متحف "سميثسونيان" الأمريكي يقيم مؤتمراً صحفياً للتعريف بالمعرض..



متحف "سميثسونيان" الأمريكي يقيم مؤتمراً صحفياً للتعريف بالمعرض..
أكثر من 70 إعلاميا أمريكيا يتعرفون على " روائع الآثار السعودية"
 
عقد متحف  سمثسونيان بواشنطن الأربعاء الموافق 29/12/1433هـ مؤتمرا صحفيا للتعريف بمعرض روائع الآثار بالمملكة العربية السعودية الذي سيفتتح اليوم الخميس ويستمر لثلاثة أشهر.
 
وتحدث في المؤتمر الذي حضره أكثر من 70 إعلاميا  يمثلون  مختلف وسائل الإعلام العربية والأمريكية والعالمية في واشنطن كل من البروفسور جوليان  رابي رئيس متحف  سمثسونيان بواشنطن ، والدكتور علي إبراهيم الغبان - نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار لقطاع الآثار والمتاحف.
 
وفي بداية  المؤتمر الصحفي  قال البروفسور جوليان  رابي رئيس المتحف و الأستاذ السابق للفن الإسلامي و العمارة في جامعة أكسفورد إن المعرض يضم ٣٠٠ قطعة أثرية ومنها قطع تم اكتشافها خلال العشر سنوات الماضية و هي الاكتشافات التي تعكس تاريخ  الحضارات على أرض الجزيرة العربية.
 
 من جانب آخر أكد الدكتور الدكتور علي إبراهيم الغبان - نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار لقطاع الآثار والمتاحف خلال المؤتمر الصحفي أن المعرض يضم عددا من القطع التي اكتشفت في المملكة، مشيرا إلى تفرد هذه الإكتشافات التي يعود بعضها إلى  ما قبل تسعة آلاف عام  وتعكس  حضارة إنسانية متقدمة خلال  فترة العصر الحجري الحديث.
 
وأكد الدكتور  الغبان  خلال المؤتمر الصحفي أن هناك اعتقاداً لدي غالبية  الغربيين بـأن  المملكة العربية السعودية ما هي إلا صحراء جرداء و آبار بترول" و هذا عار من الصحة “ وأصطحب د. الغبان الإعلاميين في جولة  بمعرض روائع الآثار السعودية لتفقد القطع الأثرية و التي  لوحظ  توزيعها  بعناية , وخبرة   فائقة , شارحاً تاريخ كل قطعة و ما تعكسه  من تاريخ  حفرته في صخر وجبال  الجزيرة  العربية  روافد حضارات متعاقبة وطرق  تجارية  تقاطعت على أرضها.  
 
وذكر نائب الرئيس للآثار والمتاحف في الهيئة العامة للسياحة والآثار، أن قطع المعرض اختيرت لتعكس المشاركة الفاعلة لإنسان هذه الأرض عبر العصور في صنع التاريخ الإنساني، ودوره في الاقتصاد العالمي عبر العصور والتأثير في الحضارات انطلاقاً من الموقع الجغرافي المميز للجزيرة العربية التي كانت محوراً رئيساً في مجال العلاقات السلمية والثقافية والاقتصادية بين الشرق والغرب، وجسراً للتواصل الحضاري بينها.
 
 ويضم معرض روائع آثار المملكة عبر العصور في متحف "سميثسونيان" أكثر من (320) قطعة أثرية من التحف المعروضة في المتحف الوطني بالرياض، ومتحف جامعة الملك سعود، ومكتبة الملك فهد الوطنية، ومركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، ومكتبة الملك عبدالعزيز في المدينة المنورة، إضافة إلى قطع عثر عليها في التنقيبات الأثرية الحديثة، وتغطي هذه القطع الفترة التي تمتد من العصر الحجري القديم (مليون سنة قبل الميلاد) وحتى عصر النهضة السعودي.