الآثار والمتاحف

  • Play Text to Speech


  • 141. ما أبرز المواقع الأثرية في المملكة؟Open or Close

    تعد أرض المملكة مسرحا لكثير من الحضارات القديمة، وهي بأنواعها الثابتة والمنقولة تمثل العمق التاريخي للإنسان والثقافة، ويمكن تصنيفها كما يلي:
    المواقع الإسلامية، وتشمل كل ما يتصل بالحضارة الإسلامية.
    المواقع الأثرية العالمية كمدائن صالح.
    المواقع العمرانية مثل جدة القديمة والدرعية.
    القلاع الأثرية مثل: الزريب، الوجه، المويلح، الأزلم، شمسان، دارين، تاروت، المعظم، تبوك.

    المواقع السياحية التي يمكن الاستفادة منها على هذا النحو، مثل: الثمامة، الأفلاج، أم الضميران، المابيات الإسلامي، خيف الزهرة، زبيدة، بادية بني عمرو، الأخدود، العبلة، بئر حما، الرجاجيل، القارة، الربذة، جبل اللوز، تيماء، وغيرها.

  • 142. هل تمثل هذه المواقع قيمة على مستوى الآثار العالمية؟Open or Close

    العمق التاريخي والثقافي للمملكة جعلها محط الأنظار العربية والإسلامية والعالمية، وذلك من خلال منطلقات متعددة، ومنها الجانب التاريخي والآثاري والعمراني. ويعد المكتشف من آثارها وعمرانها القديم حافزا للاطلاع والاهتمام من قبل المتخصصين والمهتمين، مع أن حركة الاكتشاف والبحث والتنقيب ما تزال نشطة في المملكة، وتقوم الهيئة بالتنسيق بين الجهات المعنية في هذا السياق.

  • 143. هل تم التسجيل العالمي لآثار المملكة في اليونسكو؟Open or Close

    تنشط حركة تسجيل المواقع من خلال الرؤية العليا في انفتاح المملكة على الحضارات العالمية، والدخول الفاعل في المجتمع الدولي من خلال المشتركات التاريخية، وفق أنظمة الدولة وثوابتها، وقد تم تسجيل أول موقع سعودي في قائمة التراث العالمي في اليونسكو، وهو (مدائن صالح)، وذلك في رجب من عام 1429هـ (م2008)، وهناك موقعان مرشحان لإضافتهما للقائمة، وهما: الدرعية وجدة القديمتان، وقد بدأت الإجراءات الإدارية في ذلك.

  • 144. هل هناك آثار منافسة عالميا على مستوى عراقة التاريخ؟Open or Close

    يمكن الإشارة إلى عدد من المواقع، ومنها: الأخدود والفاو وجبة والعلا وجدة القديمة والدرعية القديمة وغيرها، وهي تمثل بيئات آثارية منافسة، كما أنها قابلة لإعادة الإنتاج والاستثمار السياحي، وهو ما تضع له الهيئة الخطط والبرامج المتعددة، والعمل مستمر ومتزايد في تأهيل هذه المواقع، تمهيدا للإجراءات الإدارية المتصلة بتسجيلها ضمن قائمة التراث العالمي.

  • 145. ما الآثار الإسلامية في المملكة؟Open or Close

    تمثل الآثار الإسلامية في المملكة وجها رئيسا من أوجه الآثار فيها، حيث إن المملكة هي مهد الإسلام وبيته الأول، ولذلك فإن حركة الإسلام الأولى بين مكة والمدينة، ثم الانطلاقة القوية في نشره، هي حضن الإسلام الرئيس، وهي التي تشكلت فيها المعالم الآثارية، وتسترشد الهيئة بثوابت الدولة في التعامل مع التراث والحفاظ عليه، كما أن هناك مسارا علميا بدأه العلماء والباحثون في المملكة، وترعى الهيئة نموه واستمراره، وذلك بدراسة المواقع والمعالم الجغرافية والآثارية والتاريخية في المملكة من خلال النصوص الشرعية.

  • 146. ماذا عن حركة الاكتشافات الحديثة للآثار في المملكة؟Open or Close

    تسير حركة المسح الأثري في المملكة من خلال قيام الجهات العلمية والفنية والإدارية في الهيئة وفي الجامعات، بالإضافة إلى جهود الباحثين، وما زالت المملكة ذات عمق تاريخي يعد بالمختلف والمتجدد من الاكتشافات، خاصة وأن النصوص التاريخية والإشارات الثرية تدل على وجود نطاقات ضخمة لم تكتشف بعد، وأن هناك مسارات ما زالت بحاجة إلى تنقيب، ولذلك فإن الهيئة تضع خططا مستقبلية توسعية في الخدمات وفي مجال البحوث والدراسات لاستكمال أوجه القصور السابقة.

