الطلبة المبتعثون يؤكدون بأن معرض الآثار السعودية نافذة مهمة ‏للتعريف بالبعد الحضاري والتاريخي للمملكة



الطلبة المبتعثون يؤكدون بأن معرض الآثار السعودية نافذة مهمة ‏للتعريف بالبعد الحضاري والتاريخي للمملكة
 

الخالدي : المعرض سيسهم في تغيير الصورة النمطية عن المملكة، وستتضافر ‏أخلاقنا كطلبة مع آثارنا الحضارية لإبراز صورتنا الحقيقية أمام المجتمع ‏الأمريكي.‏

زهران : المعرض مقدمة رائعة للتعريف بخلفيتي الثقافية والحضارية، وسيساعدنا ‏في الاندماج أكثر و التفاعل مع الطلبة والشعب الأمريكي.‏

يوسف : ما رأيته من قطع أثرية يزيد فخري ببلادي.‏

‏ ‏
أعرب الطلبة السعوديون المبتعثون للدراسة في مدينة بيتسبرغ الأمريكية عن فخرهم واعتزازهم ‏باحتضان المدينة لمعرض روائع الآثار السعودية بمتحف كارنيجي، مؤكدين بأن الشعب الأمريكي ‏وأهالي بيتسبرغ تحديداً سيتمكنون من التعرف على البعد الحضاري والتاريخي للمملكة عبر هذا ‏المعرض ، مشيدين بمحتوياته وقطعه الأثرية .‏

حيث أوضح الطالب سالم الخالدي الذي يدرس إدارة هندسية بأن وجود المعرض في بيتسبرغ ‏شيء رائع متوقعاً أن يساهم بتغيير الصورة النمطية عن المملكة و التي يروج لها الإعلام. ‏

وقال عندما نأتي إليهم بأخلاقنا كطلبة وبآثارنا الدالة على حضارة كبيرة فإننا سنبرز صورتنا ‏الحقيقية وسنؤثر حتماً في استقبالهم لنا وسيساعد هذا على التعاون أكثر ، متمنياً أن يدرك كل ‏طالب سعودي هنا أهمية الاحتكاك و اكتساب الخبرات بقدر المستطاع و العمل على إيصال ‏أفضل صورة عنا للمجتمع الأمريكي.‏

كما أشاد الطالب فيصل زهران المبتعث لدراسة الهندسة الميكانيكية بفكرة المعرض وقال بأن ‏المعرض سيكون مقدمة رائعة لأي صديق أتعرف إليه و سيوفر علي جهد تقديم نفسي والتعريف ‏بخلفيتي الثقافية و الحضارية. ‏

وأضاف : الحقيقة أنني فخور بهذا المعرض وأعتقد أنه سيساعدنا جميعا في الاندماج أكثر ‏والتفاعل مع الطلبة والشعب الأمريكي بفاعلية تفيد المهمة التي أتينا من أجلها.‏

من جهته قال الطالب ثامر المحيميد والذي يدرس مرحلة الماجستير في الاتصال و المعلومات ‏بأن المعرض فكرة جيدة لإيصال الصورة الحضارية عن المملكة و سيقرب وجهات النظر بيننا و ‏بين الشعب.‏

وأشار المحيميد إلى أن الطالب السعودي هو السفير الأول و من واجبه نقل الصورة الجيدة عن ‏الوطن ، فوجودنا هنا بحد ذاته رسالة لا تختلف عن رسالة المعرض من حيث ايصال معاني ‏وقيم رائعة تربينا عليها، وهذا كله يصب لصالح تقديم المملكة بأحسن صورة للعالم.‏

كما عبرت المبتعثة شيماء الخالد لدراسة الماجستير في نظم المعلومات الإدارية عن سعادتها  ‏بالمعرض ، و قالت : أعتقد أنه سيقدمنا بصورة أفضل،  هويتنا الحضارية مطلوبة لتسهيل ‏التواصل مع مجتمع الطلبة الأمريكي وتسهيل مهمتنا في تحصيل العلم. ‏

وأشارت شيماء إلى أن جود المعرض و ما يحمله من معانى سيسهل مهمة الاتصال والتبادل مع ‏مختلف الأطراف من أساتذة و طلبة و عموم الناس هنا، و فكرة الابتعاث بالأساس تقوم على ‏تحصيل العلم و التبادلية و يسعدنا تقديم حضارتنا القديمة للشعب الأمريكي .‏

أما الطالب يوسف سمكر والذي حضر من مدينة إيري على بعد ثلاث ساعات من مدينة بيتسبرغ ‏فقد نوه بالمعرض وقال : الحقيقة أن المعرض رائع جداً فهو يلفت انتباهي إلى أشياء لم أكن ‏أعرفها أو أسمع بها من قبل، ما أراه هنا يزيد فخرى ببلادي.‏

وأكد يوسف بأن المعرض سيكون له تأثيره على نظرة الناس للمملكة بشكل كبير ، وقال  لقد ‏سألت بعض الزوار ممن التقيتهم عن المعروضات وقالوا أنه مدهش و مثير ذلك الارتباط بين ‏حضارة البابليين و الفراعنة و أرض الجزيرة العربية، مشيراً إلى أن هذا المعرض سيبرز مكانتنا ‏الحضارية في تصور الأمريكيين مقارنة ببقية الحضارات في المنطقة.‏

كما أشاد المبتعث محمد باشميان بما شاهده في المعرض وقال بأنني سعيد بما أشاهد ومتفاجئ ‏أيضا، فهناك كم كبير و تنوع و جمال ، فما يعرض هنا يعكس تحضرنا و تأثيرنا في العالم عبر ‏آلاف السنين.‏

يشار إلى أن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة ‏العامة للسياحة والآثار، وحاكم ولاية بنسلفانيا السيد توم كوربت، افتتحا مؤخراً معرض ‏‏"روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور" الذي يستضيفه متحف "كارنقي" في ‏بيتسبرغ بالولايات المتحدة الأمريكية، كما التقى الأمير سلطان بن سلمان على هامش افتتاح ‏المعرض بعدد من الطلبة السعوديين المبتعثين من خلال زيارته لجامعة روبرت موريس، ودعاهم ‏إلى زيارة المعرض واصطحاب عوائلهم ودعوة زملائهم وأساتذتهم للاطلاع من خلال المعرض ‏على ما تتميز به المملكة من بعد حضاري وعمق تاريخي.