة 1333هـ الموافق 1915م وحيث أطلق عليها "معاهدة العقير".

 
مسجد جواثا
هو أول مسجد صليت فيه الجمعة في الإسلام بعد مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، قبل 1400 عام, فبالإضافة إلي كونه مَعلَم إسلامي فهو يبين ظهور الإسلام وكيف كان انتشاره، إذ حين أسلم بنو عبد القيس قاموا ببناء هذا المسجد الذي لا تزال آثاره باقية حتى الآن. وهناك العديد من المساجد التاريخية المنتشرة في الأحساء كمسجد الجبري و مسجد البطالية ومساجد التهيمية وغيرها.
متحف الأحساء للآثار والتراث الشعبي 
يحتوي المتحف على عرض قطع الآثار والمسكوكات والمخطوطات والوثائق التاريخية بالإضافة إلى معالم من التراث الشعبي الأحسائي, إضافة إلى ذلك بإمكان الزائر مشاهدة عرض لبعض الأفلام الوثائقية ضمن أقسام مختلفة.

 
جبل القارة 
جبل القارة من أهم المعالم السياحية في الأحساء, و يتكون من صخور رسوبية، حيث يمكن ملاحظة الطبقات الرسوبية بالعين المجردة. وشهرة جبل القارة قديمة ولا زالت لوجود الكهوف الممتدة؛ مما جعله مميزًاً على مستوى الخليج، وأشهر هذه الكهوف هو كهف الناقة وهو الأبرد والأكثر اتساعًا, إذ إنه يستوعب ما لا يقل عن 400 شخص و تمتاز هذه الكهوف ببرودتها صيفا ودفئها شتاء. مفتوح خلال النهار فقط.

 
جبل كنزان 
يبلغ ارتفاع جبل كنزان حوالي 122 متر, وقد شهد بالقرب من هذا الجبل أحد معارك الإنتصار لموحد المملكة المغفور له الملك عبد العزيز التي انتصر فيها عام 1333هـ  والتي من أجلها اطلق على الجبل مسمى "جبل كنزان".

 
جبل الشعبة أو جبل بريقه
يقع إلى الشرق من قرية الشعبة وإلى الشمال من حي الإسكان بجوار الطريق المؤدي من القرى الشرقية إلى القرى الشمالية والدمام، ويمتد من الشمال إلى الجنوب بطول 20كم على الحافة الشرقية للواحة الشمالية، وبعرض 4كم، وهو متاح للزيارة طوال الساعة وفي وقت العصر يجتمع فيه هواة التطعيس، تتمتع فيه العائلات بمنظر الغروب،  وفيه بعض الألعاب المناسبة للأطفال. 
عيون المياه
اشتهرت ولازالت  محافظة الأحساء بكثرة العيون التي كانت تتدفق طبيعياً
بغزارة من أكثر من (162) عيناً مابين مياه دافئة وساخنة وباردة ؛ لذا أقدمت الدولة على إنشاء أحد أكبر المشاريع في الشرق الأوسط هو مشروع الري والصرف بالأحساء لحفظ هذه المياه، ثم توزيعها على المزارعين بطريقة منظمة عبر قنوات الري بدلاً من تدفقها في الصحراء. ومن أشهر تلك العيون عين الخدود و عين أم سبعة و عين الجوهرية و عين الحارة. 

 
القيصرية
من أقدم الأسواق المعروفة شرق الجزيرة العربية, وهو من أكبر الدلالات على مكانة الأحساء التجارية المرموقة, بوصفها حلقة الوصل بين ساحل الخليج والمدن الداخلية من خلال منفذ ميناء العقير, وقد بني هذا السوق ما بين عامي 1918-1923م كما يذكر فيدال في كتابه (واحة الأحساء), و أمر ببنائه الملك عبد العزيز, ويحتوي على 300 محل تجاري تشكل في مجملها مجمعا تجاريا ضخما في حينه وتعرض فيه أصناف البضائع تحت سقف واحد في بناء معماري فريد.
وفي يوم الجمعة 04 ربيع الأول 1425هـ تعرضت لكارثة حريق هائل أتى عليها بالكامل، وعاد بناؤها بمواد بيئية تقليدية، ويحمل التصميم الحالي نفس سمات القيصرية القديمة.

 
دوغة الغراش
بإمكان السائح أن يزور مصنع الفخار (الدوغة) بالقرب من جبل القارة ليتمتع برؤية الحرفي وهو يصنع ويرسم على الفخار بطريقة بدائية.و ورث الحرفي الدوغة عن آبائه من عشرات السنين ، ولصنع الفخار عدة مراحل أولها جلب الطين من أماكن مخصصة تسمى بالمنابت ، واختيار الطينة يكون عن خبرة ، وسمي بالمنابت لأنه كلما  اخذ منه ينبت غيره ويعقد ثانية ولا عجب من قدرة الله ، يجلب الطين من عند عين الحارة ويتم خلط عجينة الفخار بنوعين من الطين هما طينة حمراء وبيضاء في نفس التخمير في حوض لمدة أربعة أيام ثم ينشر ليجف ويشتد ثم يذر عليه رمل أبيض ناعم بالمنخال ليسهل عجنه ، وأما دوغة الطرف فاشتهرت بعمل البرام من طينة حمراء ، وكذلك يوجد دوغة بالجفر والجشة والقرن.