  • 147. هل تمت الاستفادة من المواقع التاريخية التي ورد ذكرها في التراث العربي أو الإسلامي؟Open or Close

    تقوم الهيئة بتنفيذ خططها السياحية من خلال الإيمان العميق بقيمة التراث دون النظر إلى هويته، أما إذا كانت هويته وأبعاده التاريخية والثقافية مرتبط بالدين الإسلامي، فإن الاهتمام سيكون به أعلى وأكثر، وقد اهتمت الهيئة مبكرا وعاجلا برصد مظاهر التراث الإسلامي ومعالمه في المملكة، واسترشدت بمنهج الدولة الدولة – حفظها الله - للتعامل والتعاطي مع الآثار الإسلامية، وذلك من خلال الحزم في عدم المساس بها أو التعدي عليها أو التشويه لها، ومن ذلك صدور الأمر السامي الكريم في تاريخ 14/4/1429هـ بدعم كبير ومتابعة من هيئة السياحة، وهو يحسم موضوع التعدي على مواقع التراث الإسلامي ويكلف الهيئة بعمل حصر كامل لجميع مواقع التراث الإسلامي في مكة المكرمة والمدينة المنورة، ويوقف جميع أنواع التعديات على كافة المواقع ومنها المساجد، ويكلف الهيئة بأن تعمل مع الجهات المعنية فيما يتعلق بالجانب الأثري وبعض المساجد التي لها قيمتها الدينية والروحية والعمرانية والتاريخية.

  • 148. كيف تتعامل الهيئة مع الآراء الدينية التي تتخوف من الاهتمام بالآثار؟Open or Close

    لاتنفذ الهيئة أجندة خاصة لايعلم عنها المجتمع، وإنما ترعى وتقيم وتخطط للنشاط السياحي والآثاري من خلال ثوابت الدولة وقراراته، وقد قامت الدولة - أيدها الله - بإسناد مجال السياحة والآثار إلى مؤسسة رسمية تعي ثوابت الوطن، وتعمل من أجل الحفاظ على مكتسباته، وذلك ضمن الثوابت الشرعية، واهتمامات الهيئة بالسياحة والآثار يتم ضمن أطر متعددة، ومنها: التوجيه بقيمة هذا التراث، وضبط الممارسات غير الصحيحة، وإيجاد من يرشد الناس إلى التعريف بالمواقع، وشرح قيمتها، وآداب الزيارة وضوابطها، وهو ما يكفل لنا بأن نحافظ على مكتسبات الوطن، وأن نحد من الممارسات غير الصحيحة، وأن نؤصل للفهم العميق الواقعي للمعاني العظيمة في التاريخ الإسلامي.

  • 149. هل هناك نماذج مثالية يمكن أن نشير إلى اهتمام السياحة بها؟Open or Close

    لا تؤمن الهيئة بوجود سقف خدماتي وتثقيفي تقف عنده، ولذلك فإنه يمكن هنا الإشارة إلى نماذج سياحية متميزة ومتنوعة استطاعت الهيئة أن تصل بها إلى مستواها الحالي، وعجلة التطوير والتسويق والاستثمار مستمرة، ومنها: المهرجانات الموسمية في المناطق، ومشروع تطوير ساحل البحر الأحمر، والمساهمة في سوق عكاظ، ومتاحف المناطق، والدرعية القديمة، وتسجيل مدائن صالح ضمن قائمة التراث العالمي.

  • 150. هل الخدمات السياحية متوفرة في الأماكن الآثارية والتراثية؟Open or Close

    توفر الخدمات يسير من خلال الخطط التطويرية الشاملة للأماكن الآثارية والتراثية، إذ إن هناك مشاريع متكاملة للأماكن بحسب أهميتها وأولويتها، وتسير الخطط التطويرية بشكل مرحلي، وهناك مواقع عديدة تمت الفراغ من تطويرها، وأصبحت مؤهلة لاستقبال السياح والزوار، وبدأت بممارسة الدور الطبيعي لها.