 
المجمعات التجارية
في الأحساء عدد من المجمعات والأسواق المركزية التجارية الحديثة التي تحوي على الكثير من المحلات المختلفة كمحلات الذهب والملابس وملاهي الأطفال و التي  تنتشر في مختلف مدن وقرى الأحساء و أحد أكبر المجمعات في الأحساء مجمع العثيم التجاري الذي يحتوي على الكثير من المحلات ذات العلامات التجارية العالمية كما يحتوي على مدينة ملاهي وكذلك  مجمع البستان  في الهفوف و مجمع الحمراء والأحساء في المبرز وغيرها من المجمعات الحديثة المنتشرة. 

 
المتنزهات
تتوزع مجموعة من الحدائق والمتنزهات العامة تصل مساحتها إلى 600 ألف متر مربع، تشكل 30% من مساحة الحدائق المفترضة في أحياء المدن الرئيسية والقرى. وأبرز الحدائق في الأحساء المتنزه الوطني ومتنزه عين نجم ومتنزه الشيباني ومتنزه مسجد جواثا كما تحوي على ألعاب للأطفال. كما تشتهر الأحساء بالاستراحات و النزل البيئية التي يفضل أهل الأحساء الإقامة بها للاستجمام.

 
حديقة الحيوان
ويمكن للعوائل والأطفال أن يجدوا متعة كبيرة في حديقة الحيوان، وهي حديقة الطرف النموذجية, الواقعة في بلدة الطرف التي تبعد حوالي 15 كلم عن شرق مدينة الهفوف, وتضم الكثير من الحيوانات بأنواعها المفترسة كالأسد والنمر والأليفة كالزرافة والماعز الجبلي والغزلان البرية والطيور الجارحة كالصقر والنسر والداجنة منها كالبجع والحمام والبط، كما يوجد بيت للزواحف حيث يعيش التمساح والثعابين. وكذلك تضم الحديقة بعض ألعاب الأطفال التي يسعدون بها. وتستقبل الحديقة زوارها على الفترتين الصباحية والمسائية، وتغلق للراحة في فترة الظهر.

 
مدن الألعاب
تقع مدينة الحكير (لونا بارك) و (قرية الألعاب) و(مدينة السندباد)  في مدينة المبرز، كما تقع (سفوري لاند في مجمع العثيم) بالهفوف وتحتوي المدن على ألعاب كهربائية وألعاب الكترونية، وتسهر الملاهي حتى الثانية صباحا في أيام الصيف, وتقدم برامج صيفية تشمل عروضا فلكلورية وفنونا شعبية ومسابقات وهدايا واستضافة فنانين, كما يخصص الحكير مطعم نادي الفرسان للشباب.

 
أهمية الاحساء

  • تعتبر محافظة الأحساء من أكبر واحات النخيل الطبيعية في العالم، كما تتمتع بموقع جغرافي مهم أهّلها للعب دور كبير في تاريخ المنطقة، فقد كانت لها صلات حضارية مع العالم القديم في الشام ومصر وبلاد الرافدين، فهي بوابة شبه الجزيرة العربية مع العالم الخارجي وجسر التواصل بين الخليج وشبه القارة الهندية، كما كانت ولا تزال المنفذ البري الذي يربط المملكة بدول الخليج كالإمارات وقطر وعمان، حيث تعبرها قوافل الحجيج من تلك الدول إلى الأراضي المقدسة.
  • وتشمل الإحساء على العديد من المواقع التراثية المهمة منها: مسجد جواثى أحد المساجد الأولى في الإسلام، وقصر إبراهيم الأثري وقصر صاهود، وقصر محيرس، و قصر أبو جلال، ومتحف الأحساء الوطني، وميناء العقير، وجبل القارة، وسوق القيصرية
  • وتعد واحة الأحساء من أشهر واحات النخيل التي تزخر بعيون المياه العذبة، وهي أكبر واحة نخيل محاطة بالرمال في العالم، حيث تضم أكثر من 3 مليون نخلة منتجة للتمور، الأمر الذي أهلها للمشاركة في المنافسات الدولية لعجائب الدنيا السبع، وإدراجها ضمن قائمة التراث الإنساني العالمي.
  • ويرجع أقدم تاريخ للاستقرار البشري في الأحساء إلى الألفية الخامسة قبل الميلاد، وتميزت الأحساء بنشاط زراعي كبير عبر التاريخ فعرفت الأحساء أساليب زراعية متنوعة وأنظمة ري متطورة، وتم الكشف عن قنوات ري تمتد على طول الأجزاء الشرقية لواحة الأحساء تحمل الماء من العيون والينابيع إلى الأراضي الزراعية.
​​​