  • 151. هل تمت الاستفادة من التجربة العالمية في الاهتمام بالآثار؟Open or Close

    تتكامل التجربة السياحية العالمية فيما بينها، وتعقد اللقاءات الخليجية والعربية والعالمية لتبادل الخبرات والآراء والخطط وتقويم التجربة، وهو ما تسعى إليه الهيئة، فتحضر وتناقش وتدرس وتطرح التجربة السعودية فيها، وهي في ذلك كله تستفيد من مسيرة الآخرين الذين سبقونا في الأنشطة السياحية، ولكنه تجعل ذلك كله وفق المنظور الديني والوطني والاجتماعي بما يحقق مصلحة الوطن والمواطن.

  • 152. كيف تهتم الهيئة بالمسار العلمي البحثي وبالمسار السياحي في العناية بالآثار؟Open or Close

    ليست السياحة والعناية بالآثار نشاطا عضليا واحتفاليا مجردا من أبعاده العلمية، وإنما هو ثمرة ونتيجة لعدد كبير من الدراسات والاكتشافات والمسوحات، وهو ما تعتني به الهيئة، وتؤصل له من خلال مراكز البحث والحلقات الدراسية والبحثية التي تلقيها، أو تدعمها، أو تطالب بها، أو من خلال الاتفاقات الثنائية المتعددة التي تضع الهيئة شروطها العلمية لها، وقد توفر للهيئة عدد كبير من الدراسات والأبحاث في مجالات السياحة والآثار فيما يتصل بمشاريعها وخططها، بل إن الهيئة اعتنت بعلم المستقبليات، وذلك من خلال الأفكار والرؤى والدراسات التي تتخصص في آفاق العمل السياحي والآثاري المستقبلي في المملكة.

  • 153. ماذا عن المتاحف والمعروضات الأثرية في المملكة؟Open or Close

    يوجد في المملكة - بمختلف مناطقها ومحافظاتها - ثروة متحفية متخصصة بالمعروضات الأثرية وهي متنوعة، إما وفقاً لطبيعة ونوعية محتويات المتحف من أقسام ومعروضات، وإما وفقاً للجهة التي يتبعها المتحف وتتولى الإشراف عليه؛ ووفقا لهذه التقسيمات فإن المتاحف في المملكة تنقسم كما يلي:
    - متاحف تابعة لقطاع الآثار والمتاحف بالهيئة العامة للسياحة والآثار، مثل: المتحف الوطني بالرياض.
    - متاحف تابعة لجامعات ومعاهد، مثل: متحف جامعة الملك سعود الأثري.
    - وهناك المتاحف المتخصصة والمتاحف الإقليمية في كافة مناطق المملكة، إضافة إلى المتاحف الأثرية والتراثية الخاصة.

  • 154. ما ملامح خطة التطوير والتوسع في قطاع المتاحف؟Open or Close

    - هناك مخططات لخمسة متاحف جديدة ممولة من الدولة، في الدمام وعسير وحائل وتبوك والباحة، ولأول مرة يتم إنشاء متاحف جديدة منذ سنوات، بالإضافة إلى إنشاء 7 متاحف جديدة تقام في القصور التاريخية، مثل قصر البديعة في الرياض.
    - ويوجد مشروع متكامل لتطوير11متحفاً قائماً، هذا غير خطة تطوير متحف الملك عبد العزيز في قصر الخزانة في جدة، وهو متحف رائع يحكي تاريخ المنطقة هناك والتراث الإسلامي، وهناك متحف أو دار القرآن الكريم في المدينة والذي سيكون أهم متحف ودار للقرآن الكريم في العالم، وهو متحف لعرض المصاحف القديمة وتقنيات المصاحف وقاعات التلاوة، والمجموعات الكبيرة النادرة.

  • 155. أين تقع المتاحف الخاصة والشخصية ضمن منظومة المتاحف في المملكة؟Open or Close

    - هناك خمسة برامج من الدعم مع صندوق المئوية وغيرها لأصحاب المتاحف الخاصة.
    - كما تم إصدار تراخيص لأكثر من 34 متحفاً خاصاً، وهذا يعني التزام هذه المتاحف بما عليها من التزامات ومسؤوليات وإجراءات يجب اتخاذها، وأمور يجب توفيرها، وخدمات يجب تقديمها؛ مثل أن تلتزم هذه المتاحف بأوقات معينة في الفتح والإغلاق، وإجراءات ضد الحريق، والحرص على تسجيل القطع وغيرها.

.